مكيافيللى

13 Feb 2009, written by

هو.. نيقولو مكيافيللى

(1469- 1527)
ولد فى عصر النهضة …0
لكَ معى أن تتخيل الظروف التى عايشها “مكيافيللى” من تقسيم لإيطاليا ،وقوف البابا بالمرصاد
لأى محاولات لتوحيدها وتحريضه على ذلك للدول الإوروبية ، زيادةً على أن أسرته كانت معادية
للأسرة الحاكمة “دى مديشى” وقد نفيت أسرته كاملة لفترة قصيرة من فلورنسا عام1260
وتم غزو فلورنسا من فرنسا وعُين مكيافيللى مستشارا وأمينا عاما للدولة لمدة 14 سنة حيث أصبح شاهد على ما يجرى فى كواليس السياسة
وسقطت الجمهورية عام 1512 عندما جاء الجيش الفرنسى مرة أخرى واستدعيت
أسرة ” دى مديشى ” مرة أخرى ، ونفى مكيافيللى ليكتب فى منفاه كتاب ” الأمير” توددا
للأمير” لورنزو بييرو” لإعادته من منفاه ، والذى لم يعيره أى اهتمام لينقلب الكتاب ضده
بدلا من أن يكون ساندا له ، حتى ان البابا منع تداول الكتاب وقد ظل الكتاب ممنوعا حتى نهاية القرن ال 19
وان كانت جملته الشهيرة ” الغاية تبرر الوسيلة ” هى ما اشتهر بها بين العامة
حتى أصبح مكيافيللى رمزا للشر على مر العصور
لا يمكننى اعتباره شريرا أو طيبا ولكننى أعتبره سياسيا من الطراز الأول
اذا حللنا الظروف التى عايشها من سيطرة الكنيسة على الدولة ومحاربة الدول الاوروبية لتوحيد ايطاليا
فكان همه هو اقامة دولة قوميية ، وكانت وسيلته هى الحكم المطلق الذى يقوم فى ظل التحلل السياسى
وهو الأمر الواضح جدا فى كتابه ” الأمير” ، ثم يأتى بعد ذلك ليؤكد أن هذا الحكم المطلق ما هو الا
وسيلة لتوحيد الدولة التى ستنتهى بالحكم الديمقراطى فى حالة الاستقرار
وان كانت الجملة /الأزمة ” الغاية تبرر الوسيلة ” استخدمها مكيافيللى للتعامل مع الأعداء
فى مسائل الحكم وليست كمبدأ أخلاقى يعيش عليه الأفراد
كان يرى أن النفس البشرية أنانية تسعى لتحقيق مصالحها وعلى رأسها حب البقاء لذلك لابد من وجود
حاكم قوى لأنه هو مصدر القوانين التى تكون بدورها مصدرا للأخلاقيات ، فالحاكم فوق القانون والأخلاقيات
فالحاكم لا يستند لأى قيمة أخلاقية أو دينينة علىا لاطلاق ، وقد يكون هذا لأنه أراد أن يتحرر من
سلطة الكنيسة التى كانت تتحكم فى الأفراد بالقهر النفسى والدينى والتى تعرقل توحيد دولته الأم ” ايطاليا”
حتى أنه فصل الأخلاق عن السياسة وجعلها نفعية مما جعل البعض يقول بأنه اعتبر المعرفه السياسة عنده
تعليم الحاكم فن الشر …..
ولكنه كان يريد تعليمهم الحكم الواقعى بما فيه من خير وشر يتضح ذلك فى قوله “أعتقد أن الوسيلة
الحقيقية لمعرفة الطريق الى الجنة هى معرفة الطريق الى جهنم حتى يمكن تلافى الأخير ”
بعيدا عن تفسير الجملة الأزمة طبقا لأهواء الأفراد الخاصة
فمكيافيللى كان يسعى لتحقيق هدف بطريقة واقعية بعيدة عن الأحلام ، هل فى هذه الحالة أعتبره شريرا
فكروا معى قليلا

الكاتب : هدى عمران


Continue reading

دامت لمين ياحسنى

12 Feb 2009, written by Continue reading

Elhamy elmerghany الهامى الميرغنى

12 Feb 2009, written by Continue reading

Where is Philip Rizk? أين فيليب رزق

09 Feb 2009, written by

Where is Philip Rizk?

Egyptian security authorities kidnap activist Philip Rizk to an unknown destination

Â

Yesterday, the 6th of February 2009, Egyptian security forces stopped a number of activists from the Egyptian Popular Campaign in solidarity with the Palestinian people who had organized a “towards Gaza” campaign”. The police stopped them for hours in front of the Abu Zaabal police station and eventually arrested activist, journalist and AUC piostgraduate student Philip Rizk inside the police station before taking him away in a car with concealed numbers to an unknown destination.

When a number of activists tried to follow the car to identify its destination, they were stopped at a police check point. A police general seized identification papers of Dr. Mostafa Hussein from Nadim Center and physically aggressed him.

Today, tens of activists, journalists, lawyers and a number of Philip’s colleagues and teachers gathered in front of the office of the public prosecutor to file a complaint regarding the kidnap. They were surrounded by tens of riot police, who prevented them from access to the building claiming to be acting upon orders of the public prosecutor himself. Later only the lawyers, Philip’s parents and a few activists were allowed in and submitted their complaint.

The public prosecutor confirmed that Philp Rizk is being kept in one of the state security intelligence headquarters, but did not specify which. He referred the complaint to the public attorney in North Banha to follow up the investigations. 14 witnesses of yesterday’s kidnap together with the lawyers and Philip’s parents went to Banha and met with the public attorney. At 6 p.m. the public attorney the investigation was concluded pending the testimonies of officers who were present at the time of the kidnap, namely officers Mohamed el Shafei, Mahmoud (full name unknown) and general assistant to the security directorate of Qalubeya.

The public attorney met only with Philip’s father and lawyer Mohsen Beshir who was present at the time of the kidnap and refused to hear the testimonies of the 14 witnesses who were present at the time of the incident. (For more details visit www.gaza.katib.org).

Â

El Nadim Center:

- Condemns this barbaric, mafia style treatment of citizens and holds the Egyptian Ministry of Interior responsible for the safety and life of Philip Rizk. Â

- Calls for the immediate release of Philip and enabling him to contact his family and lawyers.

- Warns from any form of maltreatment or torture of Philip Rizk considering the systematic use of torture in Egyptian police stations in general and state security headquarters in particular.


Continue reading

Lenosphere: Revolution 2.0

09 Feb 2009, written by Continue reading
http://egytimes.org/wp-content/themes/platform