هل محمد حسان وأبوإسحاق الحوينى ويعقوب ومسعد أنور أنبياء لا يجوز نقدهم؟

10 Sep 2009, written by

بقلم محمد الدسوقى رشدى

لم أكن أعرف أنهم أنبياء، لم يصادفنى اسم لواحد منهم فى كتب القصص النبوى على مختلف أشكالها، ولم يخبرنى الشيخ محمود -خطيب المسجد الذى كنا نحفظ على يده القرآن ونحن صغار- أن سيدنا جبريل قد زار أحدهم ليلا وأوحى إليه برسالة سماوية جديدة، ولم يضربنى والدى يوما لكى أقول عليه أفضل الصلاة والسلام إذا ذكر اسم واحد منهم، كل ما تقوله كتب الدين سواء كانت أمهات أو مجرد شروح أن نبينا محمد وسيدنا عيسى وسيدنا موسى وسيدنا إبراهيم وإسماعيل وباقى قائمة الرسل والأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام هم فقط المعصومون، أما الشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب والشيخ أبوإسحاق الحوينى والشيخ مسعد أنور وباقى أسماء قائمة مشايخ شرائط الكاسيت والفضائيات التى ستأخذنا شاشتها للجنة رغم أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام لم يبشر سوى 10 فقط من أمته بتلك البشرى، فلم يرد ذكرهم فى كتب القصص النبوى ولم ترد قصص عصمتهم ونبوتهم فى القرآن الكريم وبالتالى لم يخبرنى والدى ولا أساتذتى أن أتبع أسماءهم المذكورة بأى صلاة أو تسليم، وبناء على كل ما سبق يصبح أى نقد أو تحليل أو إبداء رأى أو حتى هجوم، فعلا جائزا شرعا لا يوجب تكفيرى أو وصفى بالفاسق طالما كان مبنيا على خطوط واضحة وأدلة لا لبس فيها ولا غموض، وهو الأمر الذى حدث فى العدد الماضى من «اليوم السابع»، حيث حملت صفحته العاشرة سطورا تحت عنوان «هل إسلام محمد حسان وأبوإسحاق الحوينى ويعقوب ومسعد أنور هو إسلام مكة والمدينة؟»
فى محاولة لتفسير ظاهرة أسلمة المجتمع المصرى على الطريقة السعودية الوهابية، والبحث عن سر هذه الحماية الحكومية التى يحظى بها مجموعة من المشايخ يسعون إلى نشر نوع جديد من التدين لا يخجل من الهجوم على العلماء والمشايخ الذين لا يحملون الختم السعودى ولم يتلقوا علمهم على أيدى أمراء الوهابية ابن باز وابن عثيمين، تدين لا يجد مشكلة فى وصف المختلفين معه بالتخلف والفسق والفجور وأحيانا الكفر، ويرفض تعاملات البنوك وتعليم البنات وخروج المرأة للعمل والمدارس المختطلة، ويكفر الفنانين، نوع جديد من التدين أحال الشعب الذى كان يفتخر يوما بوسطيته واعتداله إلى فرق متعاركة لا يخجل الإسلامى منها أن يكفر اليسارى ولا يتمهل اليسارى منها أن يسب كل ما هو إسلامى، ولا تجد الفتن الطائفية أصوات الحب والوسطية التى كانت تخمدها ولا توقظها مثلما كان يحدث سابقا، كانت محاولة بسيطة للبحث فى تلك المنطقة المظلمة التى يرفض مشايخها كل الأبحاث العلمية التى تسعى لمعرفة أسباب الزلازل والبراكين لأنها مقتنعة بأن الزلزال عقاب إلهى لشعب كثرت ذنوبه، محاولة بسيطة لإلقاء الضوء على هؤلاء الذين افتتن بهم المصريون فى الفترة الأخيرة دون أن يعرفوا من أى كتب يقرأون لنا وهم على شاشة الفضائيات، ولا على أى يد تلقوا علومهم، محاولة جاءت سطورها معتمدة على السير الذاتية التى كتبها هؤلاء المشايخ على مواقعهم الشخصية، وعلى مقولات جاءت فى خطبهم وشرائطهم التى تملأ أرصفة الشوارع، سطور أرادت أن تحذر من هذا التطرف والتعصب الذى تتضمنه تلك التعاليم التى ينشرها الشيخ أبو اسحاق الحوينى والشيخ محمد حسين يعقوب، وتعلن خوفها من هؤلاء المشايخ الذين يخطبون فى الفضائيات عن سماحة الإسلام مساء ثم يضربون المثل الأبشع فى ضيق الأفق وعدم القدرة على كظم الغيظ وعدم احترام الآخر وقلة السماحة فى خطب المساجد حينما يهاجمون شيخا هنا أو داعية هناك لمجرد أنه لا يطيل لحيته أو أنها لا ترتدى النقاب، محاولة كشفت أن تأثير هؤلاء المشايخ قد فاق حدود التأثير العادى لرجل الدين، وكشفت أنهم نجحوا فى أن ينشروا تعصبهم وتطرفهم ليس فقط فى صفوف مريديهم الحاضرين دوما لدروسهم، ولكن فى عشرات الآلاف من المصريين الذين أصبحت فضائيات الناس والحكمة والرحمن ومشكاة الأنوار هى مصدرهم الأول لتعاليم الدين الإسلامى، بل عادوا بالمسلمين فى مصر إلى عصور ما قبل الظلام حينما كانت الكنيسة فى أوروبا هى التى تمنح الإذن للناس بالتنفس، أو حتى دخول الحمام.. ..المزيد


Promote This Post

http://egytimes.org/wp-content/themes/platform