بالصور-جريمة تعذيب بشعة للجيش ضد مواطن سيناوى

31 Aug 2011, written by

Torture4

خالد درويش واثار التعذيب بالكهرباء علية

سنظل نقولها مرارا وتكرارا ان النظام لم يسقط بعد , نفس الممارسات والسياسات التى كان يتبعها نظام مبارك لا تزال موجودة , جرائم التعذيب والاضطهاد والاعتقال العشوائى وامتهان كرامة المواطنين لا تزال موجودة ,النظام لم يتعلم بعد ,لم يتعلم ان حل مشاكل سيناء لن يكون امنى لكن سيكون بالتنمية وترسيخ مفهوم العدالة وتطبيق القانون بين المواطنين دون تمييز ودون تجاوزات تمتهن من ادمية المواطنين هناك خاصة بدو سيناء , اعتدنا فى سيناء قبل الثورة مع حدوث عمليات تفجيرية من تفجيرات دهب لطابا لشرم الشيخ على ممارسات امنية بشعة من اعتقال عشوائى للالاف من السيناويين وتعذيبهم داخل مقرات امن الدولة والزج بهم بعدها فى المعتقلات والى المحاكم العسكرية , هذة السياسة الامنية اثبتت فشلها ورغم ذلك لا تزال قائمة , خالد درويش مواطن سيناوى اعتقل عشوائيا مع اكثر من 105 شخص على خلفية احداث العريش الاخيرة ليتم عذيبة بعدها على ايدى الشرطة العسكرية فى وجود عميد جيش يدعى صدقى عارف , اساليب التعذيب التى كان يتبعها (ومازال) جهاز مباحث امن الدولة من استخدام الكهرباء والضرب المبرح هى نفس الاساليب التى استعملت مع المواطن خالد درويش , بعد ان عذب بقسوة لفقت لة تهمة ليحول بعدها الى النيابة العسكرية بالاسماعيلية ليحصل هناك على البراءة من التهم المنسوبة الية فى التورط فى احداث العريش الاخيرة والخاصة بالاعتداء على قسم شرطة ثانى العريش , هذة الجريمة يجب ان يحقق فيها ويتم تقديم اباطرة التعذيب الجدد من ضباط وافراد الشرطة العسكرية الى المحاكمة ,لن نتردد فى فضح اى انتهاكات وتجاوزات ضد اى مواطن مصرى مرة اخرى مهما كانت صفة الجانى , ولن نقبل باسم محاربة الارهاب على انتهاك حقوق الانسان الى تضمن لة محاكمة عادلة امام قاضية الطبيعى

Torture5

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

Torture6,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

Torture7


Promote This Post

7 Comments

Reply

Essam

August 31, 2011 9:19 pm

النظام لم ولن يسقط (النظام أسلوب حياه)سقط الاشخاص ولم يسقط النظام لابد من تغير السلوك والفهم والمنطق للشعب المصري

Reply

فاطمه درويش

September 1, 2011 2:01 am

ثقافه التعذيب ثقافه الغباء والساديه والنفوس المريضه الضعيفه ثقافه الجهل وضيق الافق والتعنت وثقافه اضرب المربوط يخاف السايب علشان تقدر تحكم وتتحكم بدون اي فهم ولاوعي ولاضمير ولاخوف من الله ايه اللي يخلي الناس ديه تغير افكارها والكل خانع وساكت ايه اللي يخليهم مصدقيين انفسهم انهم بيعملوا لمصلحه البلد واي مصلحه ويعني ايه البلد والبلد هي كل الناس والارض والعرض واذاكان الناس روعواوالعرض اتهتك والارض بيعت بابخس الاتمان واذكانت مكه بجلاله قدرها لاتساوي عند الله ترويع مؤمن لسه في حد مصدق النظام؟ ده مش نظام ديه همجيه

Reply

Hany El Sharkawy

September 1, 2011 3:31 am

Tab madam fe Gareema … momkin te2ademo da3wa lel na2eb el 3am el 3askary 3ala el 3akeed elle motham be el eshraf 3ala ta3zeeb khalid darwish

Reply

mahmoud

September 2, 2011 4:59 pm

ده كلام لا يرضي الله ..وبطريقة دي لن نتقدم للامام ما دامت نفس العقلية هي الي بتسير امورنا..وربنا ييسر للبلد امر رشد..نجتمع عليه

Reply

محاسب / محمد غيث

September 3, 2011 12:48 pm

لا للمحاكمات العسكرية والسجون الحربية للمدنيين ‏
الكاتب / محمد غيث

في الوقت الذي تقطعت فيه أكباد شباب الثورة ومعهم المصريين جميعاً ‏شباباً وشيباً ، وكادت قلوبهم أن تنفطر حزناً وألماً علي مقتل أبناؤنا ‏الشهداء العسكريين علي يد أحفاد وقردة صهيون ، وفي الوقت الذي ‏عشناه جميعاً ونحن نري أندفاع الشباب الثائر والشعب الأبي علي سفارة ‏العدو مطالبين بالثأر وطرد السفير الأسرائيلي وأنزال علم سفارة العدو ‏وأنتهاءً بقيام أحد أبناء مصر وشبابها الحر بالأقدام علي التضحية بحياته ‏وفي حادثة غير مسبوقة في العالم أجمع وهو يتسلق واجهة العمارة ‏الملساء وفي ظلام دامس وظروف أمنية وعسكرية وتظاهرية ونفسية ‏غاية التعقيد ، ولكي يتسلق وإلي المجهول ودون أية أدوات للتسلق 22 ‏طابق وينزل علم العدو الغاصب ويضع علم بلادنا خفاقاً وعالياً مكانه ‏ولكي يرسل بعمله البطولي هذا رسالة خاصة لجميع أبناء القوات ‏المسلحة المصرية الشرفاء مفادها وأختصارها أننا أخوانكم وأنتم في ‏عقولنا وقلوبنا ولايفرق بيننا وبينكم وربما سوي ذلك الزي العسكري ، ‏وأننا لا ولم ولن نرضي لكم أدني أساءة ومن أي مخلوق علي وجه ‏البسيطة ومستعدون للفداء بأرواحنا ، هكذا وبكل البساطة كانت رسالة ‏أبناء مصر الثورة بشبابها وبناتها وشيوخها ونسائها إلي جميع الضباط ‏والصف والعاملين بالمؤسسة العسكرية وبالقوات المسلحة المصرية ، ‏هذا في الوقت الذي لم نشاهد فيه ظهوراً كان مفترضاً بل ووجوبياً لسيادة ‏اللواء / الفنجري ولكي يرفع أصبعه في وجه هؤلاء المردة القتلة والفجرة ‏وكما فعل في خطبة له سابقة كانت موجهه لأبناء وشباب وشعب مصر ‏وهو مادعا بالشباب الغاضب والثائر أمام سفارة العدو ولكي يهتفوا ” ‏قتلوا الضابط والعسكري فين صباعك يافنجري ؟! ” ، علي الأقل هكذا ‏كان رد فعل جموع الشعب المصري ولكي يترجم حبه وأمله وألتحامه مع ‏الشرفاء من أبناء قواته المسلحة ، ولكن وعلي الجانب الآخر من المشهد ‏الواحد نري العديد والعديد من المحاكمات العسكرية والتي تمت في حق ‏مدنيين وعلي الرغم من عدم قانونيتها حيث أن المدني قاضيه الطبيعي ‏مدني ومحاكمه المختصة مدنيه ؟ ومن ثم لامبرر أطلاقاً للأستمرار في تلك ‏الظاهرة التي باتت بالمستفزة والمرفوضة والممقوتة شعبياً وعرفاً ‏وقانوناً ، وخاصة أننا لسنا بصدد حالة أحكام عرفية أو حالة حرب ‏وانفلات وعصيان مدني مسلح لاقدر الله تقتضي أمثال تلك المحاكم في ‏حق المدنيين ؟ وبكل المقاييس أصبحت تلك المحاكم العسكرية مرفوضة ‏من جانب الجميع ، وخاصة في ظل تواجد محاكم مدنية مصرية مقسمة ‏ومتخصصة في جميع أنواع الجرائم بداية من الجنح والجنايات ‏والمخدرات والأموال العامة وأمن الدولة وألخ .. من محاكم رادعة ‏ومتخصصة في جميع أنواع ماقد يرتكب الجناة من أفعال شائنة ضد ‏القانون والنظام العام أو حتي الخاص ، ولعل ما أغضبني بشدة وأنا ‏بطبعي مواطن مصري بسيط وخدمت هذه البلد منذ أن كنت شاباً وحتي ‏أمسيت شيباً وجداً ولي أحفاد ، أغضبني جداً واستفزني بشدة ماقرأته ‏علي صفحات جريدة صوت الأمة في مقالة للكاتب : عنتر عبد اللطيف ‏وفي عددها رقم 559 الصادر 29/8/2011 والتي جاءت تحت عنوان : ‏عفريت حمزة البسيوني في السجن الحربي ؟ وبالطبع جميع مثقفي ‏المحروسة يعلمون كل السواد والفجر عن محاكم الدجوي الشهيرة ‏والبغيضة ويقيناً يعلمون أيضاً هو حمزة البسيوني وهو شيطان التعذيب ‏البغيض في السجون الحربية في عهود فاجرة وكافرة ؟ وكيف كانت ‏نهايته السودة ، المهم غاص الكاتب في تصرفات يندي لها الجبين الحر ‏في مصر الثورة يتعرض لها المواطن والشباب المصري في السجون ‏الحربية من تنكيل وأمتهان وتعذيب جعلني أتسائل ومن فوري : أين سيادة ‏المشير طنطاوي والشرفاء من المجلس العسكري الأعلي بل ومن جميع ‏أبناؤنا من القوات المسلحة أين هم من هذه التصرفات البغيضة ‏والمرفوضة والمريضة والتي تعيد لنا أشباح الماضي الكئيب الأسود ‏والقذر من شخوص وجلادين باعت نفسها رخيصاً للشيطان ونسوا الله ‏فأنساهم أنفسهم ؟ بالطبع أنا في حل من التعرض لأعادة سرد ماجاء من ‏تفاصيل للهوان والذل والأمتهان والعار والذي سرده الكاتب وبأسماء ‏جلاديه وضحاياه في مصر بعد الثورة ، بل والأهم في مصر طنطاوي ‏المشير المحترم وأبن الجنوب البار والأصيل ، والذي يقيناً لن يسعده أو ‏يشرفه أن يقرأ مقالاً بهذا الشكل من الجسامة سواء بأحداثه أو جلاديه أو ‏ضحاياه ، ولن يسعده أو يشرفه أيضاً أن تحدث مثل هذه الأنتكاسات الغير ‏أنسانية في عصره أو تحت مسئوليته باعتباره وزيراً للدفاع ورئيساً ‏للمجلس العسكري الأعلي أو حتي رئيساً غير ظاهراً للجمهورية ، وهو ‏مايدعوني مرة أخري للتوجه لسيادته ولكل رمز عسكري حر وشريف ‏ويتقي الله في شعبه وأخوانه وأهله وناسه بالمؤسسة العسكرية والقوات ‏المسلحة علي مطلق عمومها ، ولكي أنادي ومن جديد بحتمية وقف ‏المحاكمات العسكرية وفوراً لجميع المدنيين المصريين وشباب الثورة ‏والنشطاء والكتاب السياسيين خاصة ، والأهم من ذلك هو أطلاق سراح ‏جميع المدنيين من السجون الحربية وفوراً ، وتحويلهم للسجون المدنية ‏المختصة لقضاء فترات عقوبتهم إن وجدت ، بل أنني أستفيض في الرجاء ‏بإعادة محاكمات جميع المدانين أمام المحاكم العسكرية ومحاكمتهم من ‏جديد أمام المحاكم المدنية ذات الأختصاص وأمام قاضيهم المدني الطبيعي ‏، وقطع السبيل إلي زرع وتنمية الفتنة والوقيعة والكراهية والحقد بين ‏الشعب وبين قواته المسلحة وذلك من خلال مايجري من محاكمات ‏عسكرية مغالطة لروح المنطق والعقل والقانون ، أو حتي مايكتب وينشر ‏بالصحف عن أنتهاكات غير أنسانية لمدنيين بالسجون العسكرية أو ‏الحربية وكلاهما مر ويزرع الشوك في قلوب وعقول أبناء الشعب الواحد ‏بشقيه العسكري والمدني ، ونحن بالطبع في غني عن كل هذه الممارسات ‏الخطيرة والغير مسئولة أمام الله والوطن .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

Reply

محاسب / محمد غيث

September 4, 2011 4:57 pm

‏ مبارك كفاك تمثيلاً فلقد قرفنا منك ؟!‏
بقلم / محمد غيث

قد يكون من قبيل المصادفة العجيبة والملفتة للأنتباه أن نجد فيديو مصور علي ‏اليوتيوب في أحدي أفلام الممثل الراحل كمال الشناوي يظهر فيها مبارك بدور ‏الكومبارس وليؤدي مشهداً تمثيلياً يوضح لجميع من شاهدوه مدي فشله وسوء أداؤه ‏وحتي ولو لعب دور كومبارس ، ويقيناً أن أسوأ كومبارس موجود علي قهوة ( بعرة ) ‏بشارع عماد الدين كان يستطيع التمثيل بجودة أداء تفوق صاحبنا الكومبارس السالف ‏الذكر ، بل أنه من الغريب والغامض أن الفنان الراحل كمال الشناوي والذي كان يلقب ‏بفتي الشاشة المصرية الأول قد رفض تكريم مبارك له أو حتي منحه جائزة عن ‏تاريخه وعطائه السينمائي والفني الطويل ، ولقد رحل كمال الشناوي إلي ذمة خالقه ‏دون أن يخبرنا بمسببات رفضه لمبارك ولتكريمه وحتي لجوائزه ؟ مبارك المخلوع ‏وعلي مدي أكثر من ربع قرن كئيب أسود من حكمه كان يتصنع علينا التمثيل في جميع ‏خطبه أو أحاديثه وتعاملاته مع الشعب ، وهو لايعلم أنه لم يقنع واحداً منا بتمثيله ولا ‏أداؤه الفاشل وربما لم يقنع إلا نفسه المتغطرسة فقط ، مبارك وفي أحدي خطبه ‏الشهيرة قد قال وبالحرف الواحد : أنا لا أحب أن أقرأ ولا ليا لافي التاريخ ولا ‏الجغرافيا ؟ وهو مايدل علي أننا كنا بصدد رئيس جاهل يتخذ قراراته علي تقارير تقرأ ‏وتقدم له ؟ ومن ثم كللت كل تصرفاته ومشاريعه بالخيبة والفشل الذريع ؟ مبارك الذي ‏أختطف مصر ولم يحكمها ؟ بل أختطفها كما تخطف السيدة الحرة الأبيه من أحضان ‏أولادها بفعل بلطجي آثم وقام بأغتصابها وتجريدها من كل ماتملك من ثروات وعندما ‏مل منها مررها لأولاده من بعده ولكي يتناوبوا أغتصابها وسرقتها ومعهم قطيع من ‏الذئاب والصبيان والتي لاتعرف أدني معان للشرف والوطنية والنخوة ؟ هكذا عاملوا ‏مصر وهكذا أغتصبوا مصر بلا هوادة وبلا رحمة أو شفقة ، بل كانت كل تصرفاتهم ‏تدل عن نهم وجشع فاجر وكافر وغير مسبوق في التاريخ المصري ، جردوا البلد من ‏كل شيء يمكن أن يشار إليه أو يعرف أو يقيم بمعني الثروة ، سواء المال السائل أو ‏الذهب المهرب أو الأراضي أو المباني والشقق والقصور والعقارات أو الآثار أو ‏المصانع والشركات والمزارع ، طالت أياديهم التي تحتاج وبحق الله العظيم للقطع في ‏ميدان عام كل أصول وثروات ومقدرات الوطن والشعب ، تعمدوا وعن سبق إصرار ‏وترصد إفقار هذه الدولة وشعبها ، بل أزادوا حين سرطنوا الأرض والضرع والذرع ‏بل والحجر ذاته ، وملؤا أجسادنا بجميع الأمراض الفتاكة والمستعصية علي العلاج أو ‏الشفاء من فشل كلوي وكبدي وسرطانات لم يسلم منها حتي أطفال مصر ، بالله لاتجد ‏بيتاً مصرياً واحداً ولا أسرة مصرية واحدة إلا ولها أو فيها مصاب أو أكثر بواحد من ‏هذه الأمراض العضال وإن أسعدها الحظ فهناك داء السكر والضغط ، نعم مصر كانت ‏كالسيدة الحرة والتي أختطفها مبارك وأولاده وعصابته وصبيانه ورموز فجره ‏وتناوبوا أغتصابها وبكل الفجر والكفر والقبح وعلي مدي أكثر من ربع قرن أسود من ‏حكم هذا الشيخ المسن المتصابي والذي والله لاأعلم كيف له أن يلاقي رب العالمين ‏وهو يحمل في يمينه وفي شماله خطايا وكبائر جسام تنأي بحملها الجبال الرواسخ ، ‏بل أنني كثيراً ما أمعن الفكر والتمعن في عمل قومي واحد أو بصمة وطنية واحدة ‏يكون قد خلفها لنا هذا الممثل والكومبارس الفاشل ولكي نذكرها له وعلي طول سنوات ‏حكمه البائد فلا أجد ؟! وللعجيب أو المضحك وشر البلية ما أضحك أن هذا الكومبارس ‏السيء الأداء مازال يمارس علينا تمثيله الهابط وبلا حياء ولا أستحياء وحتي لآخر ‏لحظات في عمره الفاني ، ولقد أكد الشيخ حافظ سلامة في لقاء له علي أحدي القنوات ‏الفضائية أنه شاهد بأم عينه مبارك حين أحضاره للمحاكمة وهو يهبط من الطائرة ‏مرتدياً حلة ( بدلة ) أنيقة ونظاراته السوداء وهو ( يركض كالرهوان ) علي قدميه ‏ولدرجة أن طاقم حراسته الخاصة أضطروا للركض والهرولة بسرعة للحاق به ؟ ثم ‏دخل وغير ملابسه بملابس الدور والتمثيل ( كما قال له فريد الديب المخرج والمنتج ‏والمحامي ؟! ) وتمدد علي سرير المرض ؟ ولكي يؤدي دوراً أخيراً له في حياته من ‏ثمثيل وأداء غاية السوء والتدني ، متصنعاً المرض والطرش والعمي ؟ علي هيئة ‏المحكمة والحضور ؟! وهو بالطبع وكما كان طوال سنوات حكمه البائدة لم ولن يقنع ‏أحد ولو حتي تصنع المرض علي طريقة نادية يسري وفيلمها ( إني راحلة؟ ) أو حتي ‏‏( رد قلبي ؟! ) ، لقد زهق الشعب وطق من تمثليات فاشلة وهابطة لهذا الرجل البايخ ‏والذي خصص كل ثانية في عمره البائد للنهب والسرقة حتي أبشم ؟ ولم يلتفت ولو ‏للحظة واحدة إلي شباب وأجيال عدة ضاعت وأعمار وحياة عشرات الملايين من ‏الشعب المصري قد أغتصبت ونشلت وسرقت وضاعت سديً وهباءً منثوراً ، وأصبحنا ‏شيوخاً ولم نجد في نهايات عمرنا حتي مانسد به رمقنا أو يكفينا ذل السؤال أمام ‏أولادنا وشبابنا وبناتنا ، والذين هم بدورهم أيضاً ضحايا لمبارك وعصابته وزبانيته ‏وبعد أن سرق وأغتصب منهم أبسط حقوقهم في حياة حرة كريمة ، بل وحقهم في ‏الفرحة والطرحة وفستان الزفاف والتكوين الطبيعي للأسرة؟ وباتت العنوسة ‏والأمتهان والأكتئاب تعشش كالعناكب في جميع البيوت والدور والأسر المصرية والذي ‏سرق وهو الفاقد للأحساس والمسئولية حتي البسمة من شفاههم وأطفأ نور الأمل ‏والفرحة في مقلات عيونهم؟ وبلا أدني ذنب لشباب وبنات وأسر وأهالي مصر سوي ‏أن مبارك وأسرته وأولاده وزبانيته وعصابته وصبيانه وخصيانه قد أغتصبوا ونهبوا ‏كل الأخضر واليابس ؟ ونسوا وفي عنفوان أنشغالهم في نهبهم ونهمهم أن هناك شعباً ‏وأجيالاً لهم عليهم حقوق وفروض وواجبات ؟ وكما يقول المثل المصري : صاحب ‏بالين كداب ؟ فهم تفرغوا فقط وتفننوا فقط في كيفية مصمصمة وسحق عظام هذا ‏الشعب وهذا الوطن ، وحتي النخاع وبفجر غير مسبوق في تاريخ مصر القديم أو ‏الحديث والمعاصر ؟ ، وكما تؤكد جميع ماقرأناه في الصحف القومية أن المجلس ‏العسكري الأعلي وخاصة السيد المشير طنطاوي ذاته وبعيد الثورة قد فوجئوا جميعاً ‏بحجم هذا الفساد والدمار الماحق البشع والفاجر والجارف ؟ ولم يكونوا ليصدقوا مدي ‏قسوة هذا الرجل وفجره وأزلامه وصبيانه في الأتيان علي جميع الأخضر واليابس من ‏مقدرات هذا الشعب أو الوطن ، ولعل أبسط مثال لنا في ذلك هو صديق المقرب حسين ‏سالم اللص الهارب مع أولاده وهو حكاية وطامة وكارثة كبري في حد ذاته ويقف دليلاً ‏صارخاً علي مدي تغول الفساد والنهب الأذي وبموافقة وتعاون ومشاركة ومباركة ‏الغير مبارك الرئيس الممثل الكومبارس الفاسد والفاشل ؟ ولقد راعني وزعلني ما ‏شاهدته مؤخراً من لقاء مع فنان أو رسام مصري شهير لايحضرني أسمه حالياً وفي ‏لقاء معه علي قناة الجزير مباشر مصر ، وهو يحاول أن يظهر أن مايحدث بصدد ‏محاكمة هذا الفاسد المخلوع بأنه مجرد تمثيلية ( علي شاكلة سينما أونطة هاتوا ‏فلوسنا ) وأن هذه التمثلية علي حد رأيه متفق عليها سلفاً بين مبارك ورموز المجلس ‏العسكري الأعلي ؟ وبالطبع أري ذلك أمراً منافياً للصواب والحق وتماماً ، بل أن بعض ‏الخبراء الأسترتيجيين ( أو الخوابير ) وما أكثرهم والذين يطلون علينا كالحنفيات ‏المفتوحة ومن خلال قنوات لاتنتهي من التلفزة الفضائية يرجعوا أن محاكمة المخلوع ‏ماهي إلا مجرد ( ثأر بايت ) بين السيد المشير طنطاوي خاصة ؟ وبين الفاسد المخلوع ‏وأسرته وخاصة ولده جمال ، ولقيام المخلوع بأصدار قراراً بإقالة المشير طنطاوي من ‏منصبه في اللحظات الحرجة للثورة وهو مالم يلتفت إليه أو ينفذه المشير طنطاوي ، ‏وأن مايحدث من محاكمات للمخلوع وأولاده أنما هو محض ( تخليص حق وإذلال له ) ‏من قبل السيد المشير طنطاوي ؟ ومع أنني لاأميل كثيراً لأراء هؤلاء الخوابير ‏الأستراتيجيين وما أكثرهم عبطاً ؟ إلا أنني أيضاً وفي ذات الوقت لا أجد أي غضاضة ‏في قبول أراؤهم ؟ فالمهم عندي وعند جموع السواد الأعظم من الشعب والشباب ‏والأسر المصرية هو أخضاع هذا البائد المخلوع وأولاده ورموز فجره لمحاكمة عادلة ‏وناجزة عن أداؤه الهابط والغاية الفجر والسوء وعلي مدي 32 سنة سودة بسواد ‏قرون الخروب السوداني أو صبغة شيبته ، ولايفرق معي هنا أقاويل هؤلاء الخبراء أو ‏الخوابير ؟ المهم أنه تم وضعه في ذل وأنكسار مع ولديه اللصين والعابثين ورموز ‏فجره ومن خلف القضبان وأصبحوا فرجة علي الملأ ولجميع خلق الله ، وهذا يكفينا ‏جميعاً ولو علي سبيل البداية ، ولننتظر ولنري ولانتسرع في الحكم أو الأفتراء وقبل ‏نهاية أحداث مايجري من محاكمات لأن العبرة ليست ببداية الحدث ولكنها بنهايته ؟ ‏وتماماً مثل ماتش الكورة فالعبرة بنهاية المباراة والأنتصار وتسديد الأهداف ، لذلك ‏فأنا ضد تلك الأراء المتسرعة في الحكم أو نظرية المؤامرات والأتفاقات المسبقة ، ‏وأري بعين الجزم واليقين أن مايحدث علي أرض الواقع الحي هو محاكمات جادة ‏وحازمة وستنتهي حتماً بما يثلج صدور الجميع ويرضي أسر الشهداء والجرحي ‏والمكلومين والثكلي والضحايا والشعب الممتهن والمغتصب بجموعه، بل أنه حتماً ‏وبمشيئة الله سيكون الحكم لاجماً وحازماً وحاسماً ، وحينها فقط سوف يتأكد الجميع ‏أننا بصدد مجلس عسكري موقر وله رئيس جاد وملتزم ووطني ومسئول ولايخشي في ‏الله لومة لائم ، وفوق ذلك أيضاً أننا بصدد قضاة محترمين وملتزمين وواعون ‏ومنتبهون جداً أنهم بصدد ممثل أو كومبارس فاشل وفاسد وسيء الأداء وحتي وأن ‏تمارض أو تصنع المرض وركب السرير أو حتي ركب الهوا ؟ وهو يلعب في منخاره ؟ ‏ولننتظر ونري ثم نحكم فالعبرة عندما تظهر كلمة ( النهاية ) .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

Reply

محاسب / محمد غيث

September 16, 2011 4:38 pm

المخابرات الأمريكية تعلن أسماء المتورطين ‏
في تهريب أموال أللص الكذاب أبو علاء المتعري ؟‏

فى مفاجأة كبيرة وفى تقرير للمخابرات الأمريكية نشرته جريدة الأنباء ‏الدولية أكدت فيه أن: هناك 17 شخصية كبيرة من الولايات المتحدة ‏الأمريكية وأوروبا تورطوا فى تهريب أموال مبارك مقابل عمولات تصل ‏إلى ملايين الدولارات وكانت المفاجأة فى الأسماء التى أعلن عنها التقرير ‏فأول هذه الشخصيات كان الرئيس الأمريكى باراك اوباما والذى أرسل إلى ‏مبارك قبل تنحيه المحامى فرنك ويزنر وهو نفسه محامي مبارك الخاص ‏بشركة باتون بوجز للخدمات الاستشارية والقانونية والمختصة بقضايا ‏التحكيم المصرية وهي الشركة التي تقاضت ملايين الدولارات من خزينة ‏مصر أيام كان السحب علي المكشوف لتلميع صورة الرئيس المخلوع ‏ورشوة المسئولين في دوائر صنع القرار داخل الادارة الامريكية لتحسين ‏صورة مبارك الابن والوريث غير الشرعي لمصر وأكد التقرير أن هذا ‏الرجل خرج من مصر بطائرتين محملتين بالاموال والمقتنيات الثمينة من ‏القاهرة وحط بهما في تل أبيب وأكدت المخابارت أنها تملك تقريرا من ‏شركة‎ care ‎المتخصصة في تعقب وتتبع الاموال غير المشروعة ‏وعمليات غسيل الاموال القذرة تؤكد فيه أن المخلوع مبارك قد حول ‏مليارات الدولارات لحساب الرئيس الأمريكى أوباما فى حسابين خاصين ‏بأوباما احدهما في مصرف الفاتيكان والاخر ببنك سانتا ندر وضمت ‏اللائحة تورط ‏‎ :
‏1- جوزيف أكدمان رئيس دوينشه بنك ‏‎ .
‏2- هيلاري كلينتون‎ .
‏3‏‎-‎‏ جورج بوش الأب والابن‎ .
‏4- وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر‏‎ .
‏5- الصديق الإسرائيلي لمبارك بنيامين نتنياهو‏‎ .
‏6- جون بوديسينا ‏‎ .
و تم فتح الحسابات يوم 22 فبراير الماضي‏‎ .
‏1- ببنوك تل أبيب‏‎ .‎‏ ‏‎
‏2- بنك ليؤمي‏‎.‎‏ ‏‎ ‎
وتم غسيل كميات كبيرة من صناديق الودائع الذهبية وملكيات الصكوك ‏المودعة في‏‎ :
‏1- بروتشه بنك‏‎ .‎
‏2- باركليز‏‎ .‎
‏3- وإتش إس بي سي.‏‎
وتم تحويل الأموال إلي بنك ليؤمي بتل أبيب مقابل حصص وعمولات تصل ‏إلي 10% من رؤوس الأموال المغسولة والمهربة لتل أبيب إلي حسابات ‏سرية للغاية‎ .
وكشف التقرير الصدمة أنه تم تحويل 700 مليار دولار من تلك الأموال ‏إلي بنكي الصين وتايوان. ‏‎
وأوضح التقرير أن جزءا من تلك الأموال المهربة كانت ضمن برنامج ‏إعانات الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي لمساعدة مصر علي تحسين ‏اقتصادها وأن جوزيف أكرمان استغل منصبه كرئيس تنفيذي لرويتشه ‏بنك وحول أموالا ضخمة لفرع البنك بتل أبيب بموافقة نتنياهو شخصيا ‏والاستعانة بنفوذ الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأبكما قدمت ‏وكالات علي رأسها‎ offorts ‎لمحاربة الفساد بلاغ مماثل بناء علي مذكرة ‏قدمتها كريستين لاغارد وزير المالية الفرنسية لجهاز الانتربول وطلبت ‏فيها التحقيق مع مسئولين ببنك دويتشه بفرنسا بعد رصد عمليات تسييل ‏أرصدة ضخمة خاصة بأسرة مبارك‎ .
وتستمر المفاجآت بعد معرفة أن الأموال المهربة حولت في حسابات ‏فتحت باسم جيمس بيكر بصفته وكيلا عن جورج بوش الأب وتحويلها ‏لحسابات مرقمة ببنوك تل أبيب وهي الفضيحة التي ستقسم ظهر إدارة ‏أوباما وتضع النهاية لمستقبله السياسي بعد إحالة القضية برمتها ‏للمحكمة الأمريكية العليا ‏‎ .
ولم تجد الإدارة الأمريكية الديمقراطية سوي التزام الصمت إزاء كل هذه ‏الأرقام والتقارير الرسمية التي فضحت الأكاذيب الأمريكية‎ .‎
Mohamddotghaithatgmaildotcom

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform