A death in Egyptian police custody مصرع قهوجى نتيجة تعذيب الشرطة

22 Feb 2010, written by

Widow

Takwa Sayed with three of her four children at their one-room apartment in Cairo. After her husband’s body was taken to a hospital, she said, “they’d only let me see his face…. But I pulled down the sheet. They couldn’t stop me.” (Max Becherer / For The Times / February 14, 2010)

Via Los Angeles Times :-

Reporting from Cairo – They come every day, the dead. Some die in accidents, others from natural causes, but the body washer knew something scary had happened when the sheet was lifted off Farouk Sayed.
I realized he was beaten to death once I saw him. I could see the marks on his wrists, chest and back,” said Moetaz Abdel Aziz, who bathes and purifies the dead at a Cairo morgue as part of the Muslim burial rite. “While I was washing him, I kept saying, ‘I protest to God, who is my best resort, against whoever did this to him.’ ”
Sayed’s wife, Takwa, thought her husband seemed so small in death, shrunken almost. On that September day, her family arrived with a rented station wagon and a borrowed coffin. They headed out of the city and south along the Nile, until they reached the graveyard where Sayed, a 38-year-old waiter trying to stay clean and raise a family, was lowered into the earth before sunset.
It’s been months; a holy feast and a new year have passed. Sayed’s killers are still at large, but Takwa said they’d be easy to find. Her husband died in police custody.
The prosecutor’s office is investigating whether three officers, including a lieutenant, handcuffed Sayed and tortured him to death. There is no hurry to solve the case; the prosecutor has yet to even interrogate the officers.
“It might take a long time for the cops to be questioned in this crime,” said Maha Yousef, a human rights lawyer representing Sayed’s family. “Many prosecutors in cases like these were once police officers and some have practiced torture themselves. Out of hundreds of torture victims and their families I’ve represented over the last decade, I’ve won only 10 convictions against the police.”
The Interior Ministry, which oversees the police, would say only that the matter was under investigation. Yousef has been granted no official documents on the case; her slim file comprises scattered pages of handwriting on notebook paper, an eerie and incomplete narrative she’s sketched of Sayed’s final days.
Sayed fell into a crack in the world, where a broken motorcycle on a wrong street on a particular day can lead a man into the body washer’s hands. It happens in Egypt: Dissidents, Islamists, troubled people, or people with no troubles at all, end up manacled and beaten in the hallways and holding cells of police stations.
The morning Sayed was arrested, he awoke beside his wife and children in a small room with no running water. It was the only home a man who earned no more than $3 a day could afford. He dressed and slipped away, past photos of him pasted near the front door, one taken at the beach, his face tan, his muscles long; the other at a mosque, his coat bright in winter light.
He walked downstairs and into an alley beneath laundry hanging out of windows, drooping so low it feels like you’re hiding in the back of a deep closet. He rode his motorcycle across town to Sayeda Zeinab, his childhood neighborhood, where he was going to pick up his mother and prepare for iftar, the sunset meal that breaks the daylong fast during Ramadan. He knew the neighborhood well; never wanted to leave it, but boys become men and things change.
The motorcycle broke down near Ali Barakat’s cafe. He rolled it a few doors down to a mechanic friend on a street of butchers, bottle collectors, undercover policemen and drug dealers. Hashish and heroin were peddled through the neighborhood, and at night, the streets were filled with smoke from water pipes and the whispers of cops seeking bribes. Sayed knew its intricacies: He had served a three-year prison sentence for selling hash, but friends and family say he had not strayed since he got out in 1998.
“If he was trafficking drugs, would we live like this?” said Takwa, who was 15 when she married her cousin, not out of love, but because Sayed and both their families agreed that the round-faced girl who spoke her mind would make a good wife.
Sayed waited for his motorcycle; around the corner, next door to the cafe, his mother sat in a room off a littered foyer. She and his father had lived there since his father fled their Nile Delta village after two of his fingers were shot off in a clan feud. His father got a job as the doorman, and when Sayed was 8, he started waiting tables at the cafe, sleeping in a stairwell because his parents’ room was too small for him and his brother.
The cafe’s chairs and tin-topped tables once sprawled over the sidewalk; the place glowed deep into the night, men dropping tips on Sayed’s tray. As he grew into a man, though, the cafe seemed less grand, the chairs splintered, and Sayed, a husband and father of four now, was still relying on tips. He tried waiting tables in his wife’s village south of the city. The pay there was less and he returned to Barakat’s, settling his family miles from Sayeda Zeinab, beneath smokestacks and brown skies along Cairo’s ring road.
The motorcycle couldn’t be fixed right away. Takwa and Sayed’s brother, Mahmoud, said friends told them that a patrolman arrived near the mechanic’s garage and questioned Sayed. Sayed was taken to the police station, where he spent the night; the next morning he was charged with possession of hashish and ordered held for 19 days until an investigation was completed. His family said police for years had leaned on him to become a snitch and often threatened and harassed him. As a former convict, Sayed knew the dealers, and as a waiter, he overheard everyone’s business, the good parts and the bad.
“The police wanted him to be an informant,” Takwa said. “They’d hassle him and sometimes bring him to the station or take bribes from him on the street. They kept pressing him to be an informant, but he didn’t want to do that. He didn’t want to be part of the corruption. He became defiant. He wasn’t afraid of the police anymore, and that’s when it turned dangerous for him.”
Sayed was “going straight, raising his family,” said Ahmed Saeed, the mechanic. “The police had problems with him. He wanted to return to this neighborhood to live, but he couldn’t because the police wouldn’t forget his past. When he was outside my shop, the cops asked him for ‘tips’ for the upcoming holy feast, but he said he didn’t even have enough money to buy feast presents for his own kids. There was a brief argument and they took him away.”
For days, Takwa brought meals to the police station. She wasn’t allowed to see Sayed and she never knew whether the food reached him. A man at the desk, she said, hinted that her husband had been taken to solitary confinement and was being tortured. On Sept. 25, more than two weeks after his arrest, a nurse married to a cousin told Takwa that a dead man matching Sayed’s description had been brought to the hospital.

Takwa said a policeman told her that Sayed had had a stroke; another officer said his heart had failed. She went to the hospital and was led into a room.

“They’d only let me see his face. A lieutenant told me it was against religion to see his naked body. But I pulled down the sheet. They couldn’t stop me, I was his wife,” she said. “His body was yellow and stiff; black and blue marks ran under his eyes. A bruise and marks behind his ears. Rows of marks were on his back as if he had been beaten with a stick. Handcuff cuts on his wrists, and his arms swollen from wrists to elbows.”
Takwa cannot read. A relative read her the hospital’s preliminary report on the body, which, she said, concluded that he had been beaten. The police took the report from the relative and after a few minutes, Takwa said, “officers at the hospital offered me money. I refused. They said: ‘You might as well take it. This is the government. You won’t win and you could get hurt.’ ”

An autopsy was ordered. The prosecutor has not released the findings. The burial form from the Health Ministry gives no specific date of death, but indicates trauma: “Reasons for his death: Bruises and abrasions; random samples from the body were taken for further examinations.”
Takwa sits on the floor of her room beneath the photos of Sayed with her children, a 7-year-old, 5-year-old and 18-month-old twins. They climb on her, tug her sleeve. Nine years she was married, drawing water every day from an outside tap, washing her face in a bowl.
“We never had enough money, but it was OK,” she says.
Mahmoud listens, occasionally slipping a hushed sentence into Takwa’s hurried cadence. He picks at his jacket; he has no job, but somehow he must care for his brother’s family. His mother, Nabila, sits next to him on the bed, dressed in black, folding and unfolding her hands.
The room is crowded, like a bus stop on a rainy night. Kids run in the alley outside; the junkman hollers, his cart scraping walls. It quiets for a while, and then Nabila mentions that she glimpsed her son in the police station window before he died. Takwa and Mahmoud shake their heads and whisper that this is not so, that this is what a mother needs to believe.


Continue reading

أزمة شركة طنطا للكتان والزيوت

19 Feb 2010, written by

الناشط العمالى جمال عثمان احد عمال شركة طنطا للكتان والزيوت وواحد من العمال الذين تم اصدار قرارات تعسفية باطلة بفصلهم من الشركة يتحدث عن ازمة شركة الكتان بعد خصخصتها للمستثمر السعودى عبد الالة الكحكى


Continue reading

قسم شرطة محرم بك :-ضرب وتنكيل لأب وخمس سيدات وتهديد احداهن بالاغتصاب

18 Feb 2010, written by

الاسرة التى تعرض جميع افرادها للتعذيب by you.

بعض أفراد الاسرة ضحية تجاوزات الشرطة ..تصوير محمد مرعى

اسرة اسكندرانية ضحية تعذيب وتجاوزات الشرطة فى الاسكندرية

رغم الكشف عن وقائع عديدة لانتهاكات وتجاوزات بعض ضباط الداخلية ضد المواطنين والتى انتهت فى بعضها الى تقديم المسئولين عن هذة الجرائم الى المحاكمة مازال مسلسل التجاوز وانتهاك القانون واهدار كرامة المواطنين وسحلهم مستمر ,واقعة تعذيب جديدة بالاسكندرية بطلها هذة المرة محمد عمران رئيس مباحث قسم شرطة محرم بك والذى بسببة أصبحت حياة اسرة مصرية بالكامل مهددة بالضياع والتشرد ,,اب فى السبعينات من العمر وام فى عمر ال60 وبنت فى العقد الرابع يتم سحلهم وضربهم فى الشارع على ايدى اكثر من 15 مخبر وثلاثة ظباط مباحث يرأسهم محمد رجب

ويؤخذون الى قسم شرطة محرم بك وتلفق لهم وابنتهما تهمة مقاومة سلطات ..نعم مقاومة سلطات الاب المسن والام المريضة والبنت يتهمون بمقاومة قوة شرطة مسلحة بالمسدسات والبنادق الالية

الاسرة التى تعرض جميع افرادها للتعذيب by you.

الاب وبعض افراد اسرتة ..تصوير محمد مرعى

تبدأ وقائع القصة بتلقى محمد عمران  رئيس مباحث قسم شرطة محرم بك بلاغ بشأن شجار وقع بين ابراهيم محمد مسلم ومجموعة من اصحاب وصلات الدش المركزى فى المنطقة التى يقيم بها ,يقوم على اثرها رئيس المباحث بالتوجة الى المنطقة ومعة ضابطين واكثر من 15 مخبر للقبض على ابراهيم فى منزلة  ولكنهم لم يجدوة فتقتحم حجرة والدة المريض محمد ابراهيم محمد مسلم فى العقد السابع من العمر ويسحل على الارض ويصفع باللكمات على وجهة ويضرب بالخرازنات كل هذا فقط ليدلى بمعلومات عن مكان ابنة ,, الام ايضا ذى العقد السادس من العمر والتى تدعى عفاف محمد عبد العزيز وابنتها فاتن محمد مسلم 35 عامل تصرخان وتستغيثان فيتم ضربهما وتنزع تحجيبتهما ويضرب امام المارة والجيران محدثا بها اصابات جسيمة وتجرجر الام والزوج والبنت الى سيارة الشرطة ليتم التوجة بهم الى قسم شرطة محرم بك  ليفاجىء هناك الاب والام بأبنتيهما سحر وهند فى حالة مزرية وعلامات التعذيب تظهر عليهما

بالنسبة لاعتقال سحر وهند :- كانوا قد توجهوا الى قسم محرم بك لعمل محضر تعدى بالضرب ضد اصحاب محلات الدش والذين على خلاف مع اخيها ابراهيم ويحرر محضر لهما برقم 69 احوال قسم شرطة محرم بك بتاريخ 3/12/2009 الا انة بعد عمل المحضر امر رئيس المباحث محمد عمران بالتحفظ عليهما لحين ان يسلم اخوهم نفسة الى قسم الشرطة ,,

اما  سهام فقد علمت من خلال اتصال تليفونى تلقتة من امين شرطة فى قسم شرطة محرم بك ويدعى اشرف ان اختاها الاخرين قد تم التحفظ عليهما لحين ان يسلم ابراهيم نفسة وحذرها بعدم التوجة الى القسم او الاقتراب منة حتى لا يتم القبض عليها هى الاخرى ,, ما حدث ان سهام توجهت الى القسم وترددت فى الدخول وبالفعل كما قال لها امين الشرطة اشرف قبض عليها ووضعت هى الاخرى رهن التحفظ مع وابل من الشتائم القذرة وضرب مستمر لتدلى بمعلومات على مكان اخوها

يحرر محضر ضد الاب والام وابنتيهما سهام وفاتن برقم( 49635 لسنة2009 جنح محرم بك والمسجل برقم كلى 2590 لسنة 2009 ) بتهمة مقاومة السلطات واحتجاز الضباط والمخبرين داخل المنزل باستخدام انابيب البوتاجاز , ممكن ولكن من الذين احنجزوهم 1-رجل فى السبعينات من العمر وأم فى عمر ال60 وبنت فى عمر ال40 هؤلاء وفق رواية المباحث احتجزوا قوة المباحث البريئة الضعيفة التى لا تملك الا المسدسات والبنادق الالية والمصرح لها بالقتل دفاعا عن النفس والمكونة من 18 فرد من رجال المباحث!!؟

وعلى هذا المحضر عرض الاب والام سهام وفاتن  على النيابة ويفاجىء المحامى الذين وكلوة ويدعى عبد المعبود عبد القادر طلبة بوكيل النيابة يطلب منة الخروج وعدم التواجد اثناء سير التحقيقات رغم تواجد رئيس المباحث محمد رجب الذى من المفترض انة الخصم والذى لم يطلب منة وكيل النيابة هو الاخر بالخروج كمحامى المتهمين

يقول الاستاذ عبدالمعبود المحامى :-اننا اصبحنا فى دولة اللاقانون فكيف لنا كمحامين لا يسمح بتواجدنا مع موكلينا اثناء سير التحقيقات معهم ويسمح للخصم وهى المباحث بالتواجد

اضاف انة بعد انتهاء التحقيقات طلبنا من وكيل النيابة عرض المتهمين على الطب الشرعى لبيان الاصابات وطلبنا الانتقال لمعاينه المنزل المقتحم وطلبنا تفتيش القسم لوجود محتجزتين اخرتين بدون وجه حق وطلبنا وبمناسبه تواجد شهود النفى سماع شهادتهم – كما طلبنا الاطلاع على دفتر احوال القسم بتاريخ 2 و 3 -12 لمعرفه رقم البلاغ المقدم ضد الشقيقان ابراهيم وعبد النبى مسلم او للاطلاع على قيام وحضور ضابط المباحث للتوجه لمنطقه الشجار والدال على صحه الوقائع والسابق لتاريخ تحرير محضر الاختين والسابق لتاريخ اذن النيابه .كما اثبتا حضور ضابط الشرطه وخروجنا من غرفه التحقيق

الغريب فى كلام الاستاذ عبد المعبود ان كل الطلبات التى عرضها على وكيل النيابة رفض تنفيذ اى منها .. !!؟؟؟؟

بعدها بساعات قليلة افرج عن الاختين هند وسحر بعد احتجازهم لمدة يومين من 3/12 الى 5/12 دون اى سند قانونى ,,

تحول القضية برمتها الى محكمة الجنايات  رغم كون افراد الاسرة ضحية لضباط شرطة المفترض منة الحفاظ على امنهم وسلامتهم اذا بهم يستعملون سلطهم بتلفيق تهم جزافية بعيدة تماما عن المنطق والعقل واستعمال معهم اسلوب الضرب والتعذيب

بعد شهر ونصف قضاها افراد الاسرة فى السجن على ذمة القضية تأمر المحكمة بالافراج  عنهم

بالنسبة لقرار الافراج يقول الاستاذ طلبة المحامى ؟ ان القضاء العادل فى مصر والخارج عن السيطرة الحكومية قد برأ ساحتهم من كافة التهم الموجهة لهم بل ان القاضى رفض ان يسمع الشهود واثبت الدفوع الاساسية فقط فى محضر الجلسة واضاف ان هذا دليل على قناعة المحكمة بوضوع التلفيق 

التقينا بأفراد الاسرة للاطلاع على تفاصيل ما حدث معهم

الام عفاف تروى جزء من تفاصيل ما حدث معها ..تصوير محمد مرعى

فى البداية قالت الام عفاف ان ابنها كانت شريك لشخصين احدهم يدعى شيكو والاخر يدعى وليد فى خدمة توصيل وصلات الدش المركزى للمنازل ووقع خلاف بينهما  استعان الشخصين الاخرين بضباط قسم شرطة محرم بك الذين كما قالت الام حصلوا على ما يقرب من 50 الف جنية كرشوة غير مرتب شهرى منتظم بنفس المبلغ مقابل منع ابراهيم مسلم من المساس بالشبكة رغم انة شريك فيها وعدم مصادرة الريسيفرات والسلوك على اعتبار ان مثل هذة الشبكات مخالف للقانون , تضيف الام يحدث مشاجرة بين ابنها والشركاء معة على اثرها تفاجىء الساعة 2 ليلا بظباط مع قوة من افراد قسم محرم بك تقتحم الشقة ويتم ضربها بالشوم وتجر من شعرها وتسحل على الارض كما قالت, ليغمى عليها وتفاجىء بعدها انها فى قسم محرم بك لتجد امامها محمد اسماعيل معاون مباحث  ينهال عليها بالشتيمة القذرة , تضرب الام على رجليها حتى تزرق وتوضع فى حجرة الحجز وتمنع كما اكدت من دخول الحمام رغم انها مصابة بالسكر , تكمل ذهبنا الى وكيل النيابة لتفاجىء بوجود محمد رجب ملازم شرطة فى قسم محرم بك فتطلب من وكيل النيابة ( اسمة محمد يوسف وتم التحقيق معة بعد تقديم شكوى للنائب العام والمحامى العام من محامى الضحايا لمنعة من التواجد مع موكلية اثناء سير التحقيقات والسماح للمباحث بالتواجد مما يعد مخالفة للقانون ) عرضها على الطبيب الشرعى فصرخ فيها كما قالت وقال هتسكتى ولا هسحقك ,ولم يستجوبها فقط طلب منها ان تذكر اسمها

تشكو الام بحزن وتقول كأنى يهودية ولا مش من البلد دى , جوزى اللى عندة 70 سنة ضربوة وجرجروة فى الشارع زى الدبيحة وشدوا بنتى فاتن من شعرها وضربوها هى واختها

وبسؤالها ان كانت تلقت أى تهديدات اخرى بعد الخروج ؟

قالت نعم :-تلقت تهديدات من ضباط قسم محرم بك بأن ابنها ابراهيم لو تعرض للشبكة مرة اخرى فسيتم اعتقالها هى وبناتها وتلفق لهم قضية حشيش او بدرة , فى النهاية قالت الام انها وافراد اسرتها ليست لهم اى سابقة اجرام من قبل وتستطيعوا ان تسألوا علينا وقالت بالحرف انا مش عارفة هم لية بيضطهدونا انا واولادى مش عارف اعمل اية احمونا من محمد عمران ومصطفى الدامى ومحمد رجب ظباط القسم  وهاتولنا حقنا منهم بعد ما اتفضحنا وسط الخق , مش عارفة اروح لمين واشتكى لمين اروح لحسنى مبارك يجيبلى حقى مش هيرضى يقابلنى!!؟

سحر تعرضت للضرب والتعذيب والتهديد بالاغتصاب:-؟

سحر محمد مسلم تروى حكايتها بعد تعرضها للتعذيب والتهديد بالاغتصاب ..تصوير محمد مرعى

تحدثنا بعدها مع سحر محمد مسلم  22 عاما التى كانت قد ذهبت لعمل محضر تعدى بالضرب ضد شركاء اخيها فى وصلات الدش , حينها حرر محضر لها برقم 69 احول قسم محرم بك وتم احتجازها هى واختها  لحين ان يسلم  ابراهيم نفسة

تقول سحر فوجئت انا واختى هند بمجموعة بلطجية يقتحمون الشقة ويتعدوا بالضرب علنا نتوجة بعدها الى قسم محرم بك لعمل محضر لنفاجىء بالضابط مصطفى الدالى الذى سخر منهما وقال لهم انتوا ليلتكوا سودا يحرر لهما محضر ضد من تعدوا عليهم ويرفض عمل تقرير طب شرعى لاثبات الاصابات التى لحقت بهما ,بعد مرور ساعات تصرخ سحر عندما رأت اختها سهام فى حالة سيئة بملابس ممزقة وعليها علامات تعذيب بشعة بوجود تورمات فى وجهها ,, اضافت وهى تبكى بشدة قالت شعرت بالخوف والضعف الشديد عندما رأيت ماما وبابا فماما كانت تبكى ورجلها كانت متورمة وملابسها هى الاخرى ممزقة وبابا موضوع فى يدية الكلابشات ويسبوة بالفاظ انا معرفشى اقولها , اضافت اخذونى الى محمد عمران رئيس المباحث الذى صفعنى على وجهى وقال لى انت لو ما سكتيشى يابنت… انا هخلى الواد شيكوا يغتصبك يابنت….؟

هند محمد مسلم: انا كان اهون على اموت احسن ما اشوف اهلى فى المنظر دة؟

هند محمد مسلم ..تصوير محمد مرعى

بعدها تحدثت الينا هند محمد مسلم .. فقالت  اثناء احتجازى انا واختى سحر فى القسم فوجئت  بوالدتى عفاف  قد تعرضت للضرب ورجلها مزرقة وتشد من شعرها ومجموعة من المخبرين ينهالون على والدىبالشوم وبالشلاليط ويخنقوة وهو مكلبش من الخلف  فقلت لهم حرام عليكوا هو عملكوا اية دا عندة سبعين سنة فما كان منهم الا ان ضربونى وصفعنى احدهم على وجهى وقال لى اسكتنى يا …  تضيف انا كان اهون على اموت احسن ما اشوف اهلى فى المنظر دة , لما الحكومة ظالمة الناس بالمنظر دة امال الشعب يعمل اية تكمل وتقول ان محمد عمران قال لها بالحرف الواحد انتوا ديتكم كل واحد طلقة او اصدرلكم قرارات اعتقال , قالت لة  تعتقلونا لية احنا ما عملناش حاجة فرد عليها وقال انتوا ما بتدفعوش زى شيكو ووليد لو دفعتولنا هنسيبكوا تقطعوا فى بعض ومش هندخل   ,فقالت لة اخويا شريك فى وصلات الدش من فترة كبيرة وبعدين حضرتك المفروض تقبض على من تعدوا علينا بالضرب وعورونا

طلبنا الحدث مع سهام التى  اتهمت مع والديها واختها فاتن بمقاومة السلطات حتى برأتهم المحكمة

سهام محمد مسلم

قالت انها طلقت من زوجها بعد الفضيحة اللى حصلت لهم واختها سحر خطيبها سابها , فطلبنا منها ان   تتحدث الينا عن تفاصيل ما حدث معها

قالت بعد ان ذهبت سحر وهند الى القسم لعمل محضر تعدى بالضرب وتأخرى ذهبت الى القسم للاستفسار عليهما وامام القسم رأها مخبر يدعى محمد فاروق الذى قال لها انت جيتى ادخلى معانا القسم عاوزينك جوة ومتقلقيش على بليل هنكون قبضنا  على ابوكى وامك واختك ,وهنلفق لكم قضية ان شاء اللة مش طالعين منها خالص !!؟ وهذ ما حدث بالفعل بعد ذلك

اضافت اخذونى الى حجرة المباحث فى الدور الثانى وتعرضت للضرب المبرح من الضابط مصطفى الدالى والمخبر محمد فاروق , احتجوزنى بعدها داخل حجرة الحجز وبأمر منهم تعدى علي بالضرب من ستات كانوا محتجزات

المواطن محمد مسلم الذى تعرض للتعذيب هو واسرتة by you.

الاب محمد مسلم تظهر علية علامات الاسى والحزن

بالصوت والصورة الاب يروى شهادتة عن تفاصيل المأساة التى تعرضت لها اسرتة ؟

فى النهاية تحدثنا مع الاب محمد ابراهيم مسلم الذى رفض فى البداية التكلم معنا خوفا  من ضباط القسم كما قال من ان يقبضوا علية هو واسرتة مرة اخرى, ولكن بعد محاولات من اولادة البنات قرر التحدث , يقول..انا جيت هنا من اسيوط من 35 سنة علشان احس بالأمان واظاهر ان مفيش امان فى الدنيا خالص تقدر تسأل المسلمين والأقباط فى المنطقة هنا على لا عمرى كان لى مشاكل مع حد ولا عمرى زعلت حد , انضربت النا وعيالى واتجرينا فى الشارع ورحنا النيابة لقينا وكيل النيابة متعاطف مع ضباط قسم محرم بك وبصراحة انا خايف ومش عايز منهم حاجة علشان ما يؤذنيش

لكن انت واسرتك تعرضتوا للظلم ؟

هنعمل اية ربنا يجيبلنا حقنا

كيف تعرضت للتعذيب فى القسم ؟

ضربونى بالشلاليط وبالشوم غير ضربهم على قفايا وياريت حتى المخبرين اللى كانوا بيضربونى  محمد اسماعيل نفسة هو اللى كان بيضربنى

وبسؤالة عن ماذا يشعر الان بعد ان برأتة المحكمة هو واسرتة  ؟

قال خايف منهم طبعا لان اى حاجة بيعملوها واى تلفيقة ممكن يلفقوها , انا لما بنام ساعات بقوم مفزوع , احنا دلوقتى ما عدناش حاسين بالامان طالما فى ناس المفروض يحمونا بيقبضوا علينا ويعملوا فينا كدة ومش عارفين نشتكى لمين

وبسؤال الاب وباقى افراد الاسرة ان كان قد تعرضوا للتعذيب باستخدم الكهرباء ام لا ؟

قالوا لا ,ولكن الام عفاف أكدت انها شاهدت امراة محتجزة عارية الصدر وتكهرب فى صدرها

وبسؤال  عن حالة ابنتهم فاتن بعد الحكم بالبراءة ؟

فاتن محمد ابراهيم مسلم by you.

فاتن

قالوا انها الان مريضة وتعانى من حالة نفسية سيئة هى وابنائها من جراء ما حدث

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

أسماء ضباط الشرطة المتورطين فى هذة الجريمة

محمد عمران رئيس مباحث قسم شرطة محرم بك

محمد اسماعيل معاون مباحث

مصطفى الدالى ..ظابط شرطة فى نفس القسم

محمد رجب ملازم شرطة

معاون شرطة ( مخبر ) محمد فاروق

بالاضافة الى وكيل النيابة محمد يوسف الذى تواطىء مع ضباط المباحث


Continue reading

The last days of 79 Revolution in Iran

18 Feb 2010, written by Continue reading

معا لنتضامن مع عمال طنطا للكتان. لا للفصل، لا للتصفية، لا للتشريد

17 Feb 2010, written by

تدعوكم لجنة التضامن مع عمال طنطا للكتان المشكلة من (مجموعة تضامن – اللجنة التحضيرية للعمال – اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية – دار الخدمات النقابية – مركز هشام مبارك – المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية – مركز آفاق اشتراكية -الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ـ حزب التجمع – حركة كفاية) وبمشاركة لجنة الحريات بنقابة الصحفيين لحضور مؤتمر للتضامن مع عمال طنطا للكتان ضد ما يتعرضون له من خطر التصفية والتشريد

وذلك اليوم الخميس الساعة السادسة مساءً بالدور الرابع – نقابة الصحفيين
العمال معتصمون منذ ثمانية أيام ومصرون على الاستمرار حتي يحققوا مطالبهم بتشغيل الشركة وعدم تصفيتها، وصرف العلاوات الاجتماعية والدورية المتأخرة بأثر رجعي، وصرف الأرباح بأثر رجعي من عام 2005، وعودة كل العمال المفصولين بشكل تعسفي والصادر بحقهم حكم قضائي بعودتهم
هذه هي المعركة الأخيرة لعمال طنطا وعلينا أن ندعمهم فيها حتي ينتصروا


Continue reading
http://egytimes.org/wp-content/themes/platform