بالفيديو :- شهادتى على احداث امبابة الطائفية .التيار السلفى يتصدر المشهد والجيش يتواطىء

08 May 2011, written by

ما حدث اول امس السبت 7 مايو فى منطقة امبابة بالقاهرة من مواجهات طائفية بين المسلمين والمسيحيين خطير للغاية وينذر بكوارث خطيرة , فى شهادتى هذة سأحاول ان ادون كل ما سمعتة ورأيتة ولن اجامل احد او تحامل على طرف اخر , الصورة فى منطقة امبابة تعطى بما لا يدع مجالا للشك ان التيار السلفى  متجذر ومتوحش هناك بشكل كبير , دعكم من بيانات الجيش العقيمة ودعكم من نتائج المقابلات التى نظمها حمدى بدين رئيس الشرطة العسكرية واللواء فاروق لاشين مدير امن الجيزة مع الطرفين المسلم والمسيحى لتهدئة الاوضاع , الحالة فى امبابة خطير جدا

بمجرد علمنا يوم امس بالاحداث توجهنا الى منطقة امبابة ,, فى الطريق الى امبابة كنا نتابع التطورات من خلال موقع تويتر ,الاخبار كانت متضاربة  عن عدد القتلى والجرحى وعن المتورط الرئيسى فى الاحداث وعن رد فعل قوات الجيش والشرطة العسكرية والمدنية هناك فى تعاملها مع الوضع , المهم وصلنا الى امبابة لنكون عن قرب من الحدث ونحاول على قدر الامكان الوصول الى خلفيات وتفاصيل ما يحدث , بمجرد وصولنا الى منطقة امبابة شاهدنا 4 سيارات اسعاف على ناصية الشارع الكائن فية كنيسة مارى مينا , احدى هذة السيارات كانت تتحرك وصوت سارينة الاسعاف يدوى فى المكان ويشعرك بالخوف من هول ما يحدث , سألنا من كانت تنقلة سيارة الاسعاف هذة البعض قال انة مسيجى مقتول والبعض الاخر قال انة مسلم تم قتلة واصابتة من المسيحيين !! , بعدها وعلى مدخل الشارع وجدنا  وعلى امتدادة تجمعات كبيرة من المواطنين بامبابة فى وجود سيارات شرطة وقوات من الشرطة العسكرية , الوضع كان مخيف ومقلق للغاية , وقتها انفصلت عن زملائى الذين  رافقونى الى هناك , وبدأت اتحدث مع من فى الشارع عن ماذا يحدث , جميعهم مسلمين ,ادعوا جميعهم ان المدان الاول والرئيسى هم المسيحيين , وبدأت تخرج من بعضهم من (ذوى الذقون ) كلمات بأنهم يريدوا ان ينضفوا امبابة من هؤلاء المجرمين ولن يسامحوا فى دم اخوانهم المسلمين !! وقتها شعرت بالخوف والفزع من هول ما اسمع واشاهد ,,, فقررت ان اقترب اكثر واكثر مما يحدث على نهاية الشارع الذى كان مشتعل للغاية نتيجة وجود الكنيسة  , وصلت على بعد مائة متر من الكنيسة , قوات من الامن المركزى والجيش فى وجود مدرعات عسكرية كانت تفصل الحشود الغفيرلاة من المسلمين عن كنيسة مارى مينا , نظرت على يمينى فوجدت مجموعة من السلفيين ومعهم بعض من الشباب المسلم يكسرون فى قهوة ,, لم اعلم لماذا كل هذا التكسير وعلامات الغضب الظاهرة على وجوة من يدمرون فى هذا المكان , فقالت مجموعة ان هذا المقهى لمسيحى يدعى (عادل لبيب ) متورط كما ادعو فى اطلاق النار على اخوانهم من المسلمين , حاولت تصوير ما يقوم بة الشباب المسلم ومعهم السلفيين من تكسير المقهى فمنعنى شخص ملتحى وقال , ما اتصورشى حاجة ,, نجحت بأعجوبة فى اخذ بعض اللقطات لما يدور فى المقهى ,

المشهد خطير للغاية ذكرنى بما كنا نشاهدة  افلام التسعينات عن اقتحام مجموعة من المتطرفين لمحلات شرائط الفيديو وهم يلوحون بعصيانهم ويرفعونها لاعلى فى اشارة للنصر بعد تكسير وتخريب كل شىء !!؟ بالضبط وكما تشاهدون فى الفيديو ,,احد السلفيين يلوح بعصى لاعلى داخل المقهى فى دلالة على احساسة بالنصر !!؟

فجأ اشتعلت نيران كثيفة امام الكنيسة وسط تكبير وتهليل من الموجودين ,, اللة اكبر , اسلامية اسلامية  ,جريت بسرعة لاسأل ان كانت النيران قد اشتعلت فى الكنيسة ,,فرد احدهم لا انما مدخل الكنيسة هو من اشتعلت فية النيران , وبدأ اطلاق النيران فى الهواء من قبل قوات الجيش الموجودة لتفريق المحتشدين بعد اشعال النيران لكن بلا جدوى , بدأت اسأل عن السبب الرئيسى لاندلاع هذة الاشتباكات الطائفية ,, اغلب من سألتهم كانوا من الشباب المسلم وبعض السلفيين خلصت ردودهم على الاتى .. ان هناك شخص مسلم  تزوج من سيدة مسيحية تدعى عبير اسلمت واختفت لفترة كبيرة معة عن المنطقة ,احدهم قال سنتين والاخر قال 7 سبعة شهور , ومنذ ثلاثة ايام ظهر هذا المسلم وزوجتة فى الشارع الكائن فية الكنيسة , فقيل ان شقيق البنت بمساعدة الكنيسة خطفوا البنت واودعوها داخل الكنيسة , علم زوجها بهذا الامر فذهب الى الكنيسة ليأخذ زوجتة فتم منعة وضربة كما قيل , فذهب هذا الزوج الى احد شيوخ السلفيين فى المنطقة ليساعدة الذى اتى معة على الفور هو ومجموعة اخرى من السلفيين فذهبوا الى الكنيسة يطلبوا منها رجوع عبير الى زوجها المسلم , رفضت الكنيسة وشقيقها هذا الامر وتم طردهم كما قيل من امام الكنيسة , فبدأت كما سمعت منهم المواجهات بأن اطلق ما يدعى عادل لبيب صاحب المقهى طلقات رصاص فى الهواء لمساعدة من بداخل الكنيسة , فبدأت الحشود من المسلمين والمسيحيين بالمنطقة تتدافع على الشوارع واسطح العمارات لتبدأ المواجهات وتنتهى الى ما هو علية الان من قتلى وجرحى

هذا ما سمعتة منة ودونتة كما هو وعجزت ان اصل لشهادة من الطرف الاخر (المسيحيين ) , المهم بدأت الهتافات تهز المكان مرة اخرى ,, اللة اكبر اللة اكبر اللة اكبر ,, علمت وقتها ان كنيسة العذراء او الوحدة فى امبابة وهى على بعد كيلو مترات من المنطقة اشتعلت فيها النيران بالكامل وان قوات الدفاع المدنى تحاول ان  تخمد النيران المشتعلة

ظهر صديقى واحد الرفقاء فى هذا التحقيق يوسف عادل , كانت الدموع على وشك ان تنهار من اعيننا من هول وخطورة ما يحدث , اتفقنا ان نحاول تهدئة الوضع بالحديث مع المسلمين المحتشدين بالمكان ونصحهم بمغادرتة حتى لا تتفاقم الاوضاع اكثر من ذلك , تحدثت مع احدهم وصرخت فيهم , ياشباب ياجماعة اسمعونى لو سمحتوا الوضع فعلا خطير وياريت نساعد بعض فى تهدية المتواجدين ونصحهم بترك المكان تفاديا لوضع اخطر من ذلك , لم يسمع الينا احد فأتى الينا ثلاثة من السلفيين واحاطوا بنا , وشرع احدهم فى القول يعنى اية نسيب المكان ونمشى وانت امين اصلا احنا مش هنمشى غير لما نرجع حقنا وحق المسلمين اللى ماتوا ,فقلت لة فى قانون موجود وانتم لو ليكوا حق اكيد القانون هيقف معاكم ,, وكانت الردود الصاعقة ,,قانون اية معدشى حاجة اسمها قانون احنا هنجيب حقنا بايدينا وهنضف امبابة من كل النصارى اللى هنا ,, بعدها اشتعلت النيران مرة اخرى امام الكنيسة (مارى مينا) صاحبها عدة  طلقات فى الهواء فى تواطىء غريب ومريب من قوات الجيش الموجودة حيث اشتعلت النيران مرتين فى مدخل الكنيسة ولم تحرك ساكنا وتقبض على الجناة حتى اناها لم تقبض على الشباب السلفى الذى كان يكسر فى قهوة المسيحى بشكل ينم عن كراهية شديدة وفكر اعمى يحركة لعمل هذا ,,,,كان هناك احد ضباط الامن المركزى طلب منة بعض المتحشدين بأن يأمر بعض قواتة بطرد مصور الجزيرة الذى كان يصور من على احدى العمارات !! وفجأة وبغباء طلب هذا الضابط من ضابط اخر ان يطلب بمغادرة مصور الجزيرة هذا ,, فقلت لة ..انت بتعمل اية انت بتأمرة ينفذ طلبات المحتشدين !! هنفضل ندارى لحد امتى ما تسيب الناس تصور

تركت المكان القريب من الكنيسة وتوجهت الى اول الشارع لاشحن بطارية الموبايل فى احدى محلات السوبر ماركت , كانت هناك ايضا حشود مختلفة من المواطنين اغلبهم من ذوى الذقون الذين ادعوا واثاروا بقية المتواجدين ان هناك نصارى من شبرا يحشدون انفسهم للمجىء الى هناك ويجب ان نتصدا لهم !! بدأ احدهم ينظم الشباب الموجود بأن وضع كل مجموعة على مداخل الطرق الفرعية والرئيسية المؤدية الى مكان الكنيسة والشارع الرئيسى ! سمعت طلقات نيران فسألت من اين اتت هذة النيران فقال صاحب مقهى :- فى واحد مسيحى اسمة غيت من فطاحل المسيحيين هنا وعندة مصنع خشب  عندة العمارة  الكبيرة اللى هناك دى , جريت بسرعة الى هناك فلم اجد شيأ !!؟

بدأت الاشاعات تنتشر فى المكان عن عدد القتلى والجرحى , البعض قال 80 قتيل من المسلمين والاخر قال 140 الخطير فى هذا ان كل اشاعة كانت تثير المحتشدين اكثر , جاء اثنين على موتسيكل وهتفوا فى المتواجدين انهما جايين دلوقتى من مستشفى الموظفين فى امبابة وهناك اربعين قتيل و200 جريح ! ؟ فسألة صديقى يوسف عادل انت بتجيب الاخبار دى منين بلاش اشاعات بقى عاوزين نهدى العملية ,, حرام عليكم البلد بتضيع

المهم , عرفنا ان اللواء ممدوح شاهين احد اعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة قد صرح على قناة اون تى فى ان قوات الشرطة العسكرية ستعتقل كل من يتواجد فى شارع الكنيسة فى محاولة لمعرفة المتسبب الحقيقى ومحاولة لتهدئة الوضع , فقررنا انا واصدقائى مغادرة المكان , فكانت المفاجأة التى قالها لنا صديقى عادل انة  قد رأى شخص سلفى يدعى (م.ص) مقيم فى طنطا  كان متواجد فى شارع الكنيسة بامبابة , فسألت عن الشخص ,,فقال ,, (م.ص) سلفى ودائما ما كان يتواجد فى مظاهرات السلفيين  الخاصة بكاميليا شحاتة!!؟

نخرج من هذا التحقيق ببعض النقاط المهمة وهى

–  السلفيين فى منطقة امبابة قوة كبيرة للغاية وعلى قدرة كبيرة فى حشد وشحن اهالى المنطقة ضد الاهالى من المسيحيين والكنيسة

– كان هناك تواطىء مريب من قوات الجيش والشرطة العسكرية والامن المركزى الموجود ,, لم يحرك احدا منهم ساكنا فى منع اشتعال الحرائق امام مدخل كنيسة مارى مينا ولم يتم منع تكسير المملوك للمسيحى عادل لبيب ولا الهجوم على شقق المسيحيين المجاورة للكنيسة

–الطرف المسيحى وهو الكنيسة مدان ايضا ,, لذا فمشكلة التحول من عقيدة الى اخرى ستظل تمثل ازمة لدى المتشددين من الطرفين

–هذا الحادث اسفر عن مقتل 12 مواطن ما بين مسيحى ومسلم واكثر من 200 جريح ,, ويجب التعامل معة على انة جريمة ,,هناك جرم (قتل – تحريض على العنف – مصابين – تخريب – تكسير -  اشتعال نيران فى مكان للعبادة ,,,,, ) ويجب القبض على الجناة وتقديمهم الى النيابة المدنية وليس القضاء العسكرى  , ويجب الغاء ما يسمى بالجلسات العرفية لانها لا تحل  بل على العكس تجذر المشكلة

– يجب ان نعترف ان هناك بالفعل فتنة طائفية فى مصر ما بين الاقباط والمسيحيين يتزعمها سلفيين او متشددين من الطرفيين والحل بأعمال القانون وتطبيقة على الجميع

–ما حدث فى كنيسة اطفيح من هدم السلفيين هناك للكنيسة فى سابقة تحدث لاول مرة فى تاريخ مصر وتعامل القوات المسلحة معها بأن احضرت اربعة من السلفيين واخر من الازهر الى قرية اطفيح لحل المشكلة لة دلالة كبيرة وهو ان سلطة الدولة وقوة القانون لم يعد لهما وجود امام هذا الزحف السلفى والتيار الوهابى فى مصر لدرجة ان يتم حل ازمة هدم كنيسة بهذا المشهد الهزلى الذى رأيناة

– ما حدث فى اطفيح وامبابة وغيرها من احداث طائفية وتصدر التيار السلفى للمشهد السياسى فى مصر بمساعدة السلطة العسكرية الحاكمة الان التى تتباطىء فى  تنفيذ اهداف ثورة 25 يناير يؤكد على شيئين , الاول ان المجلس العسكرى  يرغب فى ارسال رسالة الى الغرب مفادها ان البديل عندى فى مصر سيكون هذا !!؟ ورسالة اخرى الى الشعب المصرى الذى قام بالثورة ,,ان الحرية تعنى ما تشاهدوة فى امبابة واطفيح وغيرها

photo
سيارات الاسعاف التى نقلت الجرحى والقتلى,,تصوير محمد مرعى

Promote This Post

2 Comments

Reply

rady

May 8, 2011 2:13 pm

لحد امته الجيش هيفضل متواطئ كده ..لحد امته بس ………………….

Reply

محمد هانى

May 10, 2011 5:12 am

حسبنا الله تعالى ونعم الوكيل فالله ناصركى يامصرنا الغالية ولو كره المجرمون الحاقدون الكافرون .

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform