حقيقة إقالة المشير والفريق وانتصار الرئيس

20 Oct 2012, written by

محمد مرعى

كثر الحديث عن تفاصيل إقاله المشير طنطاوى والفريق عنان وكيفية ابعادهم عن المشهد السياسى وعن قيادة المؤسسة العسكريه، وأثيرت أسئلة: هل فوجىء المشير والفريق بقرار الإقاله وبتعيين الفريق أول عبدالفتاح السيسى وزيرا للدفاع، أم تم التشاور بينهما وبين الرئيس قبل حلف السيسى اليمين الدستورية كوزيرا للدفاع فى 12 أغسطس الماضى؟، هل اختيار السيسى لوزارة الدفاع كان اقتراح المشير نفسه بوصفه أحد القيادات العسكريه التى تتمتع بصفات تؤهله لتولى قيادة المؤسسة العسكرية، أم أن اختيار السيسى كان اختيار شخصى لمرسى ولم يكن للمشير ولا الفريق أى توصيات لمن الأفضل لتولى قيادة الجيش بعد خروجهما؟

الحقيقة التى أعرفها ورويت لى من شخصيات قريبة من المشهد سواء بشكل مباشر داخل القصر الرئاسى أو خارجة وعلى درايه كامله بما تم فى 12 أغسطس بالقصر وما سبقة من توابع أحداث جريمة رفح التى راح ضحيتها 16 جندى مصرى، أن المشير والفريق لم يكن لديهما أى علم مسبق بالقرارات التاريخية التى اتخذها الرئيس مرسى فى 12 أغسطس 2012 والتى فى رأى كانت بدايه حقيقية للتخلص نهائيا من الحكم العسكرى الذى زرع بذورة نظام عبدالناصر.

مقدمات هذا المشهد التاريخى لم تبدأ مع أحداث رفح الارهابيه التى وقعت فى 5 أغسطس، بل كانت مع بداية تولى مرسى لمهامه كأول رئيس مدنى منتخب فى تاريخ مصر، فمع وجود الإعلان الدستورى المكمل الذى أصدرة العسكرى قبل أيام من جولة الإعادة جعل المجلس العسكرى يقتسم السلطة مع الرئيس المنتخب، لدرجة أنه بعد تشكيل وزارة الدكتور هشام قنديل حضر المشير طنطاوى أول اجتماع للحكومة فى وجود الرئيس جعلت جميع الوزراء مشتتين ما بين النظر للمشير والنظر للرئيس وفى حيرة عن من بيدة سلطة القرار الأولى داخل مجلس الوزراء هل الرئيس أم المشير؟، من هنا كانت نقطة التحدى للرئيس للبحث عن أليه لابعاد العسكرى عن السلطة لتكون القرارات داخل مؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء للرئيس المنتخب فقط.

جاءت أحداث رفح الإرهابية 5 أغسطس، واعتبرت ادانه حقيقية للمجلس العسكرى وقيادة الجيش لابتعادهم عن مهامهم الاساسية المتعلقة بالدفاع عن الوطن وحمايه الحدود، وانشغالهم بالسياسة، ذهب مرسى لرفح فى 6 أغسطس لتفقد مكان الحادث الارهابى على الحدود وأعلن من هناك تحملة المسؤوليه عن البحث عن القتلة، بعدها بيوم 7 أغسطس كانت جنازة شهداء عمليه رفح، وكان مقررا بالفعل حضور الرئيس مرسى، الا ان قائد الحرس الجمهورى ابلغه انه سيعجز عن حمايته، ووصل لمرسى أن عبدالمنعم ابوالفتوح ونادر بكار وغيرهم تم التعدى عليهم من انصار توفيق عكاشة والداعمين للعسكرى الذين حضروا الجنازة، ورغم صعوبه أجواء الجنازة وخطورة حضور مرسى اتصل المشير بالرئيس وقال له “احنا جاهزين وفى انتظارك علشان الجنازة”، تراجع مرسى عن الحضور وعاد إلى قصر الرئاسة، وتم استدعاء اللواء مراد موافى رئيس المخابرات العامة للحضور، خرج موافى من قصر الاتحادية ليصرح لوكالة أنباء الأناضول التركية أن مصر كانت لديها معلومات عن الهجوم وأنه أبلغ من بالسلطة بهذة المعلومات وأنه لم يكن متصور أن يقتل مسلم اخية المسلم وقت الإفطار، تصريحات موافى كانت ادانه للمشير والرئيس فى نفس الوقت(رغم أن المعلومات التى تحدث عنها موافى عن الحادث سلمت للعسكرى وليس للرئاسة) ، جعل الرئيس يصدر قرار فى 8 أغسطس بإقالة مراد موافى من رئاسة المخابرات العامة وكذلك اقالة قائد الحرس الجمهورى.

وصلنا ل12 أغسطس، استدعى المستشار محمود مكى لقصر الرئاسة ولم يكن يعلم أنه سيحلف اليمين الدستورية فى هذا اليوم كنائب للرئيس الذىكان قد حصل على موافقتة فى وقت سابق على تولى المنصب كنائبا له، استدعى أيضا الفريق أول السيسى رئيس المخابرات الحربية، وحلف اليمين الدستورية كوزيرا للدفاع ومثلة المستشار مكى كنائبا للرئيس، الأهم هنا أن الرئاسه كانت قد استدعت المشير طنطاوى والفريق عنان للحضور لقصر الرئاسة لمقابلة الرئيس، جلس المشير والفريق فى قاعه بالقصر الجمهورى، وبعد حضورهما بساعه أعلنت الرئاسة عن تعيين السيسى كوزيرا للدفاع ومكى كنائبا للرئيس وأعلن ياسر على المتحدث باسم الرئاسة أن الرئيس ألغى الإعلان المكمل للعسكرى وأصدر إعلان دستورى جديد، بعد التكليف دخل المستشار مكى على الفريق والمشير، وبدأ مكى يتحدث معهما عن الوطنية وخدمة الوطن ، فهم الفريق عنان ما يود المستشار مكى أن يقولة “ولم يفهم المشير”، فقال الفريق لمكى هل هناك قرارات معينة تريد أن تبلغنا بها ياسيادة المستشار؟، فأبلغهم بما حدث، وتغيرت وجوهمها، فأبلغهم مكى أن خروجهم سيكون مشرف وأن الرئيس سيمنحهم قلادة النيل وسيعينهم مستشارين له، خرج المشير  بصحبة الدكتور ياسر على، فى لحظة خروجه من باب القصر، قال “دى أخرتها”؟

        انتهى المشهد على ذلك، وأصبح السيسى وزيرا للدفاع ورئيسا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، والغى مرسى الاعلان الدستورى المكمل الذى كان قد أصدرة العسكرى فى 17 يونيو الماضى

فيما يتعلق باختيار الفريق أول السيسى كوزيرا للدفاع، كان اختيار مرسى له بناءا على توصية من المشير فى وقت سابق بعد تولية الرئاسة مباشرة أن اللواء عبدالفتاح السيسى رئيس المخابرات الحربية أفضل من يتولى وزارة الدفاع فيما بعد.

لمن لا يعلم، الاستاذ سامح عاشور نقيب المحامين ورجائى عطية المحامى هما من كتبا الإعلان الدستورى المكمل الذى أصدرة المجلس العسكرى فى يونيو الماضى والذى الغاه مرسى فى 12 اغسطس بعد اقالة طنطاوى وعنان

بلا شك أن قرارات 12 اغسطس هى بدايه انتصار الدولة المدنية على نظام ناصر العسكرى.


Continue reading

ذكرى مذبحة ماسبيرو – 9 أكتوبر 2011 the Maspero anniversary demonstration

09 Oct 2012, written by Continue reading

الظواهرى: الأمن الوطنى داهم منازل 13 عضوا فى تنظيم السلفية الجهادية..قد يكون ورائها املاءات أمريكية‎

20 Sep 2012, written by

http://productnews.link.net/general/News/06-05-2012/n/zwahry_L_201256142055_s4.jpg

محمد الظواهرى شقيق زعيم تنظيم القاعدة

كتب محمد مرعى

قال محمد الظواهرى، شقيق أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة، أن جهاز الأمن الوطنى قام بحملة مداهمات واعتقالات لعدد من أعضاء تنظيم السلفية الجهادية فى القاهرة

وأضاف الظواهرى فى تصريحات عبر اتصال تليفونى معه أن الأمن الوطنى داهم منازل 13 عضوا فى تنظيم السلفية الجهادية وقام باعتقال ثلاثة منهم والأخرين لم يتم اعتقالهم لسبب انهم لم يكونوا فى منازلهم فجر الجمعة قبل الماضية 14 سبتمبر، وهى الجمعة التى شهدت استكمال التظاهرات أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة.احتجاجا على الفيلم المسىء للرسول.

وأكد “الظواهرى” أنه لا يعلم الأسباب والدوافع وراء حملة المداهمات الأخيرة، مشيرا أنها قد يكون ورائها إملاءات أمريكية وهذا خطير، أو أن يكون الأمن الوطنى يسعى لاستعادة دورة القديم فى استهداف واعتقال الجهاديين وهذا أخطر.

وأوضح الظواهرى أن من ضمن قيادات تنظيم السلفية الجهادية التى داهم جهاز الأمن الوطنى منزلة وصادر كتبة وجهاز الكمبيوتر الخاص به، “عادل شحتو” الذى قضى 20 عاما اعتقال دون تهمة فى سجون مبارك وأفرج عنة بعد الثورة، ووائل عبدالرحمن الذى اعتقل 4 سنوات لانضمامة لتنظيم السلفية الجهادية.

وأشار شقيق زعيم تنظيم القاعدة والذى أفرج عنه بعد الثورة بعفو رئاسى، أنهم بصدد تنظيم مؤتمر صحفى الأسبوع القادم لم يحدد بعد مكان انعقادة للحديث عن ملابسات حملة المداهمات والاعتقالات الأخيرة وأسبابها، بجانب وضع النقط على الحروف كما قال فيما يتعلق بكثرة من يتحدثون باسم تنظيم القاعدة والسلفية الجهادية فى مصر وليسوا لهم علاقة بالتنظيم على الإطلاق.

وطالب الظواهرى بالافراج عن جميع معتقلى السلفية الجهادية الذين اعتقلوا فى فترة نظام مبارك دون تهم، مشيرا أن الأمن الوطنى هو من يرسم سياسة من يفرج عنه ومن لا يفرج عنه تحت بند أنه “يمثل خطورة على المجتمع”.

من ناحية أخرى أكد مجدى سالم محامى تنظيم السلفية الجهادية وزعيم تنظيم طلائع الفتح، أن الأمن الوطنى داهم منازل 13 عضوا من التنظيم فى أماكن مختلفة، ولم يقبض إلا على اثنين، مشيرا أن أحد من قبض عليهما ويدعى “وائل عبدالرحمن” هناك تعنت فى اخلاء سبيلة، حيث حصل على اخلاء سبيل من المحكمة اليوم بعد الظهر ولم يفرج عنه حتى الأن رغم دفع كفالة 5 ألاف جنية.

وأوضح “سالم” أن محضر التحريات المتعلق بوائل عبدالرحمن ضخم جدا واشتمل على تهم غير صحيحة كالعثور على أسلحة ومتفجرات فى منزلة، لكن النيابة قالت لم يضبط شىء من هذا سوى فوارغ القنابل المسيلة للدموع وصواريخ أطفال احتفظ بها بعد التظاهرات التى شهدها محيط السفارة الأمريكية بالقاهرة.

وأضاف المحامى أن محمد صبحى فرحات اعتقل هو الأخر لسبب أنه عم لأحد الذين استهدفتهم حملة المداهمات الأخيرة ويدعى “بلال إبراهيم” الذى هرب، مضيفا أن اعتقال فرحات هو نوع من الضغط على بلال ليسلم نفسة


Continue reading

Clashes between anger protesters and CSF at The Syrian Embassy بالصور:- اشتباكات بين متظاهرين والامن المركزى فى محيط السفارة السورية بالقاهرة

18 Jul 2012, written by

Clashes between Anger protesters and CSF around the Syrian Embassy In Cairo اشتباكات بين متظاهرين غاضبين وقوات الامن المركزى بمحيط السفارة السورية بالقاهرة تصوير محمد مرعى @mar3e

استمرت الاشتباكات بين متظاهرين غاضبين وقوات الأمن المركزى فى محيط السفارة السورية بالقاهرة الى فجر اليوم احتجاجا على تعامل الشرطة وقوات الأمن المركزى بعنف مع التظاهرة التى خرجت يوم أمس واتجهت للسفارة السورية بمنطقة جاردن سيتى واستخدام الغازات المسلة للدموع والهراوات حين حاول المتظاهرون اقتحام السفارة لانزال العلم السورى ورفع علم الجيش السورى الحر .
تأتى هذة التظاهرة عقب اعلان التليفزيون السورى مقتل وزير الدفاع العماد داود راجحة والعماد أصف شوكت نائب وزير الدفاع وصهر الرئيس السورى بشار الأسد اثر تفجير استهداف مبنى جهاز الأمن القومى السورى

يسقط حكم العسكر- يسقط نظام البعث -المجد لثوار سوريا ومصر

لمشاهدة صور والمواجهات


Continue reading

أمين حزب التحرير الشيعي : عدد الشيعة “الامامية الجعفرية الاثنا عشرية” بمصر مليون و800 الف ..والحسينية لا تعنى مسجداً

20 May 2012, written by

محمود جابر الأمين العام لحزب التحرير الشيعى بمصر

كتب -محمد مرعى   لوكالة أنبا أونا

قال “محمود جابر” الأمين العام لحزب التحرير الشيعى فى مصر أن ما يثار حول وجود “حسينيات” بالمعنى الذى نشر فى وسائل الاعلام والصحف مغلوط مؤكدا أن الحسينية ليست مسجد ولا “حوزة لتعلم الدين” وانما مجرد مضيفة أو تستطيع أن تطلق عليها دار مناسبات يتجمع فيها أصحاب الفكر الواحد لاقامة “ليلة” فى ذكر اللة.

وقال “جابر” فى تصريحات خاصة لوكالة أنباء “ONA” أن لديه حسينية فى الدور الأرضى  يستقبل فيها الضيوف مشيرا الى أن الغالبية من المصريين قد يطلقون عليها “حجرة ضيافة ” والاخر قد يسميها بالانجليزى “هال” وأنا اسميها حسينية فما المانع .

وردا على التقارير الصحفية التى نشرت عن اكتشاف “حسينيتين” بمدينة طنطا وترويج  أن الشيعه فى مدينة طنطا استقبلوا الشيخ الايرانى الشيعى “على الكورانى ”  قال “جابر” أن كل هذا عار تماما من الصحة واصفا من يروج لهذا بأنة  شخص “عبيط” لان الشيخ الكورانى شخصية عادية وليس مرجع ولا امام فى المذهب الشيعى وليس “آية من آيات الله” لأنه لم يمنح درجة  ”المرجعية” من العلماء فى كربلاء وايران مضيفا ان “الكورانى” لم يصل لهذة الدرجة من العلم.

وأكد محمود” أن من يحاولون اثارة أن هناك حرب بين السنة والشيعه فى مصر مدفوعين من جهات معينة مضيفا أن أى صراع مذهبى بين السنة والشيعه سيصب فى مصلحة اسرائيل.

وقال أمين حزب التحرير الشيعى أن السلفيين والوهابيين بمصر يثيرون على الدوام هذة المشاكل لالهاء الغالبية من المصريين عن قضاياهم الاساسية فى العيش والحرية والكرامة الانسانيه .

وبخصوص ما أثير حول “تأسيسية الدستور ” أكد “جابر ل ONA انهم لم ولن يطلبوا تمثيل اى عضو منهم فى اللجنة التأسيسية للدستور مضيفا أنة يرفض محاولة الاخوان السيطرة على تأسيسية اللجنة التأسيسية للدستور واصفا محاولاتهم هذة بأنها “جريمة” لا تقل عن جريمة خيانة الوطن من وجود فصيل يسعى الى اقصاء كل الجميع فى سبيل مصالحهم الشخصية والحزبية.

وأشار أن “حزب التحرير الشيعى ” ليس حزبا دينيا بل هو حزبا “يساريا” برنامجة السياسى هو أحد برامج أحزاب اليسار المصرى المنادى بالعدالة الاجتماعيه والوقوف ضد السياسات الرأسمالية وقوى الاستعمار.

وقال أن حزب “التحرير” موجود قانونا مضيفا بأن لجنة شئون الاحزاب بعد أن أعطت اخطار بتأسيس الحزب اكتشفوا فجأة أن رئيس الحزب هو الدكتور أحمد النفيس وادعو أن الاخطار لم ينشر فى جريدة رسمية.

وبخصوص العدد الحقيقى للشيعة فى مصر , أكد محمود جابر أن عددهم “مليون و800 الف ” شيعى مصرى يؤمنون بالشيعه “الامامية الجعفرية الاثنا عشريه” وهذا الرقم ذكرة  الدكتور سعد الدين ابراهيم مدير مركز “ابن خلدون: فى مقال لة فى صحيفة المصرى اليوم

وقال أن تقرير وزارة الخارجية الامريكية عن الحريات فى مصر فى 2007 ذكر أن عدد الشيعه 1 % من السكان ,


Continue reading
http://egytimes.org/wp-content/themes/platform