الحكومة المصرية متواطئة مع المستثمر السعودى ضد عمال طنطا للكتان والزيوت وتحاصر العمال داخل الشركة وتمنع عنهم النشطاء والصحفيين

05 Jul 2009, written by

police thugs by you.

تصوير محمد مرعى

الحكومة المصرية بالفعل متواطئة مع المستثمر السعودى ضد عمال شركة طنطا للكتان بدليل انة بعد 36 يوم من الاضراب المتواصل لم تحرك الدولة ساكنا بالاستجابة لطلبات العمال المشروعة بل زيادة على ذلك انها تحاصر العمال داخل الشركة نعم الحكومة تحاصر العمال داخل الشركة بمنع الصحفيين والنشطاء من زيارتهم .. فبوابة الشركة يوجد عليها كتيبة من ظباط وامناء ومخبرين من امن الدولة والشرطة  تحاصر الشركة وتمنع اى شخص يشكون فية انة صحفى او ناشط سياسى من الدخول او مجرد ان يراة العمال وهذا ما حدث معى اليوم ….؟

على مدخل قرية ميت حبيش الموجود بها شركة طنطا للكتان والزيوت كنت قد اخذت تاكسى لينقلنى الى الشركة وطلبت من سائق التاكسى ان يقف ما بعد الشركة بحوالى 30 متر حتى يتسنى لى الا تصال بأحد العمال داخل الشركة ليساعدنى فى الدخول كالمرة السابقة ولكن للاسف تليفونة كان غير متاح … فبمجرد ما نزلت من التاكسى اذا بمجموعة من امناء الشرطة والمخبرين اعرفهم شكلنا من الزيارة السابقة يحيطون بى ويقولون انت جاى تعمل اية تانى يادكتور انت جاى تهيج العمال تانى …فقالوا لى كلم الباشا عايزك .. فقلتلهم مين الباشا بتاعكم دة وعايز منى اية ومن قالك ان انا جاى للعمال انت شايفنى يعنى واقف امام الشركة فاذا بأحد الظباط برتية عقيد ينادى على هو وظابط اخر معة يجلسان فى جراج لمنزل مقابل للشركة ويقولان تعالى متخافش عايز اكلم معاك مش انت ان كنت هنا قبل كدة .. ؟( الظباط ولاد الكلب مفكرنى هخاف وكش منهم ): فذهبت اليهم فقال لى انت جاى تانى تعمل اية وبعدين انت المرة ان فاتت كدبت علينا وقولت انك طالب فى الطب البيطرى وجاى تزور العمال وطلعت فى الاخر صحفى .. فقلتلة يافندم انا فعلا طالب فى كلية لطب البيطرى وفى نفس الوقت بدرب فى صحيفة (س)وجاى دلوقتى اكلم شوية مع العمال وشوف اية اخبارهم فقالى انت هتستعبط .. قولتة ياريت بس متزعقشى يافندم لان انا مش فى القسم عندك ولا متهم بحاجة فقالى.. بص بقى انت علشان تدخل لازم تجيب تصريح من امن الدولة لاما هنوديك احنا لهم ..فقلتلة يافندم اولا التصريح لاى اعلامى ما يجيش من امن الدولة ثانيا سياتك دلوقتى بتهددنى ومعتقد ان انا ممكن اخاف لو قلت هوديك لامن الدولة … يرد يقول العرص التانى ان جمبة ويقول بص يادكتور محمد احنا مبنهددكشى ولا حاجة بس احنا فعلا مش عايزيت دوشة والعمال قاعدين جوة ومضربين والناس كلها عارفة والاضراب دة لسة قدامة موال على ما ينتهى فممكن تيجى فى يوم تانى لان انت استحالة هندخلك انهرضة لان انت مش احسن من اساتذة الجامعة ان جوم امبارح ومنعناهم برضك يدخلم… رغم الكلام المتناقض الذى سمعتة من ظابط الشرطة الاخير الا اننى تيقنت انة من المستحيل ان ادخل للعمال .. فقلت لة خلاص مفيش مشكلة فقالى ممكن تركب اى مواصلة من قدامنا هنا .. فقلتة شكرا على التعاون انا عارف اركب ازاى … كنت افكر فى هذة اللحظة ان ابتعد عن الظباط واحاول المرور من امام بوابة الشركة حتى يرانى العمال على امل ان يستطيعوا مساعدتى على الدخول كالمرة السابقة .. ولكن لحظة ان ابتعدت عن الظباط ومن حولهم من امناء الشرطة والمخبرين متجها الى بوابة الشركة اذا هم مسرعين خلفى ويحيطون بى ( ولاد المعرصة البلطجية)ويقولون انت رايح فين قلت عاما انت مش من حقك تسأل السؤال دة بس هجوبك انت مروح فى حاجة قال خلاص احنا ممكن نوقفلك عربية تخدك من هنا على المرشحة قلتلة شكرا ياعم مستغنى عن خدماتك لما اعجز ان اوقف عربية هطلب مساعدتك …فقال احدهم بغباء اوعى تفكر ان احنا ضد العمال دى احنا بنساعدهم كتير قوى وبعدين احنا مهمتنا الحفاظ على الامن .. فاستمر فى غباؤة وقال انت مش عارف يادكتور ان مصر فيها اقوى جهاز مخابرات فى العالم قلت ما انا عارف ياعم ( مع ان كلامة دة ملوش اى علاقة ولا صلة بالقصة ان كنا فيها نقول اية مشغالين بهايم فى الداخلية مش كفاية ان هم بلطجية لاء داكمان اغبية وجهلة )…

فى هذة اللحظة كانوا يحيطون بى من كل جانب فحاولت ان اتفادى احدهم لاكمل طريقى فاذا به يمنعنى فقلت انت بتعمل اية انت هتضربنى فقال انا معملتش فيك حاجة انا عايز اساعدك وركبك عربية فقلت وانت مالك انت ياسيدى .. فقال واحد من البلطجية ان واقفين احنا لحد دلوقتى بنتعامل معاك باحترام قلت لا واللة ورينى كدة هتعمل اية ؟ البلد فيها قانون واوعى تكون مفكر ان مسلسل التعذيب ان بتمارسة عندكم ضد المواطنين هيتعمل معايا لان ساعتها مش هسيب حقى .. اثناء هذا الحديث كانت التليفونات الاسلكية ( الموتريلا بتاع بلطجية الداخلية وامن الدولة )شغالة وبيكلموا فيها مع الظباط ان كلمتهم فى الاول وبيقولهم اوعوا تخلية يروح قدام البوابة او اى حد من العمال يشوفة وقفولة تاكسى وركبوة فية غصبا عنة…. وبالفعل ولاد الكلب وقفوا تاكسى ودفعونى داخلة وقالوا لصاحب التاكسى اوعى تقف لحد ما تخرج من المنطقة دى خالص لاما هنطلع ميتين امك .. فرد سائق التاكسى فى خوف حاضر ياباشا … اللاسلكى اشتغل تانى الظابط بيقولهم خدوا نمرة التاكسى علشان لو وقف تسحبوا رخصتة… حاولت ان اخرج الكاميرا لالتقط بعض الصور للبلطجية ان كانوا واقفين لحظة ما دخلت التاكسى فهجموا على التاكسى وقالوا دخل الكاميرا دى لاما هنكسرهالك … فقلت مفيش مشكلة يالة ياسطى ,فأسرع التاكسى الى ان ابتعدنا عن الشركة بمسافة كبيرة فقلت لة نزلنى هنا لو سمحت فقال معلشى ياباشا خلينى بس انزلك فى المكان ان هم قالوا علية لاما هروح فى داهية .. قلتلة بقولك نزلنا هنا .. فقال ما انت شايف ان فى عربية بوكس ماشية ورانا فابوس ايدك معلشى .. الى ان وصلنا مدخل ميت حبيش فأجبرتة ان يوقف التاكسى .. فنزلت منة فاذا بالبلطجية ان كانوا راكبين البوكس يتعقبوننى انا والتاكسى يقولون لى يادكتور انت نزلت هنا لية مش قلت هتنزل المرشحة قلتلة فية اية ياعم انتم مفكرين الناس دى لعبة فى ايديكم وبعدين انا انزل فى الحتة ان انا عاوزة .. فجلست على احدى المقاهى الموجودة عند مدخل قرية ميت حبيش وهم مازالوا يترقبوننى حتى اخذت لهم بعض الصور ومنها الصورة الظاهرة فى الاعلى .………….؟

نخرج من كل هذا ان الحكومة فعلا تستخدم بلطجية الداخلية فى حصار عمال شركة طنطل للكتان والزيوت وتمنع عنهم زيارة الصحفيين والمدونين والنشطاء كل هذا طبعا لصالح المستثمر ( المخرب ) السعودى


Promote This Post

3 Comments

دايما جامد يا جامد

والله يا دكتور فكرتني بيوم حريق مصنع البطاطين

يلا بكرة اخلص امتحانات واخنقك والف معاك

[...] الحكومة المصرية متواطئة مع المستثمر السعودى ضد عمال طن… [...]

[...] طنطا للكتان والزيوت قام اكثر من مرة بمنع صحفيين ونشطاء ومدونيين من دخول الشركة للتضامن والتحدث مع العمال [...]

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform