انا خارج على المجلس العسكرى

13 Jul 2011, written by

Promote This Post

2 Comments

Reply

محاسب / محمد غيث

July 24, 2011 3:21 pm

صح النوم يارئيس جهاز الكسب الغير مشروع ؟!‏
حــركة بيع سرية في فيـــلات مــــارينا للتهـــرب من الكسب غيـــر المشــــروع
‏” بقلم : محمد غيث “‏

‏• عـــادل إمـــام بـــاع فيــــلاته الثلاثة وإبراهيـــم سليمــــان بـــاع فيـــلا لســـان الـــوزراء بـ17 ‏مليـــون جنيه
‏• فـــاروق العقـــدة مرشـــح المجلس العسكــري لخـــلافة شــرف يقيم في قصــر 27 متميز ‏بلســـان الـــوزراء
‏• فيلات سكرتارية مبارك من أبو الوفا رشوان إلي شفيق البنا وفيلات وزراء حكومة شرف وعلي ‏رأسهم عمرو عزت سلامة
قصور علاء مبارك وجمال مبارك وإبراهيم سليمان بلسان الوزراء بالمنطقة 22 أجمل مناطق ‏مارينا حيث تطل قصور الكبار علي البحر والبحيرة
مازالت مارينا تكشف أسرارها.. مازال خاتم “ابراهيم سليمان” السحري الذي أدخل ألوفا من رجال ‏النظام السابق إلي بنوك سويسرا يبوح بألغازه..‏
مازالت مدينة المتعة الحرام من قوت الشعب المصري وثروته، تحكي قصة انفصال حكومة ونظام ‏ومراكز نفوذ عن واقع وطن وأوجاعه، بالعيش في سياج محصن من رفاهية لم يدفعوا لها ثمنا ‏يذكر من عرقهم أو جيوبهم.‏
في هذه السطور يستمر اقتحامنا بالصور لمدينة صفوة مبارك التي أصبح كبار سكانها نزلاء في ‏سجن طرة بفضل نار الثورة ونورها..فتحولت إلي المدينة الخراب.‏
فيلات كثيرة كانت في الماضي صاخبة بالترف والحراسات المشددة والحفلات الماجنة صارت شبه ‏مهجورة..كثيرون يديرون عملية بيع سرية لفيلاتهم هناك هربا من المشروع..عادل إمام محامي ‏النظام
إمام الذي امتلك ثلاث فيلات بينها الفيلا 83 المهجورة حاليا في منطقة لسان الوزراء باعها جميعا ‏بنحو سبعة ملايين جنيه للفيلا الواحدة هربا من دخول مارينا مرة أخري بعد الثورة..أما هشام نجل ‏صفوت الشريف والمتحفظ علي أمواله حاليا فما زال يؤجر فيلته رقم 12 بمنطقة 17 بعد ان باع ‏الفيلا رقم 52 بمنطقة 22 إلي رجل الإعلان طارق درع.‏
كما تجولنا في مركز قيادة مارينا بالمنطقة 22 حيث توجد فيلتا علاء وجمال مبارك إلي جوار فيلا ‏ابراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق والتي باعها مؤخرا إلي ثروت الصيرفي مقابل 17 مليون ‏جنيه..بينما فشل رجل الأعمال محمود عزب في بيع فيلته بنفس القيمة يعرضها حاليا للبيع بسبعة ‏ملايين فقط.‏
بعد نجاح مراقيا ومرابيلا كأول المدن الساحلية في عهد وزير الإسكان الأسبق حسب الله الكفراوي ‏جاء إنشاء مدينة مارينا عند الكيلو 100 بالطريق الساحلي الدولي..‏
وكانت مارينا القديمة هي المنطقة المميزة للصفوة ،إلا أنه وبعد زيادة الطلب علي سكني مارينا من ‏اثرياء عصر مبارك الجدد، اتبعت وزارة الإسكان في عهد ابراهيم سليمان سياسة تكثيف البناء ‏علي المساحات المخصصة للحدائق والخدمات ،فيما سمي بمناطق التكثيف التسعة.. وأقامت عليها ‏عدد من نماذج الفيلات أبرزها الجوهرة والسوسن وزمردة والياقوتة التي احتلها كبار رجال دولة ‏مبارك.. وصار يرأس اتحاد شاغليها رئيس وزرائه احمد شفيق ونائبه صفوت النحاس، بينما ضم ‏مجلس أمناء مارينا فاروق العقدة محافظ البنك المركزي وفاروق ابو زيد وحاتم الجبلي وفؤاد ‏مدبولي نائب ابراهيم سليمان والمحال إلي محكمة الجنايات في قضية سوديك وأميمة صلاح الدين ‏من مسئولي وزارة الإسكان في عهد سليمان أيضا..‏
وتأتي المنطقة 22 أو لسان الوزراء علي رأس هذه المناطق، التي امتلك فيها سفاح النظام السابق ‏حبيب العادلي 4 فيلات مرة واحدة بينها فيلات داليا حبيب ابراهيم العادلي رقم 19 زمردة بمنطقة ‏‏31 وشقيقتها رانيا العادلي رقم 20 جوهرة بمنطقة 31 كما رانيا وجيهان وداليا العادلي علي فيلا ‏‏8 جوهرة بمنطقة 22 إلي جوار فيلا زكريا عزمي رقم 161، والذي امتلك أيضا الفيلا رقم 20 ‏جوهرة في منطقة 15.‏
وإلي جوار فيلات العادلي ، فيلا فلك جميل الأسد عمة سفاح سوريا بشار الأسد، وهي الفيلا رقم 8 ‏مميز ثم فيلا الشيخة هند الأحمد من العائلة المالكة الكويتية، وفيلا الشيخ سرور آل نهيان رقم 69 ‏بلسان الوزراء.‏
وعلي مقربة منها فيلا 5 متميز المملوكة لابنة رجل الأعمال يحيي الكومي المطلوب حاليا علي ذمة ‏قضايا فساد وتنفيذ أحكام قضائية..ثم فيلات رانيا وعبير ومحمود عمر سليمان نائب الرئيس ‏المخلوع رقم 34 متميز.. بينما حصل محمد وهشام ودينا محمد الدهشان شقيق ليلي الدهشان ‏زوجة ضياء المنيري صهر ابراهيم سليمان علي الفيلا رقم 14 مميزة. أما هاني ممدوح سرور فقد ‏حصل علي الفيلا 84 بلسان الوزراء وجاوره محمد محمد أبو العينين علي الفيلا رقم 82 .‏
وفي منطقة الوزراء الجدد التي أنشئت لحكومة نظيف امتلك عمرو عزت سلامة وزير التعليم ‏العالي في حكومة الثورة وأنس الفقي وزير الإعلام المحبوس والصحفي بالأهرام صبري غنيم ‏الفيلات 90 و91و92 التي سجلت في دفاتر وزارة الإسكان بأرقام 20و21و22 ما يدل علي ‏تلاعب آخر في عمليات التخصيص وطبيعة الفيلات المخصصة.‏
اما أنس الفقي الذي حصل علي الفيلا رقم 12 بمنطقة 28 باسم زوجته سحر وقد باعها إلي نبيل ‏الششتاوي ورفض منح السمسار عمولته”40 ألف جنيه” وكلف مدير مكتبه ابراهيم عوض ‏بإرسال قوة من مباحث امن الدولة لتأديب السمسار علي مطالبته بأتعابه.‏
ونأتي إلي محمود أبو زيد وزير الري الأسبق الذي استحوذ وحده علي ثلاث فيلات في المنطقة 24 ‏زمردة باسمه وأسماء أقاربه محمد وعمر عبدالمطلب أبوزيد، وهي الفيلات 71 و72 المسجلة في ‏البنك بأرقام 4و5 ،فضلا عن فيلا اخري في منطقة 14، كما حصل صهره طه العربي جاد الرب ‏علي الفيلا 24 جوهرة علي البحر مباشرة وأغلق الشارع المؤدي للبحر بجراج خاص..وكان ‏نصيب ابو زيد من الفيلات في مقابل توافقه مع ابراهيم سليمان علي مشروع ردم النيل لصالح ‏رجل الأعمال والأمير السعودي الوليد بن طلال. فقد وافقت وزارة الري علي ردم النيل وقت أن ‏خاضت صوت الأمة معركة ضد ردم النيل وقد كان ثمن الموافقة حصول أبو زيد وصهره علي عدد ‏من الفيلات المميزة في مارينا.‏
اللواء هتلر طنطاوي رئيس هيئة الرقابة الإدارية السابق كان له حظه في ثلاث فيلات بمناطق 31 ‏و22 و27 سوسن بمنطقة 12.. أما فؤاد مدبولي وكيل أول وزارة الإسكان في عهد سليمان ‏فحصل علي الفيلا 8 فيروز بمنطقة 17..في حين حصل أيمن فرج محمد الليثي، الذي جاء به ‏سليمان من عمله السابق كسائق تاكسي ليكون سكرتيره الخاص، علي شاليه رقم2/ 7 بمنطقة ‏الشانزليزيه..ويذكر أن الليثي تورط في تسلم مبالغ الرشوة من المقاول فوزي عبده حسب اعترافه ‏في قضية الرشوة الكبري بوزارة الإسكان إلا أن الوزير أخرجه كالشعرة من العجين ، بل وجاء به ‏إلي شركة الخدمات البترولية التي تولاها سليمان فيما بعد، وكان شاهدا في قضية ابنة سليمان مع ‏طليقها حول المهر والمنقولات. أما بقية رجال سليمان فقد حصل صفوت غانم علي شاليه ش 2 / ‏‏10 بمنطقة الشانزلزيه، وأيضا الشافعي عبدالحي الدكروري علي شاليه ش 2 / 7 بمنطقة ‏الشانزلزيه، وأيضا حصلت ماجدة ادريس وشقيقه محمد ادريس علي فيللتين في مارينا. وحصل ‏محمد العربي محمد ربيع نائب مالي لرئيس هيئة المجتمعات علي شاليه ش 2 / 1 / 5 بمنطقة ‏الشانزلزيه، وليلي كامل برسوم الذراع الأيمن لإبراهيم سليمان علي فيلا 25 سوسن بالمنطقة 9 . ‏بينما حصل شقيقه محمود ابراهيم محمد سليمان علي عدد من الفيللات آخرهم فيلا بالمنطقة الأولي ‏مقابله لبنك الإسكان والتعمير، محمود حصل علي عدد من الأراضي في المدن الجديدة تربح منها.‏
وفي المنطقة 22 حصل مجدي حسين راسخ علي الفيلا 13 جوهرة ، وأميرة حسين علي شرف ‏علي الفيلا 15 مميزة، ومني جمال عبد الناصر علي الفيلا 21 وسمير حمزة النشرتي علي الفيلا ‏‏23 وفاروق عبد الباقي العقدة محافظ البنك المركزي علي الفيلا 27 متميز بمنطقة 22 منطقة ‏الوزراء ، وسمير وسامي وسناء انجال عزت اسماعيل عارف صاحب كوالين الأهرام علي الفيلات ‏‏45 و28 و35..وتم تخصيص الفيلا رقم 42 للمستشار عبد العال ابراهيم بعد شرائه فيلا ثانية من ‏نورا قدري زوجة رجل الأعمال المحبوس هشام طلعت مصطفي..وحصل ساهر عبد الله أبو غالي ‏علي الفيلا رقم 71 وشيرين فاروق احمد سالم علي الفيلا 75 في المنطقة 22 أيضا.‏
بينما حصل محمد حلمي زين الدين صديق سليمان وصاحب شركة مصر الحجاز لصناعة المواسير ‏علي فيلا استولي إلي جوارها علي ممر واسع دون موافقة جاره طارق السويسي الذي اكتشف ‏عندما ذهب لمقاضاته تزويره موافقة منه علي إنشار الممر.‏
كما حصل حسن خالد كاتم أسرار ابراهيم سليمان وصديقه وشريكه في عمليات نهب أراضي مصر، ‏والذي عينه رئيسا لجهاز الصرف الصحي قبل مغادرته الوزارة علي الفيلا 4 زمردة في منطقة ‏‏25..بينما توزعت المنطقة 24 علي أشرف فرج الذي حصل علي الفيلا جوهرة رقم 25 منطقة ‏‏16 وباعها وفيلا رقم 1 زمردة وتنازل عنها لصالح خالد البوريني إضافة إلي قطعة أرض كبيرة ‏أسوة بهايدي راسخ في منطقة 22 باعها لأحمد لقمة ، رجل الحديد وأحمد أبو حسين الفيلا 2 ‏زمردة وحسن احمد الدسوقي الفيلا 7 وسما عبد الجواد رجب 13 زمرة ومراد موافي رئيس جهاز ‏المخابرات الحالي علي الفيلا رقم 14 زمردة ونيفين ابنة سامي مهران امين مجلس الشعب المنحل ‏علي الفيلا 149 زمردة..وكان مهران قد أسس جمعية إسكان لحاجزي اراضي وفيلات الحزام ‏الأخضر كانت هي الأخري بابا مشرعا لنهب أراضي وشقق الدولة في الشيخ زايد وأكتوبر علي ‏نطاق واسع.‏
كما حصل شفيق البنا سكرتير مبارك السابق علي الفيلا 5 جوهرة بمنطقة اللسان وإلي جواره فيلا ‏مجدي راسخ صهر الرئيس رقم 30..‏
وحصلت نائرة محمد امين عامر زوجة كمال الشاذلي علي فيلا 24 مميزة بمنطقة 22 وتنازلت ‏عنها إلي خالد ابو طالب صديق ابراهيم سليمان.‏
الوزيرة السابقة نادية مكرم عبيد خصصت لها فيلا في منطقة 25 إلي جوار فيلا أحمد ورشاد ماهر ‏عبد الواحد رقم 28 ، وهما نجلا رئيس المحكمة الدستورية والنائب العام السابق. وحصل فاروق ‏سيف النصر وزير العدل الأسبق علي الفيلا 95 منطقة 15.‏
كما حصلت إيمان وحنان نجلتا محمود عبد العزيز رئيس البنك الأهلي السابق علي فيلا رقم 5 ‏جوهرة بالمنطقة السادسة بخلاف قطعة أرض في منطقة 22.‏
بينما احتل وجدي كرار الفيلا رقم 23 بمنطقة 31 وأقام عددا من المنشأت منها منتجع مكسيم ‏و”مكاني”..والوزير السابق مفيد شهاب الفيلا ررقم 27 جوهرة بمنطقة 24 ، وضم إليها مساحة ‏فدانين كما فعل جاره عاطف عبيد رئيس وزراء بيع مصر والذي استولي علي مساحة من جاره ‏الدكتور سمير طوبار فاضطر لرفع دعوي قضائية ضده مازالت منظورة.. وتبلغ قيمة المساحة التي ‏استولي عليها كل من شهاب وعبيد نحو40 مليون جنيه بأسعار مارينا. سليمان أقام مشايه من ‏الخرسانة أمام فيلا مفيد شهاب بطول 600 متر علي نفقة الدولة حتي لا تغرز قدماه في الرمال.‏
مسئولي مارينا لم تكن عادتهم احترام القانون فقد خصصوا خالد بن لادن جزيرتين و1500 متر ‏علي واجهة البحر ، كما استولي ابراهيم سليمان علي خمسة أفدنة كانت مخصصة لواحدة من ‏اميرات الكويت في الحد الفاصل بين منطقة 24 و25 وباعها لرجل الأعمال محمد جنيدي ليقيم ‏عليها عدد 25 فيلا، ثمن الفيلا 20 مليون جنيه حصل علي الفيلا رقم 1 علي البحر مباشرة أبو ‏الوفا رشوان مدير مكتب الرئيس المخلوع. يذكر ان جهاز مارينا اكتشف عند رغبته في تحصيل ‏شيكات مقابل توسعات جنيدي في منتجعه بانها شيكاته بدون رصيد حصل ضده علي احكام قضائية ‏لم تنفذ حتي الأن.‏
وفي ذات المنطقة الفيلا التي أقام بها ابو الوفا رشوان سكرتير الرئيس مبارك والذي استحوذ علي ‏‏4 فيللات في كومبوند لرجل أعمال، أبو الوفا رشوان كان يقوم بعملية غسيل وإخفاء أمواله الناتجة ‏عن التربح في شراء عقارات بمارينا، فهو يمتلك أكثر من 6 فيللات.‏
بينما حصل حسن درة علي عشرة الاف متر في منطقة 22 أقام عليها منتجعا بالمخالفة لقانون ‏مارينا الذي يحظر تخصيص الأرض..كما حصل خالد فؤاد صديق سليمان والذي لنا معه وقفة ‏طويلة فيما بعد علي 40 الف متر علي البحر. أقام عليها أوشن بللو وحصل علي ضعف هذه ‏المساحة علي البحيرة عن طريق حق انتفاع بقروش قليلة.‏
قصر فتحي سرور بمارينا 1 يطل علي البحر مباشرة‏
طه العربي جاد الرب صهر محمود أبو زيد أغلق الطريق العام المؤدي للبحر أمام رواد مارينا
‏” تحقيق محمد سعد خطاب “‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

Reply

محاسب / محمد غيث

September 30, 2011 4:55 pm

تـرزي المشـير .. ؟!‏
بقلم المحاسب / محمد غيث .‏

أثار ظهور السيد المشير طنطاوي في شوارع العاصمة بميدان التحرير ، وبعد أن خلع بذته ‏العسكرية وأرتدي بدلة مدنية أنيقة ( سنييه ؟) وغاية الشياكة ، أثار نوع من اللغط السياسي لدي ‏المراقبين وخاصة مثقفي المحروسة ، وبدأت الهواجس والأقاويل تتنوع بين قائل بأن الرجل ‏حسن النية ويريد الأختلاط المباشر بالمواطنين والوقوف علي طبيعة أراء الشارع المصري ‏وعلي أرض الواقع والحدث ، وهو شيء محمود بل ومطلوب من سيادته ، ولكن ذهب السواد ‏الأعظم لرأي آخر ومفاده أن هناك ( ترزية ) من عينة المتهم / فتحي سرور والشهير بفتحي ‏موافقات أو ترزي السلطة ؟ والذي كان دوره الرئيسي طوال حياته البرلمانية هو إفساد الحياة ‏السياسية والأجتماعية والأقتصادية للبلاد والعباد ، ومن خلال دوره طوال سنوات توليه رئاسة ‏البرلمان في تمرير وسلق كافة القوانين الفاسدة والتي كانت تملي عليه من أقرانه مماليك وأسياد ‏هذا الزمان الرديء وشلة الأنس القابعون معه الآن بسجن طرة ، وهم يعنون بذلك أن هناك ترزي ‏أو حتي ترزية ومن نوع آخر ربما قد أشاروا علي السيد المشير طنطاوي الأستغناء وللأبد عن ‏بدلته العسكرية ببذلة أخري مدنية ، وتمهيداً لأن يكون رئيساً قادماً لمصر ومدعوماً من القوات ‏المسلحة؟ وبالطبع وفي رأي العبد الفقير لله فهذا حقه الطبيعي كمواطن مصري وبالدرجة الأولي ‏ويكفله له القانون والدستور ، والرجل لم نسمع أو نري له أي شائنة ، فضلاً علي أنه وزير ‏الدفاع المصري المحترم ، والقائد الحالي للقوات المسلحة ، بل ويعد في حكم رئيس الدولة حالياً ‏ولخلو منصب رئيس الجمهورية ، ولكن يبقي السؤال الطبيعي : وهو أن الشعب المصري وعن ‏بكرة أبيه لايريد عسكرياً أياً كان في منصب رئيس الدولة ، بل يريد رئيساً مدنياً وبعيداً عن ‏المؤسسة العسكرية والقوات المسلحة ، بل أن تأكيد السيد المشير نفسه ومعه رموز المجلس ‏العسكري لحتمية مدنية الدولة ومنذ بداية الثورة ، وهو مايعني مدنية الرئيس هو أمر يطيح بما ‏يدور من هواجس وأقاويل مفادها ومحصلتها أن المؤسسة العسكرية باتت تطمع في السلطة ‏وتخطط ولكي يكون المشير طنطاوي هو الرئيس المقبل للدولة ويستدلون بذلك علي ( تملص ) ‏المجلس العسكري ورموزه من وعدهم السابق بنقل السلطة إلي رئيس مدني منتخب وخلال ستة ‏شهور علي الأكثر ومنذ بداية الثورة ، وهو مالم يحدث من جانبهم ونحن الآن بصدد الشهر ‏التاسع من قيام ثورة يناير المباركة ، بل ويذهب البعض إلي رأي آخر ومفاده أيضاً أن زهو ‏السلطة وبريقها ربما قد بدأ يداعب شهوة العسكريين أو المجلس العسكري الأعلي ومن ثم فهم ‏يتعمدون إطالة مدة الأمساك بزمامها لأطول أمد ممكن وهو مايدفعهم إلي خلق أو أختلاق ‏المتاهات والمعوقات أمام الأحزاب السياسية أو الشخصيات العامة والمتطلعة هي أيضاً بدورها ‏للسلطة أو الكرسي الرئاسي ، ويبررون ذلك بما حدث من جذب وشد وتنافر في الأراء بصدد ‏موضوع الدستور أولاً أم الأنتخابات ؟ ثم من بعده المحاكمات العسكرية للمدنيين ؟ ثم من بعده ‏طريقة الأنتخابات ذاتها والجدال الذي لم ولن ينتهي بصددها ؟ ثم من بعده إعادة تمديد العمل ‏بقانون الطواريء ؟ ثم من بعده أنتخابات مجلس الشعب وبقاء الأعضاء المنتخبين نيام بمنازلهم ‏لأكثر من الشهرين ولحين توليهم ممارسة دورهم البرلماني ، وهكذا فهم يبررون تلك التصرفات ‏أو المعوقات أو المتاهات علي أنها من أختلاق وصناعة السادة أعضاء المجلس العسكري الأعلي ‏ورموزه ، وبهدف إطالة بقاؤهم في السلطة ولأطول أمد ممكن ؟ ولكن وفي جميع الأحوال وسواء ‏صدقت تلك الهواجس والأقاويل أو لم تصدق ، فأننا حتماً سنعود للمربع الأول وهو أن الشعب ‏وبعموم طوائفه لن يقبل بأي رئيس دولة عسكرياً لمصر ، وهذا هو جوهر ولب وعقيدة هذه ‏الثورة ، بل أن مايزيد ويؤكد هذا الرفض الشعبي هو جنوح بعض السادة العسكريين من ‏المؤسسة العسكرية وتورطهم في سقطات وانزلاقات قد أثارت حفيظة وغضب السواد الأعظم من ‏الشعب المصري بعد الثورة ، والتي بدأوها بالمحاكم العسكرية للمدنيين وهو مايخالف القانون ، ‏لأن المدني قاضيه الطبيعي هو القضاء المدني ومحاكمه الطبيعية هي المحاكم المدنية ، ولكن ‏أصرار العسكريين علي أخضاع المدنيين لمحاكمات عسكرية وسجون حربية وعقوبات مغلظة قد ‏أثارت غضب وحفيظة السواد الأعظم من المصريين ، ثم ماتلا ذلك من تورط بعض العسكريين في ‏أفعال مشينة لاتمت إلي الكرامة والشرف العسكري ولمؤسسة عسكرية وطنية وعريقة وهو ‏ماأثير بصدد كشف أو فحص أثبات العذرية علي بعض فتيات الدولة المصرية المسلمة وهو مايعد ‏جريمة هتك عرض مكتملة الأركان في حق محصنات من كريمات الوطن ، ولايرضاها الله ولا ‏الرسول ولا أياً من عباد الله من ذوي النخوة والشرف والكرامة ، بل أنني وللأسف الشديد رأيت ‏بأم العين وعلي قناة ( أون تي في ) وفي برنامج آخر كلام للمذيع الأستاذ يسري ، بالأمس ‏‏29/9/2011 مساءً فيلماً أذاعه سيادته في هذا البرنامج ، وهو يوضح قيام بعض العسكريين ‏والذين يرتدون الزي العسكري للمؤسسة العسكرية المصرية العريقة والمحترمة ، وهم يعذبون ‏أثنان من المواطنين الجانحين ( وهات ياضرب علي قفاهم ؟ ) وبطريقة لاتقل وحشية وسادية ‏عما نراه يحدث من بلطجية بشار الأسد تجاه شعبه الأعزل ؟ وهو مايدفع أي مشاهد للسؤال : هل ‏هكذا يعامل المواطن المصري ولو كان جانحاً من قبل قواته المسلحة الوطنية وبعد الثورة وهم ‏الأمناء عليها ؟ وأي أمتهان هذا ونحن نري أفعال وسفاهات الماضي الكئيب تعاد وتتكرر وبيد ‏أخوتنا وأبناؤنا في القوات المسلحة ؟ بل أن السؤال الطبيعي الذي يفرض نفسه : هو من ‏المسئول عن هذه الأحداث أو الحوادث المؤسفة ؟ وبالطبع فأن الأجابة الوحيدة هو أن المسئول ‏هو رب البيت الحالي والذي قبل الأمانة والرئاسة ولو بصفة مؤقتة وأعني به سيادة الوالد ‏المشير طنطاوي ، وباعتباره رئيس المجلس العسكري الأعلي ووزير الدفاع المصري بل ‏والرئيس الفعلي الحالي للجمهورية ، وبالطبع كل هذه التصرفات الهدامة باتت تؤكد وبعين اليقين ‏أن مدنية الدولة ومدنية الرئيس هما أهم أركان ومطالب الثورة ، بل وعموم الشعب المصري ‏بعوامه ومثقفيه ، وأن ماحدث من سقطات وجنوح البعض أنما هو وبالأخير يسيء لنا جميعاً ‏كشعب وجيش ، وخاصة وأن نداء الشعب وثواره وتضحيات وروح ودم أكرم وأشرف زهور ‏شبابه كان ومن اللحظة الأولي ( الشعب والجيش يد واحدة ) ، وبالطبع هذا ليس نداء فارغ ‏المحتوي بل أنه شعور محفور بأزاميل من الياقوت في ضمير ووجدان جميع أبناء شعب مصر ‏والذين يدينون بكل الحب والوفاء تجاه جيش عريق ومحترف ومحترم قدم ألوف الشهداء ‏والمعوقين والجرحي علي مذابح الكرامة والشرف والحرية ، جيش أستطاع أن يعبر بنا جميعاً ‏من نكسة وعار إلي آفاق الحرية والكرامة والشرف ، وفي ملاحم سطرت بدماء وأرواح الأبطال ‏من أبناؤنا وأخواتنا وأبناء عمومتنا وأهالينا وأصدقاؤنا من تلك المؤسسة العسكرية المصرية ‏العريقة والشريفة برجالاتها والرائدة في مكانتها العالمية ، والتي يحاول البعض من الجانحين ‏فيها الآن تشويه وجهها الحضاري والأنساني بأفعال أقل ما توصف به أنها ملفوظة وجانحة ‏وخاطئة وقبيحة وشائنة ، ويجب علي سيادة الوالد المشير طنطاوي وعلي الفور أخضاع جميع ‏من قاموا أو تورطوا في تلك التصرفات المهينة للمحاكمات العسكرية الفورية وبأحكام مغلظة ‏وباعتبارهم عسكريين يرتدون الزي العسكري الشريف ، فهم وبأفعالهم المشينة هذه ليسوا أقل ‏جرماً من بعض المدنيين الجانحين والذين خضعوا بالفعل للمحاكمات العسكرية وأغلظت لهم ‏العقوبات ، بل أن هذا هو أضعف الأيمان ، ولكن مدنية الدولة والرئيس يبقيان هما لب وجوهر ‏تلك الثورة ومطالبها ، ومهما تعددت الهواجس أو أختلفت وأجتهدت الأقاويل .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform