بالصور :-مؤيدى المخلوع والعسكرى وعكاشة امام السفارة الامريكية يهتفون لعنان وبشار ويطالبون بطرد السفيرة

30 Mar 2012, written by

 

احتشد العشرات من مؤيدى المخلوع مبارك والمجلس العسكرى امام السفارة الامريكية بجاردن سيتى للمطالبة بطرد السفيرة الامريكية بالقاهرة ان باترسون ورفع شعارات مؤيدة للمجلس العسكرى وترديد هتافات تأييد للفريق عنان تحديدا وهتافات ضد جماعه الاخوان المسلمين والقوى والاحزاب السياسية المصرية بوصفهم عملاء للامريكان كما ادعوا – كما هتف المتظاهرون لنظام الاسد فى سوريا مدعين ان هناك مؤامرة على سوريا تقودها امريكا وعملائها فى المنطقه – جدير بالذكر ان الاعلامى المنافق توفيق عكاشة والذى تحركة المخابرات الحربية يقف خلف هذة التظاهرة وغيرها من التظاهرات التى سبقتها امام السفارة محاولين ايهام الرأى العام المصرى ان المجلس العسكرى  ليس لة دور فى تهريب الامريكان من مصر الشهر الماضى والمتهمين فى قضية ما يسمى بالتمويل الاجنبى وانة ضحية لمؤامرة دبرها الامريكان والاخوان وعملائهم فى مصر

لمشاهدة ملف الصور فى نافذة اخرى اضغط خنا

 


Continue reading

صور – اعتصام شباب الالتراس امام مجلس الشعب لليوم الخامس على التوالى

29 Mar 2012, written by

لليوم الخامس على التوالى يعتصم المئات من شباب ومشجعى التراس اهلاوى امام مجلس الشعب فى محيط شارع الفلكى للتنديد بالتقاعص فى  القصاص من قتلة مشجعى الالتراس ى استاد بورسعيد فى فبراير الماضى حيث وقعت مجزرة راح ضحيتها ما يزيد عن 90 من مشجعى النادى الاهلى – وكل الدلائل تؤكد على ان هذة المجزرة هى نتاج مؤامرة من الاجهزة الامنية وجهاز المحابرات الحربية للانتقام من مشجعى الالتراس لدورهم اثناء الثورة ولهتافاتهم العنيفة تجاة اعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة

لمشاهدة ملف الصور اضغط هنا

 


Continue reading

غى كركسون استاذ القانون الدستورى بجامعه باريس الغربية وحديث عن الية كتابة الدستور

19 Mar 2012, written by

IMG_1439

غى كركسون استاذ القانون الدستورى بجامعه باريس الغربية-تصوير محمد مرعى

لا يزال الجدل دائر فى مصر الثورة حول الية  كتابة الدستور وتشكيل اللجنة المنوط بها كتابته بحيث نحصل فى النهاية على دستور يعبر عن المكونات الاجتماعية والثقافية للدولة المصرية الحديثة, مما لا شك فية ان مصر لها باع طويل فى كتابة الدساتير ولديها من النخب والفقهاء الدستوريين من لهم القدرة على كتابة عشرات الدساتير ولدينا دساتير 23 و54 و71 الذى شوهتة الانظمة الديكتاتورية بمواد دستورية ترسخ سطوتها واستمرارها فى الحكم للابد -

وبما ان مصر تتبع المدرسة الفرنسية فى القوانين والدساتير رتب لنا اثناء زيارتنا لباريس الاسبوع الماضى بمقابلة السيد غى كركسون استاذ الحقوق فى جامعه باريس الغربية نانتير – لاديفانس وهومتخصص فى القانون الدستورى والذى كتب مقالات وابحاث عديدة حول مواضيع دستورية فى المجلات الفرنسية والاجنبية بالاضافة الى انة كان يعمل مستشارا فى ديوان رئيس الوزراء الفرنسى (1988-1991) – التقينا معة فى مكتبة للمحاماة الكائن فى محيط شارع فيكور هوج الراقى بباريس

فى البداية قال السيد كركسون ان التجرية الاسبانية فى كتابة دستور اسبانيا الحديث عام 1978 افضل طريقة ديمقراطية يمكن ان نتبعها عند كتابة الدستور , وهى مشابهة تماما لنفس الطريقة التى اخذنا بها هنا فى مصر مع اختلاف فى بعض النقط , وهى كما قال غى ان تشرع السلطة التشريعية المنتخبة من الشعب انتخاب حر وديمقراطى فى اختيار لجنة لا يهم كم عدد الممثلين فيها لكتابة الدستور ,المهم ان اللجنة التى ستكتب الدستور يتم اخيار اعضائها  بصورة منفردة من السلطة التشريعية !! لحظة ان قال ذلك السيد كركسون تخيلت اننى اجلس امام المستشار طارق البشرى -مهندس المواد الدستورية التى استفتى الشعب المصرى عليها فى 19 مارس 2011 – وان المدرسة القانونية المصرية والدستورية هى وليدة المدرسة الفرنسية فى نفس التخصص ,وحين عرضنا فكرة ان السلطة التشريعية من الممكن ان يكون اعضائها غير ممثلين بشكل واسع لكافة طوائف المجتمع ,رد بالقول ان السلطة التشريعية تعبر فى النهاية عن افكار واطروحات الغالبية من الشعب-  اما بالنسبة لعدد المشكلين للجنة اعداد الدستور اكد انة من المهم ان تشمل على الاقل عشرة اعضاء لديهم الخبرة الكاملة وسط باقى الاعضاء فى اللجنة على اخرج دستور يستفتى الشعب علية ويكون معبر فى موادة عن مكونات المجتمع السياسية والاجتماعية والثقافية

  وبخصوص وضع المؤسسة العسكرية فى اى دستور ,قال غى ان الجيش يجب ان يبقى بعيدا عند كتابة الدستور ولا يكون لة دور فى رسم خريطة الدولة ومكونات المجتمع المخلفة فية ,واضاف ان هناك مادة واحدة فى الدستور الفرنسى تحدد مهام المؤسسة العسكرية مضافا علية بند ان رئيس الدولة هو القائد العام للقوات المسلحة

وبسؤالة عن افضل النظم السياسية التى يجب الاخذ بها عند كتابة الدساتير وبناء الدولة الحديثة ,قال ان النظام البرلمانى افضل بكثير من النظام الرئاسى لانة يجعل الامور اكثر وضوحا عند المحاسبة ومعاقبة الشعب للحزب ورئيس الحكومة معا  فى حالة فشلهم فى تلبية احتياجاتهم بخلاف النظام الرئاسى الذى يتمتع فية رئيس الجمهورية منفردا بسلطات قوية تجعل فى حين فشلة فى فترة رئاستة عقابة من الشعب – وساق ايضا سبب تأييدة للنظام البرلمانى بأن مجلس الشعب المنتخب هو من يشكل الحكومة بخلاف النظام الرئاسى- واضاف ان اوباما من الممكن ان يكون افضل رئيس فى العالم لكن بالنسبة لشعبة لا اظن ذلك

اما بخصوص فكرة المواد فوق الدستورية الى طرحها الدكتور محمد البرادعى فى مصر منذ عدة اشهر والتى نتج عنها جدال عميق فى المجتمع وما اعقبها من طرح وثيقة الدكتور على السلمى,ابدى السيد غى كركسون استاذ القانون الدستورى ان هذة الفكرة لا تلقى قبولا عندة وليست قاعدة يجب الاخذ بها عند  كتابة الدساتير وابدى استغرابة من لفظ (فوق ) الدستورية


Continue reading

المخابرات السورية وشبيحة الاسد تصل الى القاهرة وتعتدى على ناشطة سورية ويهددوها بحرق وجهاء بماء النار

24 Feb 2012, written by

https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-snc7/s720x720/416786_366031063416305_219848338034579_1346972_2031503395_n.jpg

هديل بعد الاعتداء عليها من شبيحة الاسد بالقاهرة

هديل كوكى ناشطة سورية وطالبة جامعيه  – 20  سنة -كانت هدفا للمخابرات السورية وشبيحة الاسد بالقاهرة امس , قبل اقتحام منزلها بالقاهرة بربع ساعه والاعتداء عليها وصلتها رسالة من شبيحة الاسد مدون عليها ( سوف نسحقك كالكلاب , انت خائنة وحتى لو اختبئتى فى المريخ سوف تصل اليك شبيحة الاسد ) – والغريب ان اثنين من الثلاثة الذين هجموا عليها فى منزلها واعتدوا عليها بالضرب المبرح كانوا يتحدثون باللهجة المصرية والثالث كان يتحدث باللهجة السورية , بعد الاعتداء عليها واحداث كدمات وجروح فيها هددوها انهم سيشوهوا وجهها الجميل بماء النار – تقرير المسشفى التى نقلت اليها بعد الحادث يؤكد وجود كدمات فى وجهها وجروح فى يديها وارجلها وظهرها – مع اقتحام منزلها القريب من مكتب السفارة السورية القديم بالدقى شاهد شبيحة الاسد والمدفوعين من المخابرات السورية علم الثورة السورية فى منزلها دفعهم الى اخذة والقاؤة على الارض وتدنيسة بأحذيتهم , ما حدث لهدير كوكى الناشطة السورية حدث جلل للغاية وخطير لان يحدث على ارض مصر فكيف اصبحت القاهرة مرتع لشبيحة الاسد والمخابرات السورية يتحركون فيها بحرية ويقومون بعمليات قذرة تهدد حياة السوريين فى القاهرة والمعارضين لنظام الاسد

هدير كوكى لمن لا يعلم هى سورية مسيحية مثلها مثل الالاف من السوريين المسيحيين المتفاعلين والمنخرطين فى الثورة السورية والذين يحاولون ان يظهروا للعالم ان ثورة الاحرار فى سوريا هى ثورة لكل الشعب السورى بكافة طوائفة ضد نظام قمعى استبدادى ظالم وليست كما يصورها نظام الاسد انها مجرد مواجهات بين قوات الاسد وافراد ينتمون لجماعات اسلامية مسلحة على صلة بتنظيم القاعدة – هدير كوكى فصلت من جامعتها وابتعدت عن سوريا لتترك اسرتها واصدقائها بعد ان قررت الانضمام للثورة السورية ولان حياتها فى خطر ومستهدفة من مخابرات بشار وشبيحتة تنقلت من عاصمة الى اخرى من باريس الى اسطنبول لتستقر فى القاهرة املة ان تشعر بالامان على حياتها لكن للأسف فقد وصلت اليها المخابرات والشبيحة واوسعوها ضربا وتعذيبا وزيادة على الالم الجسدى الموها نفسيا بالقول انهم حصلوا على الضوء الاخضر من اسرتها (الداعمة لبشار خوفا) بقتلها وتشوية وجهها بماء النار

هديل كوكى اعتقلت ثلاث مرات قبل ذلك فى سوريا لمشاركتها الحركة الطلابية فى جامعة ادلب فى الحشد والدعوة للمشاركة فى الثورة على نظام البعث -وخلال الاعتقال الاخير الذى جاوز اليومين عذبت تعذيب شديد من المخابرات السورية لمشاركتها فى مظاهرات الجامعة وايضا لتوفيرها مساعدات طبية وانسانية مع اخرين للضحايا والمصابين فى ادلب وحمص – حياة هديل ادلب فى رقبتنا جميعا

http://i.huffpost.com/gen/510538/HADEEL.jpg

هديل كوكى

شهادة هديل كوكى بعد الاعداء عليها

ما سأكتبه ليس لاستجرار عواطف من أحد لآنني أعرف أن كل منكم به من الألم ما يكفيه ..أعرف أنه هناك من يعاني أكثر مني بمليون مرة من الألم أعرف أنه هناك من ضحى بحياته و حيات أولاده في هذه الثورة ..

لكني الآن أشعر حقاً أن روحي ستخرج من جسدي ..

الألم و المعاناة التي أمر بها أثقلت سنيني ال20..أشعر أن عمري 60 سنة لكثرة ما عانيته

أكتب ما أكتب “لآفش خلقي” لا أكثر ولا أقل..

اعتقلت 3 مرات في حلب ..تعرضت في المرة الأخيرة لتعذيب وحشي سبب لي مرض

يجب أن اخذ علاج معين بسببه بشكل يومي..

حرمت من جامعتي ..من أصدقائي..من أهلي..

قاطعني كل من كانوا حولي للأسف لأنهم مؤيدين لنظام المجرم .

خرجت من سوريا بطريقة مؤلمة و متعبة جداً ..

خرجت وحيدة دون أمي , أبي , اخوتي الصغار :( :(

أريد أن أكحل عيوني برؤيتهم و لو لدقيقة واحدة

قلبي يتمزق من الألم :(

كل يوم في مكان جديد بحثاً عن الأمان و الدفء الذي تركته في سوريا

مات الكثير من أصدقائي في ادلب و ريف حلب

وجوههم و أصواتهم محفورة في ذاكرتي ..

أسترجع صورهم كل ليلة في غرفتي الباردة

أبكي..لا أعرف على نفسي أو على شبابهم الذي ضاع

و هم يبحثون عن الحرية التي لا نعلم بعد أين و كيف سنحصل عليها

دموع الحرقة أصبحت كدوائي الذي آخذه كل يوم..شئ لابد منه

أنـا هنا وحيدة تماماً..دون دراسة ..دون أمان ..دون حضن أمي الدافئ

دون أبي الحنون ..

دون ضحكات أخوتي

لاشئ سوى الألم و القليل القليل من الأمل بالعودة

هناك من يراقبني و يتبعني منذ أسبوع ..و الآن قبل حوالي نصف ساعة

قرع اa..

قاللي”

لم أفتح الباب فوراً..فتحته بعد حوالي ربع ساعة ووجدت ورقة كتب عليها

“((لنربي فيكي الكلاب يا خاينة, لو تهربي للمريخ “شبيحة الأسد” تاج راسك وراكي

خليكي مع هالسلفية الكلاب و شوفي شو بدو يطلع منن , نحنا بنعرف بيتك من أول يوم و بنعرف كل تحركاتك يا جحشة نحنا اخدين الضو الأخضر من قرايبينك الشرفاء اللي تبروا منك ! ))

أسكن في مكان قريب..من مركز السفارة السورية سابقأً ..

و أعرف أنه يسكن في المنطقة الكثير من موظفي السفارة السورية .

مع العلم أنه من حوالي أسبوع و أنا داخلة الى بيتي كان هناك 5 أشخاص مصريين عند البيت كانوا يتكلمون كلام لا أفهمه لكنهم كانو يقولون اسمي ..يسأل أحدهم الاخر هي من حمص أو درعا فرد عليه شخص اخر انها من محافظة بالقرب من العراق!

خفت يومها كثيراً و اتصلت بالشرطة المصرية .قالو لي نحن سنتصرف

لم أنم ليلتها من الخوف و لم أعرف ما حصل فيما بعد !

لا أعرف ماذا أفعل و ماذا أقول …

لم أتخيل يوماً أن تصل بي الأمور الى هنا

لم أتخيل يوماً أنني احرم من دراستي الجامعية و اتشرد بهذا الشكل !

لا أدري هل يستحق الكرسي كل الخوف و الألم الذي أشعر به الآن أنا و ملايين السوريين


Continue reading

صور:-مسيرة وزارة الدفاع 10 فبراير March to The Ministry of Defense

20 Feb 2012, written by

مسيرة وزارة الدفاع من امام مسجد الفتح برمسيس 10 فبراير 2012 والتى شارك فيها الالاف من المتظاهرين متزامنة مع مسيرات  خرجت من مناطق اخرى من القاهرة متجهة الى وزارة الدفاع للمطالبة باسقاط حكم العسكر وتسليم السلطة للمدنيين ومحاكمة قتلة الشهداء


Continue reading
http://egytimes.org/wp-content/themes/platform