سقوط مجلس كشف العذرية #NoSCAF

01 Jun 2011, written by

https://lh5.googleusercontent.com/-VW991p2-AJc/TWknGTS2NTI/AAAAAAAAHR4/78UjW84IiMY/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D9%8A%D8%B1+%D8%B7%D9%86%D8%B7%D8%A7%D9%88%D9%89.jpg

رصيد المجلس الاعلى للقوات المسلحة لدى المصريين انتهى منذ فترة كبيرة ولم يعد مقبولا انتظار اعتذار  منة على كل الجرائم والانتهاكات التى قامت بها الشرطة العسكرية التى يترأسها اللواء حمدى بدين سواء من عمليات التعذيب والاعتقالات العشوائية وكشف العذرية للفتيات واحداث 9 مارس و9 ابريل والسفارة الاسرائيلية بالاضافة الى تصريحات اعضاء المجلس المستفزة كتصريحات اللواء ممدوح شاهين بخصوص ان الاستفتاء كان على شرعية المجلس العسكرى وليس على مواد دستورية وتصريحات اسماعيل عتمان رئيس ادارة الشئون المعنوية التى اتهم فيها الثوار ونشطاء حقوق الانسان انهم كانوا يتلقون مبالغ مالية بالدولار من جهات اجنبية وتهكمة على الفتيات اللاتى كانا يعتصمن بالتحرير بأنهم كانوا ينامون مع اولاد فى التحرير !! مجلس كشف العذرية هذا انتهى ولا يصح ان يظل موجود لانة ليس امين على الثورة لانة ببساطة هو من يقود الثورة المضادة , لا طنطاوى ولا اى  عضو من مجلسة المقدس يفهم شىء فى الديمقراطية ولا معنى الدولة المدنية لان طنطاوى بالاساس هو ابن نظام ديكتاتورى ترعرع فية والحل رحيلة واسناد مهمة المرحلة الانتقالية الى مجلس مدنى منتخب , اكثر من 9000 الاف مدنى حولوا الى محاكمات عسكرية باطلة اقتنصت من حقوقهم فى المثول امام محاكم مدنية تضمن لهم محاكمات عادلة , كل هذة الجرائم لن تمر مرور الكرام ولن نسكت الا بفتح تحقيق كامل فيها وتقديم مجرمى الشرطة العسكرية والضباط الذين تورطوا فى كشف العذرية والتعذيب ومجزرة 9 ابريل و9 مارس والسفارة الى المحاكمة

اليوم 1 يونيو هو يوم التدوين عن المحاكمات العسكرية وانتهاكات الشرطة العسكرية ,,اليكم بعض التدوينات التى شاركت اليوم

سقوط مجلس كشف العذرية  #NoSCAF

أَنَا عَرَبِيَّ: الثوره علي العسكر

إقرار: عن العدالة أتكلم

عيش … حرية … عدالة إجتماعية: الشعب والجيش ايد واحدة .. أنهي إيد لا مؤاخذة

مشاركة مينا نجيب

مين اللي يقدر ساعة يحبس مصر! | سامية و يارا بالكلمة والصورة

ثورة مصر ميلاد: مناظرة عن المحاكمات العسكرية للمدنيين وانتهاكات الشرطة العسكرية .. مع 3 ظباط شرطة عس

إكتبيني في دفاترك عاشق: العطن في الوطن

مدونة امير: خير اللهم اجعله خير

7asheda « 3agalet el entag

لَـــيـــل..وأوضَـــة مِـــنـــسِـــيِّـــة: إهانة فاحشة للقضاء المصري

مدونة المجنون: حكم العسكر عار وخيانة

عيش … حرية … عدالة إجتماعية: شهداء الثورة ,القلة المندسة ,مدرسة الوطنية .

IN OR FLY: محكمة

قناع الحرية … وكشف العذرية « Jan25

Evronia’s World!: لع للمحاكمات العسكرية للمدنيين..دي حقوق انسان يا جدعان..كلاكيت عشرتاشر مرة

RIZQ: المجلس العسكري لا يصلح لحكم البلاد

خمسة فضفضة: لا للمحاكمات العسكرية

و لم يقل الحاجب: محكمة « That Art of Chaos..

nubian human: أنا عايز حق أختى

ثورة الملائكة – ثورة مصر 2011: طبيعة دور طنطاوي وعنان

ثورة الملائكة – ثورة مصر 2011

No to human rights violation, no to military trials « My Words !

logical hallucinations: أنا ليه اتحاكم عسكريا!!!؟؟

Raafatology ® الْأَغــــانّى لِلـــرَأْفَتــانّى: عندما تم الكشــف عن عُــذرية مــصر

شـــــــــــــخابيط: بلـطــــــــــــجي

طب نرجع نقول مره كمان : طنطاوي و المجلس مازال ينفذ بالحرف ‘ تكليف ما؟ ‘ من مبارك طبقا لنص بيان تنحيه ! « Kal Naga –خالد أبوالنجا

Close Up Look: الخط الأحمر للعسكر، و المحاكمات العسكرية و كشف العذرية للثوار

ضرب نار: محاكمات عسكرية ليه مبارك رجع ولا إيه ؟؟!

عالم سمسم ®: محاكمة عسكرية.. أم المدنية


Promote This Post

2 Comments

Reply

ahmed saleh

June 2, 2011 1:20 am

http://anamasryyy.blogspot.com/2011/06/blog-post.html
de el blog bta3ty 3n el mo7akamt el 3skrya…share it..:)

Reply

محاسب / محمد غيث

June 3, 2011 4:27 pm

عسكر وحرامية ؟ ولا عسكر للحرامية ؟!‏
بقلم / محاسب : محمد غيث
لعلي كنت أول المستبشرين خيراً حين نزلت مركبات الجيش للتحرير ، وعلي الرغم من مهاجمة ‏البعض لها بل وأحراق أكثر من مركبة منها من قبل البعض ظناً منهم في بداية الأمر أنها نازلة ‏لضربهم ، ولم تطمئن النفوس وتهدأ الخواطر إلا حين رأينا أطقم تلك المركبات وهي تسمح ‏للمعتصمين بالكتابة عليها بعبارات ضد الطاغوت مبارك ، وكم سعدنا جميعاً حين رأينا المشير ‏طنطاوي يتفقد الميدان أو إن صح التعبير يتفقد رجاله ، ثم نعرف جميعاً بقية الأحداث ونهاية ‏المشهد الأولي بتولي المجلس العسكري الأعلي لدفة الحكم ولحين أنتهاء الفترة الأنتقالية والتي ‏نتمني أن لاتدوم أكثر من المتفق عليه ، وكم حلمنا جميعاً أو أفرطنا في الحلم والتفاؤل بأن هذا ‏المجلس الأعلي والذي من المفترض أنه يترجم ويمثل الجيش المصري بعموم طوائفه وأسلحته ‏وفرقه بل يمثل القوات المسلحة المصرية عن بكرة أبيها وماتمتلكه تلك المؤسسة العسكرية من ‏تاريخ وسجل حافل بالتضحيات والبطولات والشرف ، وقد وصل بنا حد الحلم والتفاؤل المفرط بأن ‏هذه القيادات العسكرية والمتمثلة فيما يسمي بالمجلس العسكري الأعلي ، وكما عبرت بنا من قبل ‏رموز وأبطال وقادة وشهداء كانوا في نفس مراكزهم ورتبهم العسكرية عبروا بنا خط برليف ‏ودمروه علي رؤس بني صهيون ، كنا من فرط حلمنا وتفاؤلنا أن هذا المجلس الحالي برموزه ‏الحالية سيعبرون بنا من تلك النكبة السوداء والحقبة الغبراء لمبارك وعصابته ورموز حكمه ‏ولصوصه إلي مرحلة الحرية والشفافية والطهارة ، كنا نحلم ونظن أنهم سيحفرون أسماؤهم الغير ‏معلومة لنا بحروف من نور وبأزاميل من ياقوت في ضمير ووجدان الشعب وأبناء الثورة ، وأنهم ‏سيكونون هم تلك الأيادي الصلبة والتي تمسك بسيف القصاص والتي ستعيد لمصر حريتها ‏ومكانتها التي تستحقها تحت شمس الحرية والعدالة ، كنا نحلم أن هذا المجلس العسكري الأعلي ‏برموزه ورجالاته سوف يسارعون وفي غمضة عين من الأقتصاص العادل من مبارك الفاسد ‏وزوجته وأولاده وجميع رموز الفجر والضلال وزبانيته وجلاديه وبلا أدني تضييع للحظة واحدة أو ‏أدني تمييع في حق المسائلة والحساب ، كنا نأمل أن هؤلاء الرجال والقادة العظام سوف يضعون ‏رقاب أبناء مبارك علي طبلية عشماوي مخيرين أياه بين إعدامهم العلني الفوري وبين إعادة ‏مانهبوه من جبال الأموال الحرام من جهد هذا الشعب ، وهكذا الحال مع بقية عصابته ورموزه ‏الفاجرة ، وكنا نحلم ونحلم ونحلم ؟ ولكن يبدوا وكما أسلفت أننا أفرطنا في الحلم والتفاؤل لدرجة ‏أننا بتنا الآن نعيش كابوساً أسمه المجلس العسكري الأعلي ؟ فأنا هنا أجزم أن جموع الشعب ‏المصري وأنا واحداً منهم بمثقفيهم وعوامهم لا يعرفون من هم أصلاً هؤلاء الجالسون علي تلك ‏الدائرة الغير مكتملة ، والذين يمثلون هذا المجلس الأعلي للقوات المسلحة ؟ يقيناً أننا سنعرف فقط ‏المشير طنطاوي والفريق سامي عنان ومعهما اللواء / عتمان والذي عرفناه من خلال ظهوره ‏المتكرر وهو يلقي بالبيانات العسكرية ، وأما من هم بقية السادة الجالسون فلا نعرف عنهم شيئاً ما ‏يذكر ، وللعجيب أو للمفارقة أن أي يهودي في دولة الكيان الغاصب يعلم عن ظهر قلب ويحفظ ‏وكحفظه للتلمود جميع جنرالات وقيادات مايسمي بجيش الدفاع الأسرائيلي ، ويعلم عن ظهر قلب ‏سيرهم الذاتية وقدراتهم العسكرية بل وتاريخهم العسكري والوطني ومن الألف للياء ، وأما نحن ‏المصريين وحتي المثقفين والجامعيين والأكاديميين منا وفي سوادنا الأعظم فحدث ولاحرج نحن ‏لانعلم شيئاً عن السيرة الذاتية لأياً من هؤلاء السادة الجالسين والذين هم يمثلون أعلي الرتب ‏العسكرية بل أعلي القيادات والرموز في الجيش المصري ومؤسسة القوات المسلحة ، بل يقيناً أننا ‏نعرف فقط المشير طنطاوي كوظيفة ورتبة عسكرية وفقط ومن خلال رؤيتنا له مع مبارك في كافة ‏المحافل العسكرية؟ ولم نعرف الفريق عنان إلا مؤخراً عندما تم أستدعاؤه فجأة من أمريكا ؟! ‏نعرفهم أسماً لاسيرة ولاتاريخ ولا مؤهلات ولابطولات؟ أما بقية السادة رموز وشخصيات تلك ‏القيادات فأننا لانعلم حتي أسماؤهم ناهينا عن سيرتهم ووظائفهم ومؤهلاتهم العسكرية ؟ فلقد نجح ‏النظام البائد الفاشل في وضع غمامة علي أعين جميع مثقفي المحروسة ولدرجة أنه فصل وميز ‏تماماً بين شقي المجتمع المصري الواحد بمدنييه وعسكرييه ؟! ووضع المدنيين في ضفة ‏والعسكريين في ضفة أخري في بحرمن الضبابية والظلمات ؟! ومن ثم بتنا وأصبحنا الآن وحتي ‏تلك اللحظة لانعرف شيئاً قيماً أو حتي غير قيماً عن هؤلاء الجنرالات المعروفين بالمجلس ‏العسكري الأعلي للقوات المسلحة ؟ وهذا شأن آخر خارج تلك المقالة ولكنني لابد ومن دافع الأمانة ‏الوطنية أن أشير إليه وحتي تتوخي قيادات تلك المؤسسة العسكرية الرائدة تعريف نفسها وتقديم ‏شخصياتها وتاريخها العسكري إلي أفراد الشعب وهو حق طبيعي للمواطن المصري بل وحق ‏طبيعي ومؤكد للقائد العسكري علي شعبه ، يكون جاحداً وناكراً للجميل من يختلف علي أن ثورة ‏يناير لم تكن لتنجح وتري النور إلا بفضل أحتضان وحماية القوات المسلحة لها ، وعلي الرغم من ‏تعدد الأقاويل أو رؤي بعض الكتاب والمحللين في حتمية هذا الموقف من قبل قيادات المجلس ‏العسكري الأعلي أو لنقولها بصراحة ووضوح أكثر ، أن هذا الموقف كان لابد منه وأنه ليس ‏أمامهم من خيارات أخري لأنهم متيقنين أن أبناء القوات المسلحة المصرية لايمكن أن يرفعوا ‏سلاحاً ما في وجه أبناء الشعب والوطن الواحد فضلاً علي كراهيتهم المتأصلة للنظام البائد وأسرته ‏ورموز فجره ، وجاء المجلس العسكري الأعلي والذي كنا ننظر إليه أنه بمثابة الرسول المخلْص ‏والراعي الأمين الحكيم والحصيف ، والذي سيعبر بنا إلي عبور ثان عنوانه الشرف والعدل ‏والحرية والرفاهية للجميع والمجد للوطن ، والآن وبعد مرور أكثر من أربعة شهور كاملة من عمر ‏ثورة 15 يناير نجد أننا مازلنا محلك سر ؟ بل للخلف در ؟! صحيح تم الزج ببعض رموز النظام ‏البائد من خلف القضبان في محاكمات تسير ببطيء مريب وعجيب وكأنها سلحفاة عرجاء تسير ‏علي ثلاثة قوائم ؟ نري مبارك أس الفساد الأكبر وزوجته مازالا قابعين في مستشفي بشرم الشيخ ‏بدعوي المرض أو التمارض ؟ وهو وبالأخير وبكل لغات القانون في العالم أجمع لايمنع من ‏وضعهم خلف القضبان حتي ولو كانوا يلفظون أنفساهم الأخيرة وحتي ولو كانوا كساحي يحملون ‏علي نقلات ؟ لايعنينا ولايعني المجلس العسكري ولايعني العدل والعدالة ولا القاضي كونهما ‏مريضان أو متمارضان ؟ فالحبس الوجوبي ينفذ في حق أي مواطن مصري مجرم بصرف النظر ‏عن حالته الصحية ؟ والله لو كان مواطناً ما غلبان ومشلولاً في أطرافه الأربعة لأخضعته المحكمة ‏للحبس الوجوبي ؟ ومسألة يعيش أو يموت هي لله وحده ؟ وحقه في الرعاية الطبية مكفول في ‏حدود نفس الأمكانات المتوفرة والتي تطبق علي جميع المحكومين المصريين بمستشفيات السجون ‏المصرية ؟ أو هكذا هو منطق العدل والمواطنة والمساواة؟ أما تلك العدالة العرجاء والعوراء ‏المنقوصة والتي تميز بين مجرم وآخر فهي ليس بالعدالة وأنما هي السفاهة والظلم اليقين بعينه ؟ ‏وفي نفس الوقت لم ينجح المجلس العسكري وحتي تاريخه في أستعادة فلس واحد لامن مبارك ولا ‏زوجة مبارك ولا أبناء مبارك ولا رموز فجره ؟! وأنا هنا أقولها بالبلدي الأصيل ماذا سيكون رد ‏فعل مبارك اللص لو صدر حكماً بالأعدام رمياً بالرصاص من المحاكم العسكرية في حق ولديه أو ‏حتي واحداً منهم ؟ النتيجة هي أن مبارك وزوجته وأولاده وفي خلال أقل من 48 ساعة سوف ‏يرجعون للدولة وللشعب جميع مانهبوه بالمليم الواحد ؟ وهكذا الحال مع رموز فجره ؟ وأما مانراه ‏الآن من دلال ونعومة وطبطبة عليهم لايمكن أن يصنف أو حتي يقاس بلفظ محاكمات ؟ بل أنه ‏الفساد والتواطؤ بأم عينه ، وأما الأعجب من ذلك كله وهو مثار غضب وألم جميع المصريين تجاه ‏المجلس العسكري الأعلي هو قيام المحاكم العسكرية ( بالأستأساد ) علي المواطن أو الشاب ‏المصري الغلبان الجانح ؟ فنري تلك المحاكم بمجالسها العسكرية تصدر أحكاماً تنفذ بسرعة الضوء ‏الشارد بالحبس المشدد 5 أو 7 سنوات علي مواطن جانح سرق توك توك ؟ بينما تغمض عيونها ‏عن من سرق مصر عن بكرة أبيها ؟ بل أن المغربي الذي سرق أم مصر وأراضيها حوكم بخمسة ‏سنوات ؟ أي أقل من سارق التوك توك ؟ كما نري محاكم عسكرية تصدر حكماً بأعدام صبي وحدث ‏قاصر وبتهمة أغتصاب فتاة ؟ بينما تغمض عيونها عن من أغتصبوا مصر برجالاتها ونسائها ‏وشبابها ومقدراتها وأحلامها وأعمارنا وعن بكرة أبينا ؟ فأي عدالة تلكم وأي منطق هذا ياسادة ‏الشرف والوطنية والعسكرية المجيدة ، ثم نقرأ عن سقطات اللواء / عتمان وهو يقول عن شباب ‏الثورة ” الولاد والبنات بيناموا مع بعض في التحرير ” يعني ياأخي الفاضل ده لو حتي ولامؤاخذة ‏كانت شرموطة وغانية ومحترفة الوساخة لن تقبل بممارسة الدعارة في ظل ظروف التحرير ؟ لا ‏الزمان ولا المكان ولا الوضع بخطورته مناسب ولو حتي للمومس ولامؤاخذة أن تخاطر بهذا ‏التصرف الشائن ؟ فما بالكم بأشرف وأنظف وأرجل وأجدع بنات وشباب في مصر ؟! ولن أعلق ‏علي هذا القرف ؟ ثم نعود لنقرأ علي شبكات النت ما أثير حول القبض علي شباب وبنات وتعذيب ‏الشباب بوسائل نازية هتلرية ؟ وأخضاع البنات لكشف أثبات العذرية ؟! بحق الله عليكم ماذا يحدث ‏؟ ده حتي لايحدث في سجن القناطر للنساء ؟ أو للمسجلات والغواني والعاهرات منهمن ؟! فهل ‏يقبل أي لواء أو مشير أو حتي عفريت أزرق يسري في عروقه الدم الحار والدين الحنيف والنخوة ‏والرجولة والشرف العسكري والمصري خاصة ، هل يقبل أن يتم هذا الكشف من قبل أغراب أو ‏حتي أقارب علي بناته هو أو أخوته أو زوجته ؟ هل هذا يصدق أو يعقل أو يبرر تحت أية ذريعة؟ ‏وبالله العظيم أن جسدي يرتجف ويرتعش قرفاً وحياءً وأود أن أبصق علي وجه هذا الخنزير عديم ‏النخوة والدين والشرف والذي أقدم علي هذا الفعل القذر وأنتهاك أعراض المؤمنات المحصنات ؟ ‏وكم كنت أود من السيد المشير طنطاوي أن يخرج علينا ويكذب كل هذه الأقاويل والتي لايجرأ علي ‏فعلها ولو جيش الأحتلال الأسرائيلي القذر ؟! ولابد أن أضيف فوق ذلك كله حادثة أطلاق النار علي ‏المتظاهرين أمام سفارة بني صهيون وما قرأناه من أصابة 320 بالرصاص الحي وماتلاه من ‏تعرض الكثير من الشباب للأعتقال بالسجون الحربية والأهانات النفسية والجسدية والغير مسبوقة ‏إلا في عصر البائد مبارك وعصور هتلر وموسوليني والتي تعرضوا لها هؤلاء الشباب ولسبب أقل ‏مايوصف به بأنه هزيل ؟ وأيضاً كنت أتمني علي السيد المشير طنطاوي والمعروف للشعب بورعه ‏وتقواه أن يخرج ويكذب وبنفسه كل هذه الأقاويل وإلا أنها تعد واقعة ووصمة عار ليوم الدين في ‏جبين من أرتكبوها ويستحقون عليها المثول فوراً للمحاكمات العسكرية والتي وللأسف الشديد ‏نراها لاتنفذ ولاتعمل أحكامها العسكرية الجائرة والغير قانونية إلا بحق المدنيين الجانحين الغلابة ‏وتغمض عيونها عن الديابة ؟ والذين أستحلوا في مجتمعنا المصري بعسكرييه ومدنييه كل فعل ‏حرام وكل جنايات وجرائم الأنسانية ومازالوا أحراراً طلقاء ولو كانوا حتي من خلف سجون واهية ‏؟ لانملك وبالنهاية إلا الأنتظار والصبر وحتي يفرج الله كربنا وأمورنا ، ولكن يخطيء خطأ العمر ‏من يظن أنه بالداهية أو الطاغية أو حتي من يظن أنه يبيع الوهم وأفلام الأكشن لشباب وشعب ‏مصر ، فلقد كسرنا جميعاً حاجز الخوف وإلي غير رجعة وبتنا جميعاً نقولها ونصرخ بأعلي مافينا ( ‏خذ حياتي وروحي ، وأعطني حقي وحريتي ) – والله المستعان من قبل ومن بعد ، وأن غداً لناظره ‏قريب ، ولينصرن الله من ينصره .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform