شهادات أسر معتقلى الاخوان عن لحظات الهلع التى عاشوها مع زوار الفجر

29 Mar 2010, written by

شهادة زوجة احد معتقلى الاخوان

مع اقتراب موعد عقد انتخابات مجلس الشورى والشعب هذا العام  وبعد عودة الدكتور محمد البرادعى الى مصر وما صاحبها من جدل سياسى ومجتمعى وثراء فى نفس الوقت بانشاء الجمعية الوطنية للتغيير  شنت اجهزة مباحث امن الدولة حملة اعتقالات موسعة شرسة ضد اعضاء وقيادات جماعة الاخوان المسلمين فى اغلب المحافظات بهدف كما يرى بعض المحللين محاولة من النظام تحجيم مكاسب الاخوان المسلمين فى الانتخابات البرلمانية القادمة خاصة بعد ان اعلنت الجماعة عزمها خوض انتخابات الشورى  بعد شهرين , وقد وصل
عدد من تم اعتقالهم حتى الان بمن سبق اعتقالهم ومحاكمتهم عسكريا قبل بدء هذة الحملة وصل الى ما يقرب من 368 بينهم 148 عضوا محبوس على ذمة قضايا و220 معتقلا بموجب قانون الطوارى الذى تعكف الحكومة على التمديد للعمل بة لفترة قادمة,,

صاحبت عملية الاعتقالات الامنية الاخيرة تجاوزات خطيرة من ضباط امن الدولة اثناء القبض على اعضاء الاخوان من ترويع الاطفال والنساء والتعدى عليهم بالضرب والالفاظ الخادشة للحياء وسرقة الاموال المصوغات الذهبية الخاصة بهم ومصادرة شنط الاطفال المدرسية بما فيها من اسطوانات تعليمية كما حدث فجر يوم الثلاثاء الماضى 23 مارس  2010 بالمحلة الكبرى وقبلها بالحوامدية بالجيزة

التقينا مع اسرة المهندس عبد الحفيظ والمهندس ماجدى ليتحدثوا اليناء عن لحظات الهلع والفزع التى عاشوها اثناء عملية الاعتقال  كما حاولنا لقاء زوجة المهندس محمد الشرقاوى لتروى لنا تفاصيل التجاوزات التى قام بها ضابط امن الدولة بالمحلة احمد عز من انتهاكة لحرمة البيت والتعدى عليها بالضرب والافاظ البذيئة ونزع نقابها وسرقة مبلغ من المال قدرة 2700 جنية ومجموعة من المصوغات ولكن تعذر لقائنا بها للحالة النفسية السيئة التى تمر بها نتيجة ما حدث ,

فجر يوم الثلاثاء الماضى كان عدد الاخوان المقبوض عليهم فى هذا اليوم 60 عضوا من  مدن مختلفة من بينها المحلة الكبرى كالمهندس عبد الحفيظ اسماعيل عبد الحفيظ اسماعيل والمهندس ماجدى مصطفى قشطة والاستاذ محمد الشرقاوى وغيرهم , وتنوعت التهم الموجهة لهم ما بين دعم الاقصى الى الانضمام لجماعة محظورة

السيدة .. عفاف يوسف غنيم زوجة المهندس المعتقل عبد الحفيظ اسماعيل تروى قالت لنا انة فى فجر يوم الثلاثاء الماضى حوالى الساعة الثانية صباحا سمعنا اصوات تكسير فى باب العمارة فعلمنا وقتها ان مباحث امن الدولة قد اتت للقبض على المهندس ..فنظر اليهم المهندس عبد الحفيظ من الشباك وطلب منهم عدم كسر الباب وسيفتح لهم وبالفعل فتح لهم واعتقلوة..بعدها اكثر من 20 فردا بدأو بتفتيش الشقة بطريقة عشوائية صادروا خلالها جهاز الكمبيوتر
ومجموعة من الكتب والاوراق وحاولوا اقتحام غرفة النوم فطلبت منهم عدم دخولها احتراما كما قالت لحرمة البيوت ولكنهم اقتحموها واحدثوا فيها حالة من الفوضى , ووقعت عين احدهم على صك اضحية فظن انة قد حصل على دليل ادانة ثمين فقالت لة لماذا ستأخذ ة انة صك اضحية ولن يفيدك بشىء فتركة , وسألناها ان كانت هذة هى المرة الاولى التى يعتقل فيها زوجها .. اجابت انة اعتقل مرة قبل ذلك فى 2005 اثناء الاحتجاجات على التعديلات الدستورية ,

فى النهاية تساءلت االاستاذة عفاف  عن الاسباب التى دعت الى اعتقال زوجها هل لدعمة الاقصى ؟! قالت :- ان كان ذلك كما علمت فانة لشرف لنا ان يعتقل

ذهبنا بعدها للقاء اسرة المهندس ماجدى قشطة الذى لم يمضى على زواجة اكثر من شهر فوجدنا اسرتة خاصة زوجتة فى حالة هلع وفزع شديد لما حدث .. تقول الزوجة انها فوجئت هى وزوجها فجر يوم الثلاثاء وهم نيام باقتحام غرفة النوم من اكثر من 15 فرد اعتقدت خلالها كمال روت انهم فى حلم (وانهم عفاريت ).. فنظرت اليهم فى حالة ذهول  فقامت مجموعة بشد زوجها من على السرير

اعتقالات الاخوان

هكذا تقتحم  البيوت وغرف النوم

وطلبوا منة ان يغير ملابسة , حينها صرخت ببكاء شديد فهم احدهم  بسبها, تضيف .. ارتديت النقاب وخرجت من الغرفة فو جدتهم يبحثون هنا وهناك ,فصادروا جهاز الكمبيوتر الخاص بأطفال المهندس ,كما صادروا الشنطة المدرسية الخاصة بالبنت لاحتوائها على اسطوانات تعليمية ظنا منهم ان هذة الاسطوانات قد تحتوى على معلومات ما  فحاولت اخذها منهم فنزع احدهم نقابها ووجة لها الفاظ خادشة للحياء , اضافت الزوجة ان الاطفال مرعوبين ومزهولين مما حدث فقد رأو الاب وهو فى حالة مشينة اثناء عملية الاعتقال واستغربوا حينما نظروا من الشباك فوجدوا قوات من الامن مدعمة بالرشاشات تحاصر المنزل,تضيف ان ما حدث لم تكن تتوقعة !! الهذة الدرجة تنتهك البيوت !!؟

,لم اعد اشعر بالامان على نفسى , الذى حدث اعتقدت اننى  اشاهدة واسمع عنة فقط فى الافلام .. ما حدث ظلم كبير لا يجب السكوت علية ,, فى النهاية طالبت الزوجة منظمات حقوق الانسان والمعنيين بقضايا الحريات الوقوف مع زوجها وغيرة من المعتقليين

الناشط الحقوقى محمد عبد العزيز المحامى بمركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب والعنف اكد لنا فى مجمل تعليقة على حملة الاعتقالات الاخيرة ضد اعضاء جماعة الاخوان المسلمين بالقول أن هذة الإعتقالات اولا غير مرتبطة بقدوم البرادعى بقدر ارتباطها بوجود مبارك فى الحكم وان الفترة المقبلة ستشهد حملة اعتقالات موسعة ضد شرائح اخرى من القوى السياسية غير المنتمين للتيار الاسلامى وستكون هذة كما قال رسالة تهديد لاى حركة سياسية تحاول تغيير الخريطة السياسية القائمة فى مصر , وعلق على استخدام النظام قانون الطوراىء لاعتقال النشطاء بالقول ان الإعتقال الإدارى اقسى من القبض حتى فى ظل التحقيق تحت سلطة نيابة امن الدولة كون النيابة تخضع لرقابة القضاء اما بالنسبة للإعتقال الإدارى فسلطة الداخلية اقوى فى امتناعها عن تنفيذ احكام الإفراج بالتحايل مرة اخرى باصدار قرارات جديدة بارقام جديدة وهكذا؟

جدير بالذكر ان جماعة الاخوان كانت قد اصدرت بيان ادانت فيها تجاوزات ضباط امن الدولة خاصة فى انتهاك حرمات البيوت والنساء وترويع الاطفال

اعتقالات الاخوان

شهادة تعريف بالمهندس ماجدى قشطة


Promote This Post

2 Comments

Reply

محمد ابراهيم

March 30, 2010 12:39 pm

عندما يشتد الظلام فهذا مؤشر اكيد على قرب بزوغ الشمس وعندما يتنامى احساس الناس بالظلم فذلك
مؤشرعلى تزايد وعيهم باساليب مقاومة هذاالظلم اللهم اهلك الظالمين وقوي عزيمة المظلومين امين

Reply

محمد

July 23, 2010 5:05 am

سبحان الله الأخ الملتزم عليه ضغوط طول عمره ومش دة المهم
المهم إن ربنا يثبته على الحق وطبعا ما فيش رسائل لأحد لأن كل واحد عارف كويس من على حق ومن على الباطل ومش دة المهم
المهم مين مع أهل الحق ومين مع أهل الباطل لأنهم أصابوا الأمة بالضلال
يقول الله تعالى (إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين )
(((((((((حجة عليكم والسلام عليكم))))))))))))))

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform