شهادة محمد عفت على ما حدث امام السفارة الاسرائيلية فى ذكرى النكبة-ادانة للجيش والشرطة معا

17 May 2011, written by

الصحفى محمد عفت شاهد عيان على جريمة الجيش والشرطة فى حق متظاهرى السفارة الاسرائيلية فى ذكرى النكبة قبل يومين , تظاهرة شارك فيها العشرات من المصريين للمطالبة بطرد السفير الاسرائيلى من القاهرة وللتضامن مع الشعب الفسطينى فى ذكرى نكبة فلسطين عام 1948 , هذا اليوم الذى عادة ما تشهد فية اغلب عواصم العالم مظاهرات امام السفارات والقنصليات الاسرائيلية من احرار العالم للتضامن مع القضية الفلسطينية دون ان تتدخل اجهزة الامن فى هذة الدول فى فض تظاهراتهم بالرصاص الحى والقنابل المسيلة للدموع كما يحدث عندنا , الشرطة المصرية تعاملت فى وجود قوات الجيش مع متظاهرى السفارة بالقاهرة بعنف شديد اسفر هذا عن اصابة ما يزيد عن 360 متظاهر منهم شاب يدعى عاطف يحيى اصيب بطلق نارى برأسة واعتقال ما يزيد عن 180 شابا حولوا جميعهم الى المحاكمات العسكرية , محمد عفت يروى شهادتة على ما رأة وسمعة فى هذا اليوم واتمنى ان نركز فى كل كلمة قالها لنرى كيفية تعامل ضباط الشرطة والجيش مع المصريين بعد الثورة !!؟

محمد عفت

كانت الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل عندما وصلت مع صديقي طارق شلبي شارع مراد بالقرب من السفارة الاسرائيليه, وجدنا مجموعة من الشباب متجهين نحو السفارة وهم يرددون الشهادة. كانت المنطقة حول تمثال نهضة مصر اشبه بساحة حرب

مشينا معهم حتى وصلنا إلى الناصيه أمام جنينة الحيوانات, كان على الناحيه التانيه (ناحية السفارة ) حوالي 300 عسكري أمن مركزي قافلين مطلع كبري الجامعة, و مدخل الشارع بتاع السفارة

كان في متظاهرين تانيين عند تمثال نهضة مصر, وبقية شارع الجامعة كانوا حوالي 200 واحد. ماكانش في حد عند السفارة تماما, وقفنا شوية وبدأ البعض في الهتاف. بعد دقائق قام جنود الأمن المركزي بضربنا بكميات مهولة من الغاز المسيل للدموع. جرينا لورا بإتجاه شارع مراد عشان نبعد عن الغاز.

و استمرينا في كده شوية, كل ما نقرب يضربوا قنابل غاز بكثافة فنرجع لورا.

نفس الغاز الفاسد اللي كانوا بيضربوه وقت الثوره- لحد ما فمره قعدوا يضربوا غاز بكميات غير طبيعية, وابتدوا يتحركوا في اتجاهنا, كنا ساعتها واقفين عند كنتاكي والفور سيزونز, ابتدينا نجري أبعد أكتر, وقتها فوجئنا بعساكر جيش جايين علينا من الناحيه التانيه, رافعين أسلحتهم وبيضربوا نار في الهوا بطريقة عشوائيه, مرعبه و رهيبه.

ماكناش عارفين نعمل إيه, طارق كانت عربيته مركونه جنب كنتاكي, اقترح نركبها. قلتله مش هنلحق.

كان اللي موجودين هناك حوالي 50 أو 60 واحد وكان معانا 2 أصحابنا تانيين (كريم صالح و حسام أسامة ناصف وهما مقبوض عليهم برضه), جرينا كلنا ناحية شارع جانبي بيطلع على الكورنيش, في محاوله للهرب, لقينا في آخر الشارع 4 عساكر جيش قافلين نهاية الشارع, بمجرد ماقربنا ناحيتهم نزلوا بركبهم على الأرض, شدوا أجزاء بنادقهم وابتدوا يصرخوا اللي هيقرب هنضربوا. أقف مكانك منك له. وابتدوا يضربوا نار في الهوا.

كنا ساعتها في حالة فزع فوقفنا مكانا, وفي خلال ثواني كان عساكر الجيش قفلوا مدخل الشارع وتمت محاصرتنا.

بدأ ساعتها عساكر وضباط الجيش من الناحيتين بإطلاق النار في الهوا بطريقة لا توصف, كانت كفيله بإرهابنا كلنا واستسلامنا.

حاصرونا العساكر على الرصيف, و اجبرونا على النزول على ركبنا ووضع ايدينا على رؤوسنا, وهم موجهين أسلحتهم ناحيتنا, واخرون مستمرين في ضرب النار, ثم جعلونا ننام على بطوننا رؤوسنا في اتجاه الأرض, وايدينا خلف رؤوسنا. مع استمرار توجيه الاسلحة نحو رؤوسنا واطلاق النار في الهواء.

كان بجانبي طفل عمره على ماأظن لا يتعدي ال8 سنين, كان منهار من العياط, والخوف والذعر, أجبروه زينا إنه ينام على بطنه.

بعد دقيقتين نقلونا على الرصيف التاني, وفضلنا في نفس الوضعيه, كان اللي بيرفع دماغه من على الأرض كان بيضرب على رأسه ويتهان. وصل بعد كده رجال الشرطة وبدأوا في جرنا واحد ورا التاني, شكلونا في صف واصطحبونا على الكورنيش ناصية السفارة.

(ملحوظة: أي تحرك من حتة لحتة كنا بنعمله كان بيبقى زحف على الركب, واللي يقف كان بيضرب ويتشاط لحد مايقع)

المسافة مابين الشارع وناصية السفارة على الكورنيش كان شاددني من قفايا ضابط شرطة, والجيش مأمن وراهم. قعد يشتمنا ويضربنا في الطريق, قاللي “فلسطين إيه وخرا إيه, هو احنا لاقين ناكل يا ولاد الوسخة, عاملينلي فيها رجالة وعلى القدس رايحين. دانتوا شوية خولات, طب كس ام فلسطين على كسمكم”

وصلنا تحت كوبري الجامعة لقينا في انتظارنا حوالي 200 عسكري أمن مركزي, 10 عربيات أمن مركزي من بتوع الترحيلات, ضباط وعساكر جيش كتير.

قعدونا صف جنب أحد العربيات مقرفصين على ركبنا, وشنا في الأرض وايدينا ورا راسنا, كانوا بيعاملونا ولا المجرمين أو أسرى الحرب, اللي يرفع وشه أو يحاول يعدل رجله حتى كانوا بينزلوا فيه تلطيش. كان الضرب و الاهانات شغالة عاطل على باطل.

ضابط جيش وقف وقعد يزعق “عاملين فيها رجالة يا شوية خولات, تعالوا اتفرجوا على الفرقة الرابعة اللي لسة داخلة الجيش من شواذ الثوره بتاعتكم. كل واحد بعد ما لبس الميري بقى يا عين أمه مش طايق, بيدور يكلم بابي أو مامي عشان يخرجوه, مش هم دول بتوع الثوره”

ضباط الشرطة والعساكر كانوا نازلين فينا ضرب وشتيمة بغل غير طبيعي, طلتيش بسبب ومن غير سبب, ضابط مسك واحد ونزل في ضرب وهو بيقولوا “انتوا فاكرين نفسكم إيه, فاكرين إن انتوا كسرتونا وهاتتنتطوا علينا, لأ فوقوا يا ولاد المتناكة, هو انتوا لسة شفتوا حاجة دحنا هنطلع دين ابوكم”

كل الاهانات دي شغالة بدون توقف مع استمرار الضرب العشوائي لحد ماتقريبا قبضوا على كل اللي قدروا يجيبوهم, أنا اللي شفتهم كانوا حوالي 50 أو 60 واحد مع العلم إن ماكانش حد يقدر يرفع راسه. بس أظن إن كان في أكتر من كده.

كريم كان قاعد جنبي, هو دقنه طويله شوية, جه ضابط شرطة رفع دماغه وقاله “الله أنت مستشيخ يا حبيبي, هه يا شيخ أحا, وبتصلي على كده يا روح أمك وقام ضربه على دماغه”

فضلنا كده شوية, لحد ماجه ضابط جيش شكله كان رتبه كبيره معرفتش أحددها, ابتدى يبص في وشنا واحد واحد, تقريبا كان بيدور على حد معين. كان بيرفع راس كل واحد و لما يلاقيه مش اللي بيدور عليه, يروح ضربه على دماغه مطاطيها في الأرض تاني. وبعد ما خلص رايح مزعق وقال ” علم إيه ده اللي عايزينه ينزل يا خولات الثوره, دانتوا لباسكم هو اللي هينزل, طول ما احنا واقفين هنا مفيش أعلام هتنزل, سامعين!!”

ابتدت الشرطة بعد كده تلم البطايق و التليفونات, وابتدوا يندهوا علىنا واحد واحد, وكل واحد يقوم يتمسخروا عليه ويقولوله اتفضل على السجن الحربي ياض منك ليه, هتنبسطوا هناك قوي يا شباب الثوره”

مع التهديد المتواصل بإن كل واحد هيلبس على الاقل 3 سنين سجن وهما بيضحكوا.

في طريقي للبيت لم اتمالك نفسي من شدة الإهانات اللي اتعرضنالها خصوصا من ضباط وعساكر الجيش, بكيت وأنا باحكي لسواق التاكسي وهو بدوره من كتر ما ماكانش مصدق قعد يعيط طول الطريق”

ملحوظات هامة:

- معظم ضباط الشرطة اللي كانوا بيضربوا ويشتموا كان باين عليهم انهم مرتاحين ماديا, وجايين من مناطق راقيه.

- كتير من الشباب اللي كان مقبوض عليهم كان مظهرهم فقير, ودول أكتر ناس هايتنسوا وهيلبسوا في الحيط, الموضوع مش طارق ومصعب وانتهينا.

- هما مظهرهم فقير آه لكنهم مش بلطجيه, والدليل انهم منعوا واحد كان متعصب وعايز يكسر كنتاكي وعملوا درع بشري قدامه وقعدوا يهتفوا سلميه

- حتى عُمال كنتاكي و الفور سيزونز اللي كانوا واقفين في الشارع اتقبض عليهم.

- يا ريت ماحدش يسألني أنا مشيت ازاي, عشان لو قلت  ممكن ناس تتاذي (أعذروني)

أنا رويت كل اللي شفته بعيني أو سمعتوا بوداني, و ربنا شاهد إني لا بالغت في حاجة و لا اختلقت كلام من عندي

رجاء النشر

محمد عفت


Promote This Post

3 Comments

Reply

محاسب / محمد غيث

May 18, 2011 4:41 pm

أسئلة حائرة في مهرجان البراءة للجميع ؟!‏
بقلم المحاسب / محمد غيث

تعمدت أن أكتب تلك المقالة متوجهاً بها للسيد الفاضل المشير طنطاوي وإلي جميع رموز السادة قادة ‏المجلس الأعلي للقوات المسلحة قاصداً أن أنقل لهم وبكل الأمانة والوطنية والصدق مابات يدور من ‏أحاديث وأوجاع الناس في شوارع وحواري وأزقة مصر عوامهم ومثقفيهم بل ووصولاً إلي أحاديث ‏موظفي الدولة في مكاتبهم وأماكن أعمالهم ، لأن ماحدث مؤخراً من أفراج مؤقت عن سوزان مبارك ‏وفتحي سرور وزكريا عزمي وأطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين أمام السفارة الأسرائيلية ‏وسقوط أكثر من 350 جريح هي أمور جاءت كلها متتابعة ومجتمعة لتلقي بظلال من الشك والريبة ‏حول مصداقية مايحدث علي أرض الواقع الحي بعد ثورة يناير المباركة والتي أطاحت برموز الفساد ‏وأحتضنتها القوات المسلحة ، وأحتضنها أيضاً الشعب بأيمان راسخ وحب جارف وعقيدة راسخة بأن ‏تلك المؤسسة العسكرية المحترفة ذات الشرف والكرامة العسكرية هي ضمير وشرف كل مصري ‏وأنهم درع مصر وسيفها البتار في حماية الوطن وأراضيه ومواطنيه ، ومن هنا قام أبناء تلك الثورة ‏بتسليم الزمام بكل ترحاب وطمأنينة إلي السادة قادة المجلس العسكري والممثل في رموزه ، وبعد أن ‏دفعوا الثمن من أرواح ورود جناين وشباب وعيون وكرامة وشرف مصر والذين أغتالتهم يد السفالة ‏والغدر وبكل الخسة والعار ، وأيماناً منهم بأن القوات المسلحة وكما عبرت المستحيل في حرب ‏أكتوبر وكسرت إلي غير رجعة خط برليف المنيع ، سوف تعبر بهم أيضاً من عصر مبارك الفاسد بكل ‏ظلمه وظلامه وسواده ولعناته وقهره وفجره إلي عصر الحرية والكرامة وألنسانية والديمقراطية ، ‏ماحدث مؤخراً علي أرض الواقع الحي وضع الجميع وضع الحائر والمتشكك وبات ينذر بعاصفة ‏أخشي أن تقتلع الأخضر واليابس في مصر ( لاقدر الله ) ، والجميع بات حائراً يتسائل ولايجد الأجابة ‏الصادقة والشافية عن الجاري في ظل تخبط أراء وتحليلات متناقضة من وسائل الأعلام المرئية ‏والمقرؤة وبعضها بل وأكثرها بات يشكك في مصداقية وشفافية رجال القضاء المصري ورموزه ‏وآخرين بدأوا يشككوا ويلقوا بظلال من الريبة والشك نحو تحول موقف المجلس العسكري والقوات ‏المسلحة وتحوله ( المقصود والمريب ) من قضية الوطن وهموم المواطن ورموز الفجر في البلاد ، ‏بل ووصولاً إلي أتهام القوات المسلحة أنها بدأت في تكرار مشاهد الأمس البغيض وأطلاق النار الحي ‏علي شباب مصر ومن أجل عيون أسرائيل وعلم أسرائيل وهو مابدي للسواد الأعظم أنه بمثابة كارثة ‏وتحول خطير في سلوك القوات المسلحة تجاه أبناؤها والذين سلموا لهم زمام الأمور في إدارة أحوال ‏البلاد والعباد ، أن صدور قرار بحبس سوزان مبارك لمدة 15 يوم علي ذمة التحقيق ، ثم ما قرأناه ‏جميعاً عن مرضها المفاجيء والمثير للتعجب من حيث التوقيت وكأن قلبها الرهيف الحنون ؟ لم ‏يتحمل هول الصدمة وعلي الرغم من كل آثامها الجسام في حق الوطن ووصولاً لبقية تلك المسرحية ‏الهزلية وأحتياجها لقسطرة في القلب وماتلاه من صدور قرار ثان من نفس جهة التحقيق بالأفراج ‏عنها علي ذمة القضية ؟! هو أيضاً تضارب مستهجن ومستغرب ويصنف علي أنه نوع من الهزل في ‏وقت جد وجلل ؟ ومن الجهة التي أتخذت قراراً متعجلاً ولازماً ووجوبياً بالحبس الأحتياطي ثم أعقبته ‏ودونما تفسير بقرار الأفراج ؟ بالطبع هذا التصرف الغير مسئول ألقي بظلال من الشك والريبة في ‏تصرفات الجهات القضائية المنوط بها التحقيق مع رموز الفساد وخاصة وعنمدا يخرج علينا السيد ‏النائب العام وليبرأ نفسه من هذا القرار ويلقي بتبعيته علي جهاز الكسب غير المشروع ؟! ، ولعل ‏مازاد الطين بله هو عدم وجود أي تفسير أو توضيح أعلامي لازم لتنوير الرأي العام بملابسات ‏وظروف ماحدث ؟ ولكي يتلوا ويعقب ذلك الأفراج عن فتحي سرور ومن بعده زكريا عزمي بكفالة ‏مالية هزيلة ومضحكة ؟ وهم الذين نقرأ ونعلم عنهم كيف عاثوا في الأرض فساداً وإفساداً علي مر ‏أكثر من ربع قرن أسود ؟ بل نذكر كيف قام المدعوا / زكريا عزمي وفي تحد مستفز ومنفر ؟! بفرم ‏كافة المستندات بمقر رئاسة الجمهورية وهي رمز مصر ؟ والجميع حينها عسكرياً كان أو مدنياً أو ‏حتي قضائياً وقف موقف المتفرج الساذج ؟ والمكتفي بالفرجة ولم يسأله لماذا فعلت ذلك ؟ أو حتي ‏ماهية مافرمه من مستندات مؤكد أنها تدينه وتدين سيده وسيدته وأولياء نعمته من سكان هذا القصر ‏الرئاسي المملوك للشعب ؟ نعم لم يسأله أحد ما عسكرياً كان أو مدنياً عن فعلته النكراء تلك ؟! ‏وبالطبع فأن مجرد خروج هذان الرمزان واللذان يعدهما الشعب المصري وعن بكرة أبيه من أعتي ‏رموز الفساد والأذي وبهذه الصورة الهزلية والكفالة الأهزل ؟! والغير مفسرة أو مبررة أطاحت ‏بالبقية الباقية بعقول المتزنين من أبناء الوطن فما بالكم بغيرهم من عقول ؟ ياسيادة المشير الموقر ‏وياسادة المجلس العسكر الموقرين أنتم في أعيننا وأنتم أهلنا وأنتم أقاربنا وأخوتنا وأبناء عمومتنا ‏وكل مانملك من قوة وشرف وكرامة علي أرض الوطن ، أنني ألوم عليكم وبأسمي وبضميري أن ‏توأدوا حالاً وفوراً تلك الفتن في مهدها ، وأن تصححوا مسار الثورة وتقتصوا بعدل الله وكتابه من ‏رموز الفساد ، ياحضرات السادة الذين وثقنا فيهم وسلمناهم زمام أمورنا عن ثقة أنتم أهلها أوقفوا ‏فوراً المحاكم العسكرية والأحكام العسكرية في حق المواطن المدني ، وكفاكم وكفانا محاكم أمن ‏الدولة التي مازالت قائمة حتي تاريخه ؟! أو كفانا حتي المحاكم المدنية ، أو أنفذوا وأعملوا محاكمكم ‏وأحكامكم العسكرية تلك علي رقاب الجميع ودونما تمييز ، وأولهم من أغتصبوا وطن وشعب وبشقية ‏المدني والعسكري وحتي فجروا وأبشموا ، فلا يعقل أن يحاكم عسكرياً ويسجن مواطن جانح سرق ‏توك توك ؟ ويترك من نهب وأغتصب وسرق مصر عن بكرة أبيها ؟! ولايعقل أن يعدم وبحكم ‏عسكري ( حدث وصبي قاصر ) بتهمة أغتصاب فتاة ويترك من أغتصب كل فتيات ونساء ورجالات ‏الوطن عن بكرة أبيه ؟! أن هذه المحاكم العسكرية وأحكامها يجب ألغاؤها فوراً وقصرها علي أهلها ‏من العسكريين الجانحين أو تطبيقها في أبشع الجرائم وأضيق الحدود إن كان لابد منها ؟ وأن يكون ‏رموز النظام هم أول الخاضعين لها أسوة بالجانحين والجناة من مرتكبي الجرائم البشعة ولو أنطلاقاُ ‏من مبدأ الظلم في العدل عدل ، لأنني وبحق الله أري ومعي الجميع أن هذه المحاكم وأحكامها ربما ‏تهدم أكثر مما تخدم ؟ وأنها بدأت تبث وتنبت باباً للسخط والكراهية والتنافر بين شقي المجتمع ‏الواحد عسكريه ومدنييه وخاصة عندما تميز في الخاضعين لها من غلابة الشعب وتترك ديابة الوطن ‏؟! وأيضاً الجميع يشجب لغة الرصاص الحي وأطلاقه تجاه المواطن المصري المدني والغير مسلح ‏والمسالم وتحت أية ظروف أو مبررات ، وهناك الكثير من وسائل فض التظاهرات ، كما أوجه عناية ‏المجلس العسكري الموقر والسيد الدكتور رئيس الوزراء عن تلك الأزمات التي نراها بالمفتعلة سواء ‏لسولار أو غاز أو غيره من ماتردده وسائل الأعلام المسموعة والمرئية والمقرؤة وأيضاً عن تدني ‏أحتياطي النقد الأجنبي بالبنك المركزي ، وهذه الأمور مجتمعة أو منفردة فضلاً عن أنها لن تحيد ‏المواطن عن قضاياه الأصيلة وأهداف ثورته المباركة فهي أيضاً ليست بمسئولية المواطن أو جموع ‏الشعب وأنما يسأل فيها وعنها وزير البترول المختص والذي من أولويات وظائفه توفير تلك ‏المشتقات وأرصدتها اليومية والأستراتيجية للبلد والدولة والمواطن ، وعدم ألقاء تبعيات التقصير ‏وسوء الأدارة علي عاتق الشعب الغلبان والواعي واليقظ ؟ بل أنني أخشي أن تطالعنا وسائل الأعلام ‏قريباً أن المواطن الغلبان هو المسئول عن وصول عجز الموازنة العامة للدولة حالياً إلي 180 مليار ‏جنيه ؟ بينما الغلي أبن الغالي الأفاق والكاذب الهارب من العدالة ( يتمرقع ويتمرغ ) في نعيم المال ‏الحرام المنهوب في أمريكا وأوربا ؟ فلا تحملوا الشعب فوق طاقته ياسادة ياكرام وكفانا 32 سنة ‏سودة بسواد صبغة شعر الرئيس المخلوع ، وكفانا أنهم سرقوا أعمارنا وأطفئوا الفرحة في بيوتنا ‏وأغتصبوا حتي الأبتسامة من شفاهنا ، فنحن لانطلب منكم سوي العدل الأنساني والمجرد ولوجه الله ‏تعالي والذي نحن وأنتم ملاقوه يوم لاينفع مال ولا بنون ولا سلطان ، كما نأخذ عليكم ياسادة مصر ‏وقياداتها وضميرها الحي عدم مسائلة العديد والعديد من رموز الفجر والفساد من أسماء معروفة ‏ومشهورة وحتي تاريخه ؟! وعدم توجيه أي تهم لهم وتركهم يستفون أوراقهم أستعداداً لمثول ‏ومسائلة واضح أنها لن يأتي ؟! فهل هؤلاء وهم من أقسي وأعتي رموز الهدم والإفساد باتوا أيضاً ‏فوق القانون ؟ وأيضاً الجميع يتسائل عن السر المخفي وراء تجميع رموز الفساد القابعين الآن في ‏سجن طرة ؟ ولماذا وحتي تاريخه لاتفرقوا بينهم في سجون مصر المختلفة والتي تصل في عددها ‏إلي 200 سجن ومعتقل ؟ بل وصل يقين البعض أنهم أي القابعون في طرة هم من وراء جميع ‏مايحدث من فتن دموية وهدامة فهم يخططوا مجتمعون من داخل طرة وشركاؤهم ينفذون ويمولون ‏من الخارج ؟ وكأنهم أصبحوا كما يتندر البعض بتسميتهم ( بحكومة طرة ؟! ) والتي تخطط وتدبر ‏وتمول وتشعل النار في البلاد والعباد ؟ بل أنهم وفي ظل وجودهم بهذه الطريقة المعيبة والمريبة ؟! ‏أنما يستفون الأوراق والأقوال أمام رجال القضاء ويتفقون وفيما بينهم ؟! فلماذا لاتفرقوا بينهم حتي ‏تاريخه ؟! كما أنني أعيب وأعنف وأحمل وبكل الشدة والرفض علي شباب وأهل مصر هؤلاء الذين ‏كانوا في طريقهم الأعوج ؟ إلي حدود غزة مع مصر ؟! أو هؤلاء الذين أعتصموا أمام السفارة ‏القذرة وأقول لهم : هل أنتهت كل مشاكلكم ومشاكل الوطن والمواطن ياسادة ؟ هل نحن الآن بصدد ‏تحمل فتح نزاع مسلح أو غير مسلح مع الكيان الغاصب وتوريطنا في مصايب وكوارث في هذا ‏التوقيت الغاية السوء والخطورة ، أليس الأجدر بكم ياسادة الحفاظ علي أمن الوطن والمواطن ‏والدولة ومراقبة نتاج ثورتكم ومحاسبة رموز فسادها ؟ وهل تجروننا إلي صدام وفتنة مع قواتنا ‏المسلحة وتحملوهم بأكثر من طاقتهم وفي توقيت جد الخطورة الداهمة ؟ أن القوات المسلحة ‏والشعب أعلنوا من اللحظة الأولي الوقوف إلي جانب الشعب الفلسطيني وفتح المعابر بصفة دائمة ‏ومنظمة وآمنة ؟ فلماذا أذن كانت مسيرتكم البلهاء تلك إلي الحدود مع غزة ؟ وهل سننجر كالأنعام ‏ونساق من قبل عناصر يريدونها فتنة ونار لاتنطفيء ؟ وهل مسيرتنا إلي غزة هي التي ستحل ‏القضية وتحرر فلسطين ؟ يا أخوان يا أفاضل لكل وقت آذان وهناك أولويات ؟ والوقت هو وقت العمل ‏والأجتهاد ومراقبة نتاج ثورتكم ومحاسبة الفاجرين ورموز الفساد ، فرجاء لاتضيعوا ثمارها هدراً ‏وهباءً منثوراً فما زالت جثث بعض الشهداء المجهولين الهوية حبيسة وقابعة بثلاجات المشارح حتي ‏تاريخه ومازالت دماؤهم الزكية تناديكم بالقصاص من الخونة ومن السفلة والقتلة، رجاء لاتسعوا ‏للفتنة والوقيعة ولاتحرجوا أخوانكم بالقوات المسلحة ولاتحملوهم فوق طاقتهم ، رجاء أنتبهوا ‏وتيقظوا وكونوا علي قدر المسئولية الوطنية والأولويات الملحة وليس العبث الثوري أو حتي ‏الصبياني ، فللوطنية أصولها وأولوياتها ، فأرجو أن تصلكم الرسالة وتعوها وجيداً .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

Reply

محاسب / محمد غيث

May 22, 2011 3:36 pm

المعرصين ونهب مجوهرات أسرة محمد علي ؟
وحواس وفاروق حسني يهدونها للهانم ؟!‏

بقلم محاسب / محمد غيث

هذه البلد والتي وكأن الله قد كتب عليها الأستباحة ، وتولية أمورها لسفلة قومها والذين لايستحون ‏أو للصوص لا يرتدعون وفجرة لايؤمنون ؟ ويتصرفون في ثرواتها وتراثها ومقدراتها كأنها عزية ‏أبوهم ؟ ولعل آخرهم الرئيس الفاسد صاحب عزبة أبو جمال ؟ فقد تقدم المهنس / ياسر سيف – ‏رئيس مجلس إدارة الجمعية الدولية للتنمية والبيئة والثقافة بالبلاغ رقم 40/ 2011 في ‏‏5/3/2011 إلي المحامي العام الأول لنيابات غرب الأسكندرية يؤكد فيه أنه أثناء أفتتاح متحف ‏المجوهرات الأثرية الكائن بمنطقة زيزينيا في أبريل 2010 والذي أفتتحته نشالة مصر الأولي ‏سوزان ثابت وقد أكدت كل من / مني رمضان مديرة المتحف ومعها / هدي فراج وكيلة المتحف له ‏أن سوزان النشالة وأثناء زيارتها شد أنتباهها قطعة من المجوهرات الثمينة جداً من الذهب الخالص ‏المرصع بالألماس النقي والأحجار الكريمة النادرة ومكتوب عليها حرفين ” ‏M – S‎‏ ” وسألت عن ‏مغزي هذين الحرفان فأخبروها أنهما الأميرة سميحة وزوجها الخديوي محمد توفيق – وأندهش مقدم ‏البلاغ ياسر سيف من حكمة الله وقدره بأن نفس الحرفين يمثلان الأحرف الأولي لنشالة مصر الأولي ‏وزوجها اللص الفاسد وكأنها بالمعجزة الآلهية ( بركاتك ياشيخ حواس ) ، حيث قام ومعه فاروق ‏حسني بوضع القطعة في علبة من القطيفة الملكية وتقديمها علي سبيل الهدية للهانم قبيل أنصرافها ‏؟ وكأن تلك الممتلكات تعود للحاج حواس أو لحسني والد كل من زاهي وفاروق ؟ وكأنها ليست ملكاً ‏وتراثاً وآثاراً للشعب المصري وتاريخه العريق ، وبالطبع وعلي الرغم من أن البلاغ قد تم تقديمه منذ ‏أكثر من الشهرين إلا أن شيئاً ما … لم ولن يحدث ؟ وهو مايدل أن هناك جهات ما ضاغطة لحفظ ‏البلاغات المقدمة ضد الهانم والذي أخلي سبيلها السيد رئيس جهاز الكسب الغير مشروع متوعداً ‏أياها بالويل والثبور وعظائم الأمور ضدها أن هو أكتشف أية مخالفات أو أموال منهوبة لها أخري – ‏طيب ياسيدنا عندك البلاغ ورقمه وتاريخه وورينا وطنيتك وشطارتك ؟! ولن أعلق أو أزيد علي ‏موضوع ( هبر ) لوحة زهرة الخشخاش والتي نزعت بأيادي محترفة ومعروفة وذهبت أيضاً للهانم ‏وأن قصوراً وتقصيراً وتعريصاً كبيراً شاب هذه السرقة المهزلة من أولها لآخرها وكان الضحية ‏وكالعادة وبنهاية التحقيقات وكيل أول الوزارة وبضع موظفين غلابة ؟ وأما اللوحة والتي تقدر بـ75 ‏مليون دولار وأكثر فمعروف من القاصي للداني المعرص الذي سهل هبرها ونهبها ومعروف أيضاً ‏أين أستقرت ؟ ومن هنا ندعو كل أصحاب الضمير الحي في قيادات ومسئولي مصر ( إن وجدوا ) ‏بحتمية ووجوبية ووطنية القيام بحصر كامل وشامل ودقيق لمقنيات ومجوهرات ونفائس ودرر ‏الأسرة الملكية المصرية وأعني بها أسرة محمد علي ، وأيضاً جميع النفائس والدرر من الآثار ‏المصرية القديمة الفرعونية والقبطية والرومانية وغيرها ، وخاصة الذهبية منها أو المرصعة ‏بالأحجار الكريمة ومراجعة سجلاتها ( إن وجدت ؟! ) لأن مايحدث هو نهب فاضح وسرقة سافرة ‏لتراث شعب ووطن وأمة بأكملها ، ومازلنا ننظر وصول السلحفاة العرجاء والتي تحمل أصل البلاغ ‏المشار إليه للنائب العام المصري أو صاحب القرار بصدده ، وكل مانرجوه هو دعاؤكم معنا أن تصل ‏تلك السلحفاة العرجاء آمنة وسليمة ولو بعد خمس سنوات لمكتب معاليه ؟ وهو أفضل كثيراً من أن ‏تتعرض لحالة دهس بسيارة شرطة جامحة ومجهولة الهوية أعتادت دهس الغلابة والشرفاء؟ ‏وسلمولي بالمرة علي سيادة النائب العام والذي أخلي ذمته أمام الجميع من قرار البراءة أو الأفراج ‏المؤقت عن نشالة مصر الأولي وأرجعه لذمة رئيس جهاز الكسب الغير مشروع وكأنه عار يريد ‏الرجل أن يخلي ذمته منه ؟ والذي مازلنا لم نعرف رأيه بعد في هذا البلاغ الرسمي السالف الذكر ‏وأرجو أن لايكون أو يصبح وبالنهاية ( كسباً مشروعاً ) باعتبار أن مصر هي عزبة خالصة مملوكة ‏للحاج / أبو جمال وأولاده .‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom

Reply

محاسب / محمد غيث

May 26, 2011 6:31 pm

مهزلة الحكم علي أحمد المغربي وزير نهب مصر ؟!‏
محاسب / محمد غيث
أنهب 13 مليار مقابل 5 سنوات سجن ؟ ياحلاوة بالقشطة ؟‏

لاشك أن مايحدث في مصر الثورة هو تهريج واستخفاف مستفز بمشاعر المواطنين ، ولاشك أن ‏مايحدث في معاقبة أو محاكمة أعتي رموز الفساد والإفساد في مصر هو مسألة عبثية وتمثيلية ‏هزلية باتت واضحة لجميع العيان بل وحتي للعميان ، بداية من التمثيلية الهزلية في محاكمة مبارك ‏رئيس جمهورية شرم الشيخ والذي لم يمثل حتي تاريخه للحبس الوجوبي ؟ ومروراً بما حدث من ‏تهريج هزلي بشأن زوجته سوزان ثابت وصدور حكم بالحبس عليها لمدة 15 يوم ثم علي طريقة ‏المرحوم الفنان / عبد الفتاح القصري ( هاتنزل المرة دي ) حيث تم أسقاط عقوبة الحبس عنها ‏لأسباب غير معلومة أو حتي مقنعه أو حتي مفسرة ؟ ولدرجة إقدام مبارك المخلوع علي التهديد علناً ‏أنه حالة صدور أي حكم آخر بحبسها فأنه سوف يفضح الجميع ويعري مصايب وكوارث الجميع ؟ ‏وتظل كلمة الجميع تلك محلاً للعجب والأستغراب ، ولكنها يقيناً تؤكد أنه مازال بيننا حثالة من ‏اللصوص قابعون بيننا يمثلون علينا دور الشرف والكرامة والشهامة والنخوة ؟! ووضح أنهم ‏يملكون القرار والضغط والسلطة والقوة لأبراء ذمة هذا أو حبس ذاك أو حتي تخفيف العقوبة عن ‏هذا أو حتي وقف تنفيذها عن ذاك ، وبمعني صريح وصحيح أننا بصدد وجود ثورة مضادة مازالت ‏تمسك بخيوط اللعبة وتحرك المشاهد السياسية كما تشاء ، ولعل أبسط مايؤكد ذلك هو الحكم الهزلي ‏هذا الصادر في حق وزير الأسكان المغربي والذي سبقه حكماً أهزل في حق الوزير جرانة ، بل سبقه ‏حكماً أسوأ وهو الأفراج عن فتحي سرور ؟ وما أدراكم مافتحي سرور ، ثم الأفراج عن زكريا عزمي ‏ثم إعادة حبسه أحتياطياً مرة أخري ثم تقرير حبس سوزان 15 يوم ثم شفطوا الحكم وقضوا بشطبه ‏؟ وهو مايؤكد لأي حمار ولامؤاخذة أن هناك ( ريحة وسخة ) ولن أقول تضارب وأرتباك بات هو ‏السمة الأساسية في كيفية التعامل الناعم مع أعتي رموز الفساد في مصر ؟! وهو مايلقي بظلال من ‏الريبة التامة وعدم المصداقية أو الشفافية في طبيعة هذه الأحكام الناعمة بل وتضاربها وأرتباك ‏القائمين علي سنها ؟! ففي حين نجد أن بعض المحاكم العسكرية قد قضت بمعاقبة مواطن جانح ‏بالحبس المشدد لمدة 7 سنوات لأنه سرق توك توك ؟! نجد المغربي باشا يحاكم بخمسة سنوات وهو ‏الذي نهب وسرق وبدد وتربح وتغول حتي الفجر في أراضي مصر وحتي أبشم ، أي سرق وطن عن ‏بكرة أبيه بشقيه العسكري والمدني ، ولم يسرق توك توك ياسادة القانون والعدل في مصر ؟!‏
فعقب الاعلان عن منع أحمد المغربي وزير الاسكان في حكومة نظيف من السفر‎
والتحفظ علي امواله لجأ الوزير الي السفارة السعودية في القاهرة ..فالمغربي‎
يحمل الجنسية السعودية والجنسية المصرية ويمتلك عدة شركات عملاقة منها‎
مستشفيات للعيون كما يمتلك مشروعات أغلبها سياحية، فنادق وشركات سياحة‏‎
واستثمارات عقارية في البحر الأحمر. تمتلك زوجته الحصة الاكبر في سلسلة‎
فنادق أكور الفرنسية. ابن خالة محمد منصور كان وزيرا للمواصلات وصاحب أكبر‎
شركة توكيلات في مصر ومنها جنرال موتورز وكاتربيلر ومطاعم ماكدونالدز‎
‎..‎المعارضة تتهم المغربي بتسليم اراضي الدولة مجانا للاثرياء ومنهم اثرياء‎
وامراء في السعودية وفي عهده تملك اولاد البراهيم ( عائلة ارملة الملك فهد‎
واصحاب محطة العربية ) اهم واشهر الفنادق المصرية. يعتبر أحمد المغربي من‎
اغني وزراء الحكومة المقالة واستفاد من موقعه ايضاً في زيادة ثروته التي‎
وصلت الآن الي «17» مليار جنيه كما هو مدون في اقرار الذمة المالية الخاص‎
به بالاضافة الي بعض التحف والقطع الأثرية التي يمتلكها والتي لا تقدر‎
بثمن. فقبل ان يتولي المغربي مسئولية وزارة الاسكان كانت ثروته لا تتعدي‎
‎«‎‏4‏‎»‎مليارات و«90» مليون جنيه كونها من تكوينه لشركة المغربي عام 1972‏‎
بجانب انه شريك اساسي في شركة اكور للفنادق وشركة اكور السياحية والنيل‎
للتنمية الصناعية ولكن بعد دخوله الوزارة كون شركات أخري منها شركة للخدمات‎
السياحية والنعمة للاستثمار السياحي وفندق اللوتس الذهبي ووصل راتب‏‎
المغربي الشهري الي «20» الف جنيه مضافاً اليها البدلات والحوافز. والغريب‎
ان المغربي الذي استفاد من منصبه الوزاري وجنسيته السعودية أيضاً رفض سداد‎
قيمة بعض القروض التي حصل عليها من البنوك بقيمة «3» مليارات جنيه حصل‎
عليها اثناء توليه وزارة الاسكان ولكن كان يرفض السداد استنادا لمنصبه الذي‎ ‎كان‎ ‎‏.‏
أحمد المغربي، وزير الإسكان السابق، دخل الوزارة ولديه 4 مليارات جنيه وخرج منها في سنوات ‏معدودة بـ11 مليار جنيه‏‎.‎‏ ‏‎
هذا الرجل الذي انحاز للأغنياء علي حساب الفقراء وسكان العشوائيات والشباب، لم يصدق يوماً أنه ‏ونظامه سيكون خارج السرب متهماً بتسهيل الاستيلاء علي المال العام وممنوع من السفر ويستعد ‏إلي محاكمة عاجلة بعد أن لقبه الشعب المطحون بوزير الاستيلاء علي الأراضي‎.
والمغربي الذي حرم كل خريج مصري من نعمة الاستقرار في شقة صغيرة سواء بالإيجار أو ‏التمليك، بإصراره علي بيع أرض مصر للأجانب والغرباء هو نفس الرجل الذي رفض سداد 3 ‏مليارات اقترضها من البنوك لصالح شركاته التي ابتلعت أراضي مصر‎.
وفي عهد المغربي عجز الخريج عن استكمال مقدم حجز وحدة سكنية من 63 متراً في قلب الصحراء ‏في مختلف المحافظات‎.‎‏ ‏‎
ورغم كل محاولاته ترويج مشاريع وزارته وإيهام النظام بأنها لصالح محدودي الدخل والفقراء إلا أن ‏كل المحاولات باءت بالفشل، حيث وصل السعر النهائي للشقة200 ألف جنيه في تناقض غريب ‏وعجيب للبرنامج الانتخابي للرئيس مبارك الذي كان يحمله المغربي أينما حل ورحل ويتحدث عنه في ‏كل مكان، فبعد أن دفع الشباب دم قلبهم في شقة أشبه بالقبر تعثر المشروع في أكثر من محافظة ولم ‏يتقدم أحد لمحاسبته أو محاكمته‎.‎‏ ‏‎
الوزير المحظوظ الذي لا تزعجه كثيراً ظاهرة العشوائيات وسكان القبور، فالأمر برمته لا يعنيه فهو ‏جزء من حكومة فساد تعالت علي المواطنين وأخرجت البسطاء من كل حساباتها واحتضنت فقط ‏الأثرياء وأصحاب المصالح، وتحولت أراضي الغلابة إلي منتجعات سياحية وشاليهات وكمبونيدات، ‏ولم ينجح المغربي إلا في إنجاز سوي بضعة آلاف من الوحدات وعجز عن تنفيذ 500 ألف وحدة دفع ‏مقدماتها الفقراء ومحدودو الدخل، وانتظروا سنوات عديدة لم يجنوا بعدها سوي الوهم والسراب ‏الإنجاز الوحيد الذي يحسب للمغربي هو مساهمته في اشتعال أسعار الأراضي وتضخم جيوب ‏السماسرة والمنتسبين، فهو أول من ابتدع نظام القرعة وجمع بينها وبين المزاد العلني في بعض ‏المناطق حتي وصل سعر المتر للمواطن العادي إلي 2500 جنيه في القاهرة الجديدة وهو رقم خيالي ‏عند مقارنته بالأسعار السائدة قبل توليه الوزارة، حيث لم يكن سعر المتر يتجاوز الألف جنيه في ‏المنطقة نفسها‎.‎‏ ‏‎
وصحيح أن المغربي استقال من مجلس إدارة شركة المنصور والمغربي بعد توليه الوزارة إلا أنه ‏مازال يحتفظ بحصته كشريك‎.‎‏ ‏‎
وفي محاولة للتحايل علي القانون، قام وبعض أقاربه بتأسيس شركة أخري أسماها “بالم هيلز ‏للتعمير” بنسبة مشاركة 90٪ وعبر هذه الشركة الجديدة أبرم المغربي الوزير عقد بيع لقطعة أرض ‏فضاء وبمساحة 230 فداناً (966 ألف متر مربع) بالقاهرة الجديدة بسعر 250 جنيهاً للمتر، وذلك ‏بالمخالفة لواقع الأسعار في تلك المنطقة الحيوية‎.‎‏ ‏‎
وسرعان ما انطلقت هذه الشركات في الاستحواذ علي أراض أخري في 6 أكتوبر (1404 أفدنة) ‏والريف الأوروبي (1759 فداناً)، بالإضافة إلي 2499 فداناً في منطقة سيدي عبدالرحمن بمحافظة ‏مطروح و1213 فداناً بمدينة الغردقة و1388 فداناً بالعين السخنة و238 فداناً في أسوان ليصبح ‏إجمالي الأفدنة 8794 فداناً بمساحة 21 مليون متر مربع‏‎.‎‏ ‏‎
كما استحوذت شركة بالم هيلز الشرق الأوسط المملوكة للمغربي وعائلته الاستحواذ علي 8 ملايين ‏متر مربع بمنطقة العلمين، وبكل هذه المعطيات لم يكن كثيراً علي شركة بالم هيلز أن تحقق مبيعات ‏صافية قيمتها 1.23 مليار جنيه مصري نهاية عام 2008 بزيادة قدرها 131٪ عما حققته 2007 ‏وذلك بفضل معالي الوزير؟‎!‎‏ وتوالت الشركات التابعة لعائلة المغربي حتي وصل عددها إلي 15 ‏شركة ساهم فيها المغربي بالشراكة أو الإدارة‎.‎‏ ‏‎
وظل المغربي يمرح في أرض مصر يستولي منها علي ما يشاء يبيع منها لعائلته المقربين منها ما ‏يشاء، وكأن البلاد صارت عزبة أو أبعدية تركها له أجداده أو ورثها عن أبيه هذا الوزير الذي جاء ‏عام 2005، ضمن أسوأ وزارة نهبت مصر، اعتدنا عند مجيئه أنه سيعيد الأملاك المسلوبة إلي ‏الشعب وسيوفر شقة لكل خريج، إلا أن الجميع فوجئ به يبيع مصر كلها بالمزاد العلني لمن يدفع ‏أكثر، وكأن مصر أصبحت سداح مداح ينتهك شرف أرضها حفنة لا تشعر بمعاناة الفقراء‎.
وحرص المغربي منذ انطلاقته علي جمع الملايين وتوفير المليارات لخزينة الدولة علي نهج “اطعم ‏الفم تستحي العين” ولكن لا مانع هنا من أن تكون لشركته التي أسسها عقب عودته من لندن إلي ‏القاهرة عام 1972 النصيب الأكبر من هذه المليارات ولم يكتف المغربي بتوزيع أرض الدولة علي ‏الأقارب والمحاسيب والشركاء بل حرص علي انتقاء أفضلها موقعاً وأكثرها قيمة وبيعها لشركاته ‏المتعددة‎.‎‏ ‏‎ ..‎وكانت جزيرة آمون بأسوان (238 فداناً) آخر أرض اشتري المتر فيها بثمانية جنيهات ‏في حين سعرها السوقي يزيد علي 20 ألف جنيه للمتر، وبتدخلاته وموقعه الحكومي ومنصبه ‏الوزاري رست مزايدة أرض آمون علي “بالم هيلز” إحدي شركات المغربي ووزير النقل الأسبق ‏محمد منصور، والغريب هنا أن شركة المغربي لم تدفع سوي 5٪ (4 ملايين جنيه) من إجمالي ‏الصفقة البالغ 82 مليون جنيه فقط، وهو ما آثار الرأي العام عند الكشف عنه ما دعا رئيس ‏الجمهورية للتدخل وإصدار قرار بإلغاء جميع التعاقدات التي تمت بشأن بيع جزيرة آمون، وإعادة ‏طرحها بالمزاد العلني وبنظام الانتفاع لمدة لا تزيد عن 45 عاماً‏‎.‎‏ ‏‎
ويبدو أن المغربي الذي تخرج في هندسة القاهرة عام 1964 كان يعلم أن دولة الفساد في مصر ‏قادرة علي استيعاب طموحاته، فانفتحت شهيته وتعددت أنشطته وشركاته (زراعية، غذائية، عقارية، ‏سياحية، صناعية، تجارية)، ولم لا فأرض مصر كلها بين أصابع يديه وساعده التشابك العنقودي ‏لأفراد النخبة الحاكمة في وضع أساس أركان إمبراطوريته التي حلم بها منذ أن كان مجرد موظف ‏بشركة “يدل ليتش” للأوراق المالية عام 1970‏‎.‎‏ ‏‎
ولم تكن صلة القرابة والاحتماء بالمقربين من النظام والوزراء السابقين وحدها سبباً في انتشار ‏إمبراطورية المغربي من الإسكندرية حتي أسوان، فالرجل والحق يقال لديه من المهارات والخبرات ‏في فن الاستيلاء علي أملاك الدولة يعجز عنه أي خريج من أكاديمية النصب والاحتيال وقد وضح ‏ذلك جلياً في أرض ميدان التحرير التي تفجرت منها ثورة شباب 25 يناير وهزت أركان دولة الفساد‏‎
وفي لمح البصر وبإشارة منه في مكالمة تليفونية حدد الأمر المباشر من وزارة الاستثمار، لبيع أكثر ‏من خمسة آلاف متر مربع من ميدان التحرير (قلب عاصمة الشرق) بسعر 10 آلاف و500 جنيه ‏فقط للمتر لصالح (تحالف جنرال سوسيتيه وآكور)، في حين يصل السعر الحقيقي للمتر في هذه ‏البقعة علي 60 ألف جنيه، ليستولي المغربي باعتباره شريكاً في هذا التحالف علي صفقة العمر ‏بحجة إنشاء فندق ومبني إداري يخدم المنطقة، وهكذا وبقدرة قادر نجح المغربي في إضافة مليارات ‏جديدة إلي قائمة ثروته علي حساب شعب مصر (يذكر هنا أن وزارة الداخلية كانت قد اشترت قطعة ‏أرض مجاورة لأرض المغربي قبل عدة سنوات بسعر 23 ألف جنيه للمتر)، فمن الذي خفض السعر ‏الذي ينبغي أن يرتفع للضعف حسب خبراء العقار‎.‎‏ ‏‎
وبنفس الأسلوب وبمنطق “اسرق واتبجح” خصصت وزارة المغربي بالأمر المباشر أيضاً 50 ‏مليون متر مربع بالمنطقة الصناعية غرب السويس لأربعة مستثمرين بقيمة خمسة جنيهات للمتر ‏تسدد علي عشر سنوات مع الأعضاء من جميع الرسوم الضريبية والجمركية وحتي يضمن المغربي ‏ولاء هؤلاء المستثمرين الكبار وخاصة أن أحدهم كان كل شيء في الحزب الوطني وسخر كل جهده ‏لخدمتهم خدمة العمر بإنشاء ميناء العين السخنة‎.‎‏ ‏‎
ولن ينسي فقراء إمبابة للمغربي وقفته ضدهم وإخفاءه تفاصيل مشروع تطوير أرض المطار عن ‏المواطنين، وإصراره علي بيع هذه الأرض للأثرياء أصحاب المولات التجارية الضخمة وأصحابه من ‏رجال الأعمال‎.‎‏ ‏‎
وضرب المغربي عرض الحائط بكل القوانين ومواد الدستور، فعلي الرغم من أن المادة 108 تنص ‏علي أنه لا يجوز للوزير أثناء تولي منصبه أن يزاول مهنة حرة أو عملاً تجارياً أو مالياً أو صناعياً ‏أو أن يشتري أو يستأجر شيئاً من أموال الدولة أو أن يؤجرها أو يبيعها شيئاً من أمواله أو أن ‏يقاضيها، إلا أن هذه المادة كانت مجرد حبر علي ورق في مخيلة الوزير الذي يستحق بالفعل لقب ‏أفضل وزير إسكان نهب أرض مصر وضحك علي الشعب قبل الرئيس‎.‎‏ ‏‎..‎هذا، وكان النائب العام قد ‏قرر ، منع على عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والسينما، ونبيل سليم ‏رئيس مجلس إدارة شركة العامة المصرية للسياحة والفنادق “إيجوث” من السفر، وتجميد أرصدهم ‏بالبنوك المصرية لإهدار المال العام فى صفقة بيع أرض التحرير لشركة “أكور” الفرنسية بسعر ‏المتر 10 آلاف و500 جنيه، رغم قيام شركة التأمين ببيع أرض مجاورة لها بمبلغ 20 ألف جنيه ‏للمتر الواحد، حيث تقوم إدارة الكسب غير المشروع بالتحقيق فى بلاغ محامية بالشركة ضد نبيل ‏سليم بتهمة إهدار المال العام ‏‎
كانت نيابة الأموال العامة قد استمعت أمس الأول إلى أقوال مصطفى بكرى عضو مجلس الشعب ‏السابق فى البلاغات المقدمة ضد الوزيرين والذى أكد بأن الوزير جرانه دخل وزارة السياحة بعد أن ‏حرر 18 شيكا بدون رصيد، وبعد خروجه من الوزارة أصبح رصيده 350 مليون دولار، وهو ما ‏يؤكد بوجود شبهة إهدار المال العام، علاوة على قيامه بتخصيص 25 مليون متر أرض لشركة ‏أوراسكوم بمنطقة “رأس حنكور” بالبحر الأحمر مقابل قيام سميح ساويرس المالك لشركة ‏أوراسكوم بشراء 51 % من أسهم شركة جرانه للسياحة التى كانت تتعرض لخسائر فادحة‎.
فيما اتهم أحمد المغربى وبعد كل هذه الكوارث وتضييع أرض الوطن أتهم فقط بالتربح من وظيفته ‏وإهدار المال العام وتسهيل الاستيلاء عليه من خلال تخصيص أراض لبعض المسئولين ورجال ‏الأعمال بالأمر المباشر… ولكي يجازي أو يجامل وبالأخير بالحبس 5 سنوات فقط وكأنه لم يخرب ‏وينهب ويتربح ويبيع تراب مصر بتراب الفلوس ؟ وسلمولي علي الثورة وعلي النائب العام وبالمرة ‏علي المجلس العسكري الأعلي ، وعلي الغلبان اللي سرق التوك توك ؟ وهي دي مصر ياهبلة ؟!‏
Mohamddotghaithatgmaildotcom‏ ‏‎

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform