النيابة تتلو قرار إتهام المخلوع حسنى مبارك ونجليه جمال وعلاء مبارك

03 Aug 2011, written by

Promote This Post

2 Comments

Reply

محاسب / محمد غيث

August 3, 2011 6:28 pm

سلبيات واضحة في محاكمة المخلوع مبارك ؟!‏
بقلم / محمد غيث

من المتابعة الدقيقة لأحداث ودقائق أولي جلسات المحاكمة التي تمت مع مبارك المخلوع ‏ونجليه وبعضاً من أعتي وأشر رموز فساده ، يمكننا أن نلخص أهم السلبيات الواضحة ‏فيها في النقاط التالية :-‏

‏* المبالغة وصولاً لدرجة العبط أو الأستعباط في أحضار المخلوع علي سرير طبي ، ‏وأجزم ويجزم الجميع أنه كان يتحمل الوقوف أمام هيئة المحكمة أو علي أضعف الأيمان ‏وضعه علي كرسي متحرك ، ولايفوت القاريء والمتابع أن وضعه علي سرير طبي أنما ‏كان بغرض أستدرار العطف والشفقة من جانب المواطنين وهو مالم ولن يحدث ، فضلاً ‏علي أن المخلوع كان بحالة صحية مستقرة وشبه عادية وبدي عليه عدم الأكتراث بما ‏يحدث ويدور من حوله، بل السؤال الذي يطرح نفسه هو هل المخلوع يقضي حاجته ‏بالسرير أم يقوم بدخول الحمام سائراً علي قدميه أو حتي علي كرسي متحرك ؟ هذا ‏المنظر الكئيب للمخلوع أبدي لكل المتابعين أننا بصدد مبالغة كبري عن حالته الصحية ‏والتي أراها لاتحتمل هذا النوع من التراجيديا المبالغ فيها وكان الأجدر بهيئة المحكمة أن ‏تأمر بوضعه علي سرير متحرك .‏
‏* وقوف كلا من نجليه أمام الكاميرات لأخفاء والدهم المخلوع عن عمد وحجبه عن ‏كاميرات التلفزيون بل وحجبه عن الحضور ومجال الرؤيا وفي تحد مستفز سافر ومنفر ‏للحضور ولهيئة المحكمة ، والتي كان من المفروض عليها أن تنبه عليهما بالأبتعاد ‏والتنحي جانباً وعدم حجبه عن هيئة المحكمة أو الحضور وهو مالم يحدث .‏
‏* الطريقة العصبية والمستفزة للسيد رئيس المحكمة في مقاطعة العصبية والغير لائقة أو ‏لازمة للسادة المحامون المدعون بالحق المدني وعدم أتاحته أي مساحة من الوقت ‏للأدلاء بطلباتهم وبما يشكك في نزاهة المحكمة في الأستماع للخصم الآخر وفي أولي ‏جلساتها ؟ بل أن الأعجب هو عدم السماح لأكثر من 130 محامي ومدعون بالحق المدني ‏وطلبات أخري وتم حجزهم خارج القاعة وعدم السماح لهم بالدخول وهو الأمر الذي ‏يضفي بظلال من الشك والريبة في شفافية ونزاهة وتصرفات هيئة تلك المحكمة ؟! وفي ‏الوقت الذي أتاح فيه نفس رئيس المحكمة الفرصة الكافية والوقت الأكثر من الكاف ‏للمحامي الديب وأعوانه في أبداء طلباتهم ؟!‏
‏* الموقف والتصرف الصبياني والغير مسئول والمستفز والذي أقدم عليه علاء مبارك ‏بوضع يده علي أحدي كاميرات التصوير أثناء أنصرافه لركوب سيارة الترحيلات وبطريقة ‏جانبت حدود الأدب واللياقة وجاءت مستفزة للجميع .‏
‏* التصرف الذي صدر من شخص عسكري يرتدي ملابس القوات المسلحة وبرتبة العميد ‏وهو يكاد أن يضرب تعظيم سلام للسادة اللصوص وقام بدور ( الويتر ) وهو يسلم عليهم ‏ويصافحهم وكأنهم أولاد عمومته ؟! وهو أيضاً موقفاً غير عسكرياً من شخص مسئول ‏مفترض أنه عسكري صارم أو علي الأقل عسكري محايد وهو ما أضفي بشكل من الهزل ‏وفي وقت جد وجلل .‏
‏* الفشل الأمني الرهيب والذريع والذي أتضح في هذا الأشتباك المرتب له بين قلة من ‏مناصري المخلوع وبين شباب الثورة وأسر الشهداء ومما أدي إلي أصابة 53 شخص ‏بجروح نتيجة أستخدام العصي والقذف بالحجارة لأسر الشهداء وفي ظل وجود مفترض ‏لقوات كثيفة من الأمن ومن العسكريين ؟! والذين كان موقفهم غاية السلبية وكأنهم ‏موافقون علي مايحدث من هرج ومرج ؟! وهو مايشير إلي تفشي ظاهرة الموات الأمني ‏المقصود والغير مفسر وحتي تاريخه ؟!‏
مازلنا بصدد أولي الجلسات وعلينا أن ننتظر ما يتأتي بالغد القريب ولكي نستطيع الحكم ‏علي مايحدث ، وأما حدسي المؤكد هو أن جميع طوائف الشعب المصري بمثقفيه وعوامه ‏يتابعون بدقة الحدث علي أرض الواقع وهم بغاية اليقظة والذكاء الفطري لكي يستطيعوا ‏ترجمة جميع الدقائق والتصرفات التي تجري في تلك المحاكمة والحكم عليها ، ولأن ‏الحكم أولاً وأخيراً ليس لهيئة المحكمة ولكنه حتماً للشعب الواع .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

Reply

محاسب / محمد غيث

August 7, 2011 4:53 pm

أحذروا فتنة الدجال لتوريط المشير طنطاوي ؟‏
بقلم : محمد غيث

ربما لم يشاهد الكثيرين منا الفيديو الموجود للمخلوع مبارك علي اليوتيوب وهو يقوم بدور ‏كومبارس في أحدي الأفلام الأبيض والأسود القديمة ، فمبارك فضلاً علي كونه رئيساً فاسداً وفاشلاً ‏لن يتكرر في تاريخ مصر فأنه أيضاً ممثلاً فاشلاً بل كومبارساً فاشلاً ولن يتكرر أيضاً في تاريخ مصر ‏، مازلت أذكر لهذا الفاشل الفاسد موقفه في عيد العمال و كان عمري حينها 27 سنة ، وبعد أنتهائه ‏من خطبته المكررة والمعادة وكالعادة وقف واحداً من العمال يناديه : المنحة ياريس ؟ فإذا باللص ‏الفاشل وبكل غباوة يرد بكل جبروت وأستعلاء وغرور( مفيش هايجبلكم منين ؟! ) ، وأنفض الجمع ‏وهم يلعنون حظهم العاثر مع رئيس فاسد وفاشل ، ومع أن تلك المنحة كانت حينها لاتزيد عن ‏العشرون جنيهاً ولكنه أبي أن يمنحها لعمال مصر الذي نهب مصانعهم وشركاتهم وشردهم وأسرهم ‏معهم ، ورمي بهم إلي قارعة الطريق ، إذن هذا هو مبارك الأنسان أو الشيطان بعينه وإن صح ‏التعبير ، وبعد أن أستيقظنا جميعاً علي كابوس أكبر سرقة ونهب وتخريب لمقدرات وثروات مصر ‏وشعبها حدث في التاريخ العالمي الماضي والمعاصر ، نعم مصر تعرضت لأكبر عملية نهب وسرقة ‏وأهدار ممنهجة تعد الأولي من نوعها وحجمها في تاريخ العالم وليس تاريخ مصر فقط ؟ والفضل ‏يرجع لهذا الشيخ المتصابي والنصاب والكومبارس الفاشل والذي بات يحمل بين يديه خطاياه ‏وكبائره وصحف أعماله السودة والتي سيلاقي بها بارئه عن قريب ، كبر مبارك وشاخ وكبرت معه ‏وشخت معه وأصبحت جداً ولي أحفاد وأجزم أنني لم أجد يوماً ما أي فرحة أو أي سعادة طوال فترة ‏حكم هذا المخلوع البائد وعصابته ، وهو مايجعلني أتعجب وأضرب كفاً بكف وأنا أقرأ عن جماعة ‏ماتسمي ( آسفين ياريس ؟! ) ولا أعلم لماذا هم آسفون ؟ أو علي ماذا ؟ مبارك الذي أضاع وشرد ‏أجيال وأجيال ، مبارك الذي نهب وسرق وهرب جبال من الأموال السائلة والمنقولة مع أسرته ‏ورموز فجره ، مبارك الذي خطف اللقمة والبسمة من فم اليتيم ، مبارك الذي سرطن الأرض ‏والضرع والبشر والحجر ، مبارك الذي قضي علي أبسط حقوق الشباب والبنات في مصر وسرق ‏منهم حقهم الطبيعي في العمل المنتج الجاد وسرق أعمارهم وسرق البسمة والفرحة من عيونهم ‏وسرق حق شبابنا وبناتنا في الفرحة والطرحة وفستان الزفاف وجعل العنوسة تعشش كالعنكبوت ‏الأسود في كل دار أو بيت مصري ؟ ، مبارك الذي أضاع أعمارنا جميعاً وسرق الفرحة من البيوت ‏والحواري والشوارع ، مبارك الذي فرق لم وشمل الأسر المصرية وأفقرنا جميعاً وأمرضنا جميعاً ، ‏مبارك الذي وضع مصر أسفل السافلين وبات المواطن ينقب في عصره البائد الأسود في الزبالة عن ‏شيء ما ربما يصلح طعاماً له ، مبارك الذي ملأ الميادين والشوارع والحواري بأبناء الشوارع ‏الهائمين علي وجوههم كالكلاب والقطط الشاردة ، مبارك الذي نهب كل شيء في مصر من ثروات ‏وذهب وبترول وغاز وآثار وأراضي وعقارات ، مبارك الذي أسس مافيا منظمة من رموز فجره ‏وكلابه والذين أستحلوا فينا ومنا العرض والأرض ونهبوا حتي أبشموا ؟ فلماذا أنتم أيها آسفون ؟ ‏وعلي ماذا ؟ أعطوني مثالاً واحداً أو عملاً قومياً واحداً خلفه وتركه لنا أو لكم هذا الفاجر المتصابي ‏يحسب له ؟ لاأريد أكثر من ذلك أيها السادة ؟ أنا لاأصادر ولا أحجر علي أرائكم وإن كنتم تغردون ‏وحدكم خارج السرب ولايسمع نعيقكم أحداً ؟! ولكنني أريدكم أن تعطوني فقط عملاً قومياً أو بصمة ‏وطنية واحدة فقط خلفها لنا هذا الأفاق الأفاك ؟! المهم ولنعود لمقالنا الأصلي بعيداً عن هؤلاء ‏المهرجون ، ربما قد يعلم القاريء أو لايعلم أن مبارك وأثناء الأيام الأولي من أحتدام ثورة التحرير ‏المباركة قد أعطي أوامره للسيد المشير طنطاوي بدك ميدان التحرير بمن فيه من الثوار والبشر ‏والشباب والبنات والنساء والشيوخ والأطفال ؟! نعم مبارك أعطي أوامره بدك الميدان وتسويته ‏بالأرض بمن فيه للسيد المشير طنطاوي ، ولم يكن مشهد تلك الطائرة الـ ‏f‏16 والتي قامت بعمل ‏مناورة هجوم كاذب فوق رؤس الثوار قد جاءت لتحيتهم كما فسر الغلابة من شباب الثورة وأنما ‏كانت لأرهابهم بدأً في تصفيتهم ؟ ولكن أسد مصر وحاميها وأبن النيل الأسمر السيد المشير طنطاوي ‏رفض تنفيذ أوامر السفاح ؟ وهو مادعي بمبارك لعزله ؟ ولكنه أبي وللمرة الثانية بالخضوع لأوامره ‏لأنه كان يعرف عن يقين أن الرجل مجنون وفقد عقله وأتزانه وبدي كالفيل الأهوج في محل للزجاج ‏؟ فلم يمتثل لأوامر الأهوج ولم يترك منصبه ولا موقعه ، وهو مادعي بالسفاح إلي دعوة الفريق ‏سامي عنان للقدوم سريعاً للقاهرة وهو في أمريكا ، وفعلاً حضر الرجل وأيضاً خيب رجاء مبارك في ‏قمع المتظاهرين بالتحرير ؟ وكلنا لاحظنا اللقطات المصورة في غرفة عمليات الجيش حينها والذي ‏وضح مبارك من خلالها مكبوس مكتوم وعصبي المزاج وكأنه ( واكل كبسة سعودي ؟! ) ، نعم ‏المشير طنطاوي والفريق عنان ورموز الشرفاء من المجلس العسكري الموقر تصدوا لمحاولة هذا ‏السفاح الفاسد من أن يهدروا دم المصريين ، وأبوا عن شرف وكرامة هم أهلها وعنوانها أن ‏يتورطوا في هذه الطامة والكارثة الكبري والتي كان يخطط لها الشيطان الأكبر ، فضلاً علي أن ‏المشير طنطاوي وجميع رموز المؤسسة العسكرية كانوا يرفضون تماماً ومسبقاً مسلسل التوريث ‏والذي كان يخطط له السفاح مع زبانيته وغلمانه وخصيانه ؟ ولولا قيام الشعب بثورة يناير ، فأن ‏القوات المسلحة وبرموزها كانوا سيفعلونها في التوقيت المناسب لهم ، ولعل أول كلمة صدرت عن ‏علاء مبارك لأخيه حين نزولهم سجن مزرعة طرة والتي تترجم واقع مانسرده هي : الجيش باعنا ؟! ‏حسناً تصدي طنطاوي وعنان ورموز تلك المؤسسة العسكرية العريقة لمبارك الفاسد والذي كان ‏يريدها لمصر مثل ليبيا وكتايب خميس ؟ أو سوريا وشبيحة ماهر وبشار اللبؤة ، وبالطبع لم يكن ‏هناك من رد فعل طبيعي وعقلاني أمام تلك الرموز الشريفة سوي خلع هذا السفاح الفاسد الذي فقد ‏عقله ورشده وأتزانه وأجبار نائبه علي ألقاء خطاب تنحيه رغماً عن أنفه والذي يلعب فيه حالياً وهو ‏حبيس قفص الأتهام ؟ بالطبع مادار من خلف الكواليس في تلك الأيام وماتخلل ذلك من محاولة ‏لأغتيال وأطلاق الرصاص علي عمر سليمان هي أمور مازالت سرية ومحلاً للكتمان ، ولكن حتماً ‏سوف تروي وتكشف ، وحينها فقط سوف نعرف ونجزم وبعين اليقين مدي الرجولة والوطنية وأتقاء ‏الله في الشعب والوطن ومدي المسئوليات الجسام والتي تحملها المشير طنطاوي مع بقية أخوانه من ‏رموز تلك المؤسسة العسكرية العريقة ، وبالطبع فأن مبارك وأولاده وعصابته ورموز فجره ماكانوا ‏ينتظرون سوي الحماية من المشير طنطاوي أو علي الأقل عدم محاسبتهم علي أفعالهم السودة في ‏حق ومقدرات وطن وشعب نهب وعن بكرة أبيه ؟ ولكن وليعلم القاريء أن المشير طنطاوي ورموز ‏القوات المسلحة قد فوجئوا تماماً وربما أكثر منا جميعاً بحجم النهب الفاجر والذي أدهشهم وأستفزهم ‏وهو آخر ما كانوا يتوقعونه ، نعم سرقة ونهب فاجر وغير رحيم أمتد ليشمل كل مقدرات وثروات ‏الوطن ، وهانحن شاهدنا أبغض رموز الفجر والفساد وهم ضمن زمرة المطاريد واللصوص ‏والبلطجية من خلف أسوار سجون مزرعة طرة ، وشاهدنا أس الفساد الأكبر قابعاً مع ولدية من خلف ‏حديد قضبان السجن والمحاكمات ، وللعجب أو من الأنكت أو ربما الأنكد أن الشيخ / حافظ سلامة ‏وهو رجل محترم أيما أحترام ، قد أكد لأحدي القنوات التلفزيونية أنه شاهد بأم عينية مبارك لحظة ‏أحضارة بالطائرة للمحاكمة شاهده وهو يخرج مرتدي بذلة أنيقة ونظارة شمسية وكان علي حد ‏وصف الرجل الشيخ كان يجري كالحصان ولدرجة أنه سبق حراسه الخاصين ؟! والذين بدأوا ‏بالهرولة للحاق به ؟! ولكي يدخل بعدها ويخلع بذلته الأنيقة ويرتدي لباس التمثيل وينام علي السرير ‏مصطنعاً المرض والطرش ؟! هذا هو مبارك يعود ثانية بل وأخيراً ( كلاكيت آخر مرة ) ولكي يمثل ‏علينا وعليهم دور المريض العاجز الفاقد الحيلة ؟! وليثبت لنا وللجميع ولآخر مرة في حياته أنه ‏مازال نفس الكومبارس الفاشل والفاسد والذي لم يقنع أحداً ما بأداؤه القاصر والفاشل والفاسد ؟! ‏وبالطبع هو يعمل بنصيحة الديب الذي يتولي الدفاع عنه وعن أسرته ورموز فجره ونظير مبلغ مائة ‏مليون جنيه كأتعاب ؟! ويرتدي جلباب المرض وينام علي تروللي ليمثل علينا وعلي المحكمة وعلي ‏الرأي العام محاولاً أستدرار العطف والشفقة والرحمة وهي الكلمات الثلاثة التي يمقتها مبارك والغير ‏موجودة أصلاً في قاموس أو ناموس تعامله مع شعبه وأهل وطنه خلال 32 سنة سودة وأسود من ‏قرون الخروب السوداني ؟ وألان يحاول الفاسد مع صديقه الديب أن يخلق فتنة وهما العالمين أن ‏الفتنة أشد من القتل ؟ فهو لم يستطيع قتل ثوار التحرير وشل يده طنطاوي ورجالاته ، فلتكن إذن ‏الفتنة بتوريط طنطاوي ؟ وهو ما ولن يكون أبداً ، وأقولها صريحة فصيحة ونصيحة أن الشعب ‏المصري وعن بكرة أبيه متسامح مع سيادة المشير طنطاوي سلفاً ومقدماً ومهما كانت سقطاته أو ‏أخطاؤه أن وجدت ؟ فحماية روح واحدة من أبناء مصر لايساويها مال وكنوز العالم أجمع يامبارك ‏وياديب ، فما بالكم بمن حفظ وحمي وصان أرواح الملايين من أبناء مصر ، بل حمي وصان الدم ‏والعرض والأرض والوطن والأرواح والممتلكات ، ولولا بطولة وشجاعة هذا الرجل وأخوانه الأبطال ‏المغاوير لكنا الآن في سوريا أوليبيا الثانية ، إذن فليهدأ كل من ( الثعلب والديب ) فمحاولتهما ‏البائسة للوقيعة والفتنة لن تكون وعنوانها الفشل وسلفاً ، وسيحضر السيد المشير البطل وأسد مصر ‏وأبن الجنوب البار بأهله وشعبه ويدلي بأقواله وشهادته علي وعن التعساء المحبوسين وأهل النهب ‏والضلال ، ولكن مالايعرفه هؤلاء التعساء بعد أن السيد المشير طنطاوي وأي رمز من مؤسسته ‏العسكرية العريقة لن يحضر وحده مثلهما ؟! ولكن سيحضر معه ومن خلفة جيش جرار قوامه 85 ‏مليون مصري ومصرية يشدون علي يديه ومتسامحون معه مقدماً ، ومهما كانت ألاعيب وتخاريف ‏واتهامات الفسدة والقتلة ، وأن الفتن سترد عليهم في نحورهم وحتماً سينقلب السحر علي الساحر ، ‏ولينتظروا ويروا .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform