الشرطة العسكرية تعتقل 4 نشطاء على خلفية الدعوة لمظاهرات ثورة الغضب الثانية غدا 27 مايو

26 May 2011, written by

Ganzeer arresst

البوستر الذى كان يعلقة ثلاثة من النشطاء قبل القبض عليهم

تم القبض منذ اكثر من ساعة على ثلاثة نشطاء من امام مبنى نقابة الصحفيين بالقاهرة اثناء تعليقهم بوسترات تدعو الى المشاركة غدا الجمعة فى مظاهرات الغضب الثانية فى ميدان التحرير وميادين مصر وهم عايدة الكاشف ومحمد فهمى وعبدالرحمن امين , وحسب المعلومات الواردة حتى الان انة تم نقلهم الى مقر الشرطة العسكرية بمنشية البكرى , ايضا قبض يوم امس ليلا على الناشط فى حركة 6 ابريل  ابراهيم عابد اثناء توزيعة منشور فى مدينة نصر تدعو الناس الى المشاركة فى مظاهرات 27 مايو ليتم تحويلة بعدها الى النيابة العسكرية

الشعب يريد اسقاط النظام- الميدان هو الحل


Promote This Post

1 Comments

Reply

محاسب / محمد غيث

May 26, 2011 4:35 pm

مبارك يتوعد بفضح مين ؟ ياسيادة المشير ؟!‏
بقلم المحاسب / محمد غيث

شاهدنا جميعاً وقرأنا عن تلك المسرحية الهزلية والتي بدأها جهاز الكسب الغير مشروع بأصدار ‏الحكم بحبس سوزان مبارك 15 يوم أحتياطياً علي ذمة التحقيقات ؟ وبالطبع لم يكن مثل هذا ‏القرار ليصدر إلا بعد تأكد القابعون علي رأس هذا الجهاز القضائي من دوافعهم القانونية لأصدار ‏قرارهم هذا ، ثم شاهدنا وقرأنا جميعاً كيف جرت الأحداث وكتابات وأخبار الصحف والفضائيات ‏من أن قلب المسكينة سوزان والبالغ الرقة والأحساس وهي التي أستحلت فينا ومنا الأخضر ‏واليابس لم يحتمل قسوة هذا القرار وفجأة ودون مقدمات وصل الفريق الطبي ( أياه ؟!) والذي ‏أكد أنها في حاجة إلي أجراء قسطرة تشخيصية وأنها مصابة بأرتفاع حاد في ضغط الدم ولايمكن ‏نقلها لأي سجن أو حبس الآن ؟ خوفاً علي حياتها الغالية عليهم ؟ أي تكرار لنفس التمثيلية ‏الهزلية المستفزة والتي عشناها ومازلنا نعيشها بصدد الرئيس المخلوع وأستحالة نقله لأصابته ‏بأرتجاج أذيني بالقلب ( ويقيني وبالله يقيني أنه يستطيع أن يجر ساقية ) ، وتناوبت الأحداث ‏ولكي تنقلنا إلي مشهد أكثر هزلية وإسفافاً وهو قيام نفس الجهاز والذي أصدر حكمه الأول ‏بالحبس ضد سوزان ثابت بمحو هذا الحكم والحبس عنها ؟! وكأن شيئاً ما لم يكن أو يحدث ؟ ‏وهنا لابد أن نتوقف علي هذه الحالة من العبثية والهزلية والريبة والتي كانت ومازالت سمة ‏لازمة لبعض قرارات الجهات القضائية في مصر مؤخراً ، والتي لاتفسير عقلاني لها سوي أنهم ‏أما غير ملمين بقواعد القانون وأحكامه وهو مانستبعده ؟ وأما وهو المؤكد أنهم مازالوا خاضعين ‏لضغوط تمارس عليهم من جهة أو جهات ما تجعلهم ليسوا أهلاً لمناصبهم ولا لأحكامهم القضائية ‏وأنهم باتوا موظفين عاديين لاأكثر ولا أقل ويفعلون مايؤمرون ؟ بل وتضرب بأستقلالية القضاء ‏وتلقي بها تحت أقدام أشباح الماضي والذين من المؤكد انهم ليسوا بأشباحاً بل هم بشر يرزقون ‏ولكنهم عديمي النخوة والنزاهة والشرف والوطنية ، ومازالوا أحياءً يرزقون بيننا ويحركون ‏جميع المواقف لمصالحهم الخاصة وليس مصالح أوطانهم أو حتي تحقيق مايسمي بالعدالة ‏المجردة ؟! وأما الأضحك من هذا وذاك كله هو خروج الطاغية المستبد من حيث مكمكنه بتصريح ‏يحمل كل مافي قواميس اللغة العربية من وعيد وتحد مستقز وتهديد متجبر بأنه حالة أصدار قرار ‏بحبس زوجته مرة ثانية فأنه سيفضح الدنيا وسيفضح الكثير من الشخصيات وسيروي علي الملأ ‏صحفهم الجنائية ؟ هكذا قالها علانية ودون أدني حياء أو حتي أستحياء السيد أبو علاء المتعري ‏وهو مايؤكد للجميع أن الرجل يمسك ذلات ومذلات وفضائح وكوارث علي شخصيات هامة ‏مازالت تسيطر علي مجريات الأمور حالياً وتبيع لنا وتدعي علينا الشرف والوطنية ؟! ولعل هنا ‏كان المكمن الخفي من وراء أتخاذ القرار الثاني بالأفراج المؤقت عن سوزان ثابت أو علي الأقل ‏مايفسر غموضه وهزليته ؟ وهو إعمالاً بالمثل الشعبي المصري الدارج أللي علي راسه بطحة ؟ ‏أو الباب اللي يجيلك منه الريح ؟ بالطبع ما حدث وما يحدث هو محض تهريج وأستخفاف بالثورة ‏وشهداء الثورة وأولياء الدم وجرحي ومعوقي الثورة ، أن مايحدث هو ألتفاف كامل وضياع تام ‏لأهم أهداف الثورة والشعب ، ولاأدري ماذا أقول للسيد المشير ومعه السادة قيادات المجلس ‏العسكري الأعلي وعلي الرغم من أنهم ووفقاً لأبسط قواعد القانون والدستور أراهم فاقدون ‏للشرعية القانونية لأنهم معينون من قبل رئيس فاسد ومخلوع ولم يعينهم أو يختارهم الشعب ‏وبأرادته الحرة أو بأقتراع عام لإدارة شئون البلاد والعباد ، فالمجلس العسكري برموزه ورئيسه ‏الأفاضل هم من الناحية القانونية والدستورية فاقدين للشرعية فيما يخص الحكم أو حتي إدارة ‏شئون الدولة والواطن ؟ لأنهم أتوا من فراغ دستوري أو رئاسي أتبع الثورة وأتوا بقرار أو تنازل ‏أو تنحي أو سميه ماشئت ومن رئيس فاسد مخلوع مشكوك في شرعيته وقد وًكل أليهم بمحض ‏إرادته الخاصة إدارة شئون البلاد والعباد ، بينما أنا وأنت والجميع لم نوقع في وثيقة ما أو حتي ‏أقتراع ما وبموافقتنا المحضة والحرة علي أن يتولي السيد المشير طنطاوي ومع أحترمي الكامل ‏لسيادته إدارة شئون البلاد والعباد وأيضاً هو الذي لم يحدث منا مع أي عضو آخر في أعضاء ‏بقية السادة المجلس العسكري الأعلي ومع أحترامنا وتقديرنا لهم جميعاً ، ولكن هكذا فرض الأمر ‏علينا فرضاً وقبلناه ومازلنا علي مضض تحت ذريعة ماسموها بالمرحلة الأنتقالية ، والتي يعلم ‏الله وحده إلي متي ستطول وتدوم ؟! ولكن مايحز في النفس أكثر هو أنه وعلي الرغم من مرور ‏مايناهز أربعة شهور علي الثورة فأننا لم نجد أي جديد ؟ بل الحالة الأجتماعية والمعيشية تسير ‏إلي من سيء إلي الأسوأ والأقبح وأيضاً المحاكمات للنظام ورموزه وكما يري الجميع تسير ‏بسرعة السلحفاة العرجاء وببطيء مريب وعجيب ومرفوض من الجميع بينما تنفذ الأحكام ‏العسكرية علي المواطن الغلبان والجانح بسرعة الضوء الشارد بل والبرق الساطع ؟ والمئات بل ‏الألوف من رموز هذا النظام الفاسد مازالوا طلقاء يبرطعون ولم يتم أستدعاؤهم حتي للمثول ‏للتحقيق ؟ وكلنا نقرأ عن أسماء معروفة ملطخة بعار الأستيلاء والتربح ونهب أراضي وعقارات ‏وثروات الشعب ومنهم وعلي سبيل المثال لا الحصر هتلر طنطاوي وأسرته ، والأمام الراحل ‏طنطاوي وأسرته ، بل واللواء عمر سليمان وأسرته والفريق أحمد شفيق وأسرته وفريد خميس ‏وساويرس وسمير ذكي عبد القوي وأبو العينين وأحمد بهجت وأشرف مروان ويحيي الكومي ‏وفاروق سيف النصر وفاروق العقدة وهشام طلعت مصطفي ومحمد نصير ومحمد شفيق جبر ‏ومعتز الألفي وأحمد الزيات وعائلة عرفة وأبناء هيكل وخالد شتا وعاطف عبيد وناصر الخرافي ‏ومحمود محيي الدين وزير الأستثمار السابق ووزير الزراعة أباظة وفضيحة شراؤه الشركة ‏العربية لحلج الأقطان وآل منصور وجلال الزوربا وزاهي حواس وماجد جروج غطاس واللواء ‏عادل لبيب وأيضاً القبيصي ولائحة تطول بأكثر من ألاف الأسماء والذين عاثوا في مصر فساداً ‏وإفساداً ونهبوا حتي أبشموا وموجودة تفصيلاً لدي أجهزة الرقابة بل وبمواقع الأنترنت ‏وبالتفاصيل التي يندي لها جبين الحمار البلدي الحصاوي والمخطط الخواجاتي ؟ ومع ذلك مازالوا ‏وحتي تاريخه بعيدين حتي عن مجرد المسائلة القانونية والأحترازية الوجوبية في حقهم ؟ ‏ومازاذ الطين بله هو تصريح وتهديد ووعيد مبارك المخلوع والمستفز والذي يلقي بعلامات ‏أستفهام كبري بفضحه الجميع وكشف مصايبهم ؟ والسؤال الطبيعي والذي يفرض نفسه والذي ‏نتوجه به إلي السيد النائب العام ومعه السيد وزير العدل والسادة المجلس العسكري الأعلي بل ‏وجهاز الأمن القومي المصري ؟ ماذا يقصد مبارك ؟ ومن يريد أن يفضح ؟ ومن هي تلك ‏الشخصيات التي يتوعدها ؟ بل أن تصريحاً مثل هذا يصدر عنه يتطلب منكم وبدافع الوطنية ‏والشرف العسكري وأتقاء وجه الله والذي أنتم جميعاً ملاقوه هو أعادة القبض علي زوجته بل ‏والزج بها وبه أيضاً ومن خلف القضبان لأجباره علي التحدث وفضح من يشاء أن يفضح ولكي ‏يعلم الشعب وقبل موت هذا الطاغية حقيقة ماجري ومازال يجري من نهب وتواطؤ بغيض ومريب ‏وواضح للعيان وحتي للعميان ؟! ولأنه وبالنهاية فأن التاريخ والشعوب لن ترحم أي ناهب أو ‏قاتل أو معربد أو متواطيء خائن أو حتي شيطان أخرس أو شياطين خرساء مازالت تدعي علينا ‏وتمثل دور الشرف والوطنية وتعيش كالخفافيش التي تمص الدماء بين أحضان الشرفاء من أبناء ‏الثورة والشعب والذي قدم أبناؤه وفلذات أكباده قرابين للحرية ولأعلاء كلمة الله والحق والعدل ‏والجمال في أرض الكنانة في الوقت الذي كان فيه أبناء وأسر طبقة المماليك الجدد واللصوص ‏وأوساخ وحثالة البلد والمجتمع كانوا ومازالوا يعربدون كالفجرة بأموال الشعب المنهوبة وثرواته ‏المباحة والمستباحة ويخرجون ألسنتهم للجميع ولعل أولهم مبارك البائد ووعيده الفاجر ‏وتهديداته المستفزة للشعور الحيواني ؟ فما بالكم بالشعور الوطني والأنساني الحر ونحن كما ‏نظن ونأمل ونرجو أننا مازلنا في حالة ثورة مستمرة وحتي محاسبة آخر لص أفاق؟!‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform