كويز ابوالسباع تستعين بشركة مصر للغزل والنسيج للخروج من ازمتها

13 Nov 2009, written by

مصانع وشركات ابوالسباع للنسيج والوبريات فى المحلة الكبرى التى تمر بأزمة على مدار السبعة اشهر الاخيرة حتى الان نتيجة اعتصامات واضرابات العمال المتكررة  لرفض ادارة الشركة الالتزام بصرف رواتبهم بانتظام تستعين بشركة مصر للغزل والنسيج لمساعدتها الخروج من ازمتها , ذكرنا قبل ذلك ان موردى الغزل والمواد الخام لشركات ابوالسباع قد توقفوا عن امداد الشركة لتماطل ادارة الشركة تسديد الاموال المتراكمة عليهم لدى هؤلاء الموردين ,, الى ان اكتشفنا ان هناك صفقة تمت بين ادارة ابوالسباع وشركة مصر للغزل والنسيج التى يترأسها فؤاد عبد العليم حسان ويتم بموجبها ان تورد شركة مصر المواد الخام والغزول المطلوبة لمصانع ابوالسباع لتصنيع طلبيات بمواصفات معينة تسلم بعد ذلك الى شركة مصر لتصدر على انها من انتاج الشركة ,,

جدير بالذكر ان شركات ابوالسباع فى المحلة احدى الشركات المدرجة فى اتفاقية الكويز بين مصر والولايات المتحدة الامريكية ويتم بموجبها تصدير منتجات الشركة الى السوق الامريكية دون جمارك مع اشتراط ان يكون نسبة 11.7 % من المواد الخام الداخلة فى تصنيع المنتج مواد خام اسرائيلية,,

السؤال الذى يطرح نفسة الان ؟ اذا كانت ادارة شركة مصر للغزل والنسيج والصباغة تصنع بعد منتجاتها فى مصانع وشركات القطاع الخاص كأبوالسباع الا يعنى هذا ان عروض التصدير المطلوبة من الشركة عديدة لدرجة انها أستعانت بمصانع القطاع الخاص لمساعدتها؟ فلماذا كل هذة الخسائر التى نسمع عنها داخل شركة مصر والتى وصلت هذا العام الى 137 مليون جنية ؟؟؟؟؟؟؟

السؤال الثانى .. اذا كانت شركات ابوالسباع احدى الشركات المدرجة فى اتفاقية الكويز و لاتستطيع مواجهة اى ازمة لدرجة انها تستعين بشركة تابعة لقطاع الاعمال العام لمساعدتها الا يعطى هذا مؤشر على التفكير مرة اخرى فى طبيعة هذة الاتفاقية وجدواها الاقتصادية مع اعتبار ايضا وهو الاهم انة بهذة الاتفاقية يتم التطبيع بشكل مباشر وغير مباشر مع الكيان الصهيونى ؟؟؟؟؟؟؟؟


Promote This Post

4 Comments

[...] كويز ابوالسباع تستعين بشركة مصر للغزل والنسيج للخروج م… [...]

[...] كويز ابوالسباع تستعين بشركة مصر للغزل والنسيج للخروج م… [...]

[...] كويز ابوالسباع تستعين بشركة مصر للغزل والنسيج للخروج م… [...]

Reply

Mohamed Elhindy

April 23, 2011 3:09 pm

لايوجد علاقه بين الكويز و خسائر الشركات. بال أن شركه أبو السباع بالتحديد كانت تصدر الي أوروبا في المقام الأول. المشكله أن اصحاب مثل هذه الصناعات بدؤا علي نطاق صغير و توسعوا بشركاتهم دون و جود بنيه أساسيه قويه من المديرين و شركاتهم تدار بشكل فردي و غير منظم و يفرحون بقبول طلبات التصدير ذات الحجم الكبير و غالبا مايفشلون في أداره العمل لدي الغير بنظام المصنعيات. و ينتج غالبا عن ذلك أما مشاكل في جوده المنتج أو التأخير في مواعيد الشحن أو كلاهما معا. النتيجه تكون خسائر نتيجه مرفوضات الجوده و كذلك أضطرارهم للشحن الجوي علي حسابهم بدلا من الشحن البحري علي حساب العميل المستورد للمنتج. لايمكن أداره مثل هذه الأحجام من الأنتاج دون أستثمارهم في البنيه الفنيه لأداره الأنتاج و الحفاظ علي جوده المنتج و هذه هي العاقبه في خسائر متراكمه بالأضافه الي الغرامات التي قد يلزمهم بها المشتري نتيجه التأخيرلبضائع تم عمل الدعايه التسويقيه لها لتباع في مناسبات أو مواسم بيع و يتسبب المصنع في أفشالها. أذا أراد أحد القراء المزيد من التفسير يرجي التواصل عن طريق الأيميل.

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform