MAR3E BookMarx 08-July-2009 (am)

07 Jul 2009, written by

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.


Continue reading

David Harvey: The Crisis Today: Marxism 2009

07 Jul 2009, written by Continue reading

جريمة تعذيب جديدة لظباط الداخلية فى المحلة الكبرى

06 Jul 2009, written by

اب يحكى وقائع تعذيب وانتهاكات حدثت ضد اسرتة من رئيس مباحث المحلة ….. تصوير محمد مرعى

جريمة تعذيب بشعة ووقائع انتهاكات صارخة جديدة فى مدينة المحلة الكبرى قام بها ظابط اسم اول المحلة هيثم الشامى

بالتهجم على اسرة احد المواطنين فى غيابة يدعى علاء السيد شرف .. تقتحم شقتة بدون اذن من النيابة ويتم التعدى بالضرب المبرح وتوجية اعنف الشتائم القذرة لزوجتة واولادة ويتم القبض على ابنة محمد شرف طالب الثانوية العامة لمجرد انة حاول الدفاع عن امة والتى تدعى هناء سعد ابراهيم 37 عاما حينما كانت تصفع على وجهها من قبل هيثم الشامى وايضا خالتة التى تدعى ايضا سحر سعد ابراهيم التى انهال عليها المخبرين وهيثم الشامى بالضرب بالة حديدية مما ادى الى احداث كدمات وجروح فى جسمها

اب يحكى وقائع تعذيب وانتهاكات حدثت ضد اسرتة من رئيس مباحث المحلة…تصوير محمد مرعى

الفيديوهات الموجود فى الاعلى هو لزوج الضحية هناء سعد ابراهيم التى تعرضت للضرب والتى رفضت ان نصورها سواء فيديو او صور فوتغرافية  على اعتبار حسب ما قالت هى وزوجها  انهم اسرة محافظة .. وقالت انها ستقتصر بعمل حديث صحفى معى تحكى فية عن ما حدث معها من وقائع .. وان زوجها هو من سأقوم بعمل هذا الفيديو معة واخذ بعض الصور لة

.. تبدأ الام هناء سعد ابراهيم وتقول ان اخاها متهم بصرف شيك بدون رصيد وانها لا تعلم عنة شيأ وفجأة منذ ايام قليلة فوجئت هى بقوة من مباحث قسم اول المحلة الكبرى يرأسها رئيس المباحث هيثم الشامى تقتحم وتدفع باب الشقة دون يطرقوا الباب … فأصيبت بصدمة شديدة جعلها تسألهم هو فى اية ان حصل .. قالت فبمجرد ما سألتهم عن اذن النيابة اذا بهيثم الشامى رئيس المباحث ينهال عليها باللكمات على وجهها وتوجية اليها شتائم قذرة .. فانهالت فى البكاء والصراخ … وحاولت ان تمنعهم من اقتحام حجرة بناتها على اساس انهم يرتدون ملابس النوم ولكنهم دفعوها بقوة وقاموا بتكسير محتويات الشقة .. فازدادت فى الصراخ والبكاء وهمت بالدعاء عليهم حتى انهال عليها هيثم الشامى مرة اخرى بالصفعات على وجهها , فى هذة اللحظة رأى ابنها محمد اثناء نزولة من الطابق العلوى امة وهى تضرب.. فأسرع الى امة يدافع عنها من الظابط ويقول لة بتضرب ماما لية حرام عليكم ..فأمسك بة الظابط وحسب قول الام حيث تقول راماة للمخبرين ولا اكنة بنى ادم وقال لهم خدوا الواد دة معاكم على الرغم من ان محمد طالب ثانوية عامة وتهمتة انة حاول الدفاع عن امة ….. تكمل الام هناء وتقول لحظة ان خطفوا ابنى وهموا بالنزول بة من الشقة اذا بى احاول ان اشدة منة .. تقول فجرجرونى من على السلالم من الدور الثانى فى العمارة حتى الشارع,,, فعند سؤالها ماذا عن اختك سحر وماذا حدث لها تقول اختى لم تكن موجودة لحظة اقتحامهم الشقة ولكن عندما سمعت الصراخ اسرعت وحاولت الدفاع عنى هى الاخرى فقام الظابط هيثم الشامى ومعة مجموعة من المخبرين بالتقاط ما يسمى كاسارونا واستمر فى ضربها لدرجة احداث كدمات فظيعة فى رأسها وكتفها ويديها مع وجود زرقان فيها,

تستمر هناء وتقول ان هناك تسلخات وجروح فى جسمى نتيجة انهم سحلونى من على السلالم … وتقول بعد ان جرجرونى الى الشارع  اذا بالناس تتجمع وترانى وقد تقطعت ملابسى وتعرى جسمى وشعرى .. ؟ فى هذة اللحظة حاولت ان تجرى خلف سيارة الشرطة ( البوكس ) التى اخذوا فيها ابنها وبالفعل استطاعت ان تتشبس فى السيارة الا ان المخبرين قد  قد دفعوها بأرجلهم فارتمت على الرصيف فى حالة سيئة..

وبسؤالها عن ماذا حدث بعد ذلك قالت  جاء زوجى بعد ان اتصل بة احد الجيران وابلغة ان زوجتك قد تم التعدى عليها من هيثم الشامى وقبضوا على ابنك محمد , فسألنا الزوج ان يتحدث عن ماذا جرى بعد ذلك .. قال

اب يحكى وقائع تعذيب وانتهاكات حدثت ضد اسرتة من رئيس مباحث المحلة…تصوير محمد مرعى

اخذت زوجتى الى الشقة لترتدى ملابس اخرى واسرعنا الى قسم اول المحلة الكبرى نسأل عن ابننا .. يقول فرأينا مأمور المركز ويدعى حسام كان يأكل فى لحظة دخولنا فسألناة عن ابننا فرد عليهم وقال اهدوا كدة وابنكم هيرجعلكم وبعدين تعالوا كلم .. فردت علية الام وقالت انا عايزة ابنى وحقى من هيثم الشامى قال لها حق اية ياكسر حقك .. طب يالا اطلعوا برة بقة واعلى ما فى خيلكم اعملوة .

يقول الزوج خرجنا من قسم اول المحلة الكبرى الى شعبة المحلة الكبرى لنعمل بلاغ ضد هيثم الشامى .. ولكن يبدوا انهم جميعا جهة واحدة حيث ان ظباط الشعبة كانوا يحاولون ان يقنعوهم من الساعة الثالثة عصرا حتى الساعة الثامنة ونصف مساءا ان يتنازلوا عن هذا المحضر ويدخلوا فى صلح مع هيثم الشامى فرفضت الام وصرخت انا عايزة حقى ولازم هعمل محضر وبالفعل قاموا بعمل محضر لها ضد هيثم الشامى برقم 6037 شعبة المحلة الكبرى … ؟ المفاجأة بعد ذلك والغريبة انهم طلبوا من الزوج وزوجتة ان يذهبوا مرة اخرى الى قسم اول المحلة الكبرى بالمحضر ليتم الاشارة علية من قبل هيثم الشامى المعمول ضدة المحضر ..؟

ملحوظة :– الذى جعل الزوج علاء السيد شرف وزوجتة الضحية هناء سعد ابراهيم يتجهوا الى عمل محضر فى الشعبة انهم ظنوا انهم بذلك سوف يأخذوا اذن من هناك لعمل تقرير طب شرعى …

يستمر الزوج ويقول بعد ان عجزنا ان نأخذ اذن من الشعبة بعمل تقرير طب شرعى لزوجتة واختها … اتجهوا الى النيابة ..ففوجئو ان ابنهم محمد قد تم اقتادة هو الاخر الى النيابة بتهمة يشترك فيها مع امة وخالتة وهى ( مقاومة تنفيذ القانون , ومقاومة السلطات ) فأصبحوا من مجرد مدعين الى متهمين لدرجة ان الاب والام يقولان انهم استغربوا من وكيل النيابة الذى احسوا انة لا يفرق شيئأ عن هيثم الشامى حيث انة واجهم بالاتهامات المذكورة فى محضر هيثم الشامى ضدهم كـأنهم فعلوها فعلا … فاعترضوا على ذلك وفى النهاية قام وكيل النيابة بعمل محضر لهم ضد هيثم الشامى واعطى لهم اذن بعمل تقرير طب شرعى هذة صورة منة

صورة من اذن النيابة لعمل تقرير طب شرعى

صورة من تقرير الطبيب الشرعى

وبرأهم وكيل النيابة من التهم التى اتهمها بهم هيثم الشامى والافراج عنهم من قسم اول المحلة ,,,,,,,,,, يستغرب الزوج مرة اخرى ويقول دخلنا النيابة مدعين خرجنا متهمين ومعنا هيثم الشامى ليفرج عنا من قسمة

بعد ذلك دخل الزوج وزوجتة فى اعتصام مفتوح واضراب عن الطعام لمدة خمسة ايام بعد ان رفض وكيل النيابة طلبهم باستدعاء بعض الشهود ليدلوا بأقوالهم فشعروا ان القضية سوف تأخذ مسارا مختلفا يصعب عندها الحصول على حقهم بمحاكمة هيثم الشامى ضد الانتهاكات التى فعلها بالزوجة وابنها واختها.. اضافة على ذلك انهم علموا ان النيابة حاولت مرتين ان توجة القضية الى المحامى العام لتصفيتها على اساس ان الطرفين قد اخذوا برأة .

فاستمروا فى الاضراب كما قلنا لمدة 5 ايام دخلوا على اثرها الى مستشفى المحلة العام … فجاء اليهم مأمور قسم اول ورئيس الشعبة ليتفاوض معهم على التصالح مع هيثم الشامى وفض الموضوع فرفضوا .. واصروا على موقفهم بضرورة سريان المحضر وعدم التنازل عنة مع ضرورة ان تستدعى النيابة الشهود الذين حضروا الواقعة لتأخذ اقوالهم … وانهم لن يفكوا الاضراب حتى يتم الموافقة على هذة الطلبات … فكوا اضرابهم عن الطعام بعد ان تيقنوا بأن المحضر لا يزال ساريا ….؟

هناك واقعة فساد ادارى فى مستشفى المحلة العام حيث يقول الزوج انة بعد 5 ايام من الاضراب عن الطعام جائت نتيجة التحاليل سليمة 100 % على الرغم من ان الزوج مريض بالقولون وهذة شهادة طبية بذلك

شهادة طبية تؤكد ان الزوج مصاب بالقولون ورغم ذلك تقرير المستشفى يقول انة بعد خمسة ايام من الاضراب عن الطعام الزوج حالتة الصحية سليمة

يؤكد الزوج والزوجة ان هناك العشرات من الاشخاص من اعضاء الحزب الوطنى فى المحلة الكبرى وغيرهم قد اتوا اليهم ليضغطوا عليهم بضرورة التنازل عن المحضر حتى لا يخلقوا عداوة دائمة مع ظباط قسم اول تضرهم بعد ذلك .. ولكن الزوج يقول ان اغلب من سعوا لذلك ارادوا ان يستفيدوا من الموقف بعمل جميلة حسب ما قال لهيثم الشامى يردها لهم بعد ذلك

فى النهاية لا يسعنى الا ان اقول ان تجاوزات وانتهاكات افراد وزارة الداخلية تجاة المواطنين ليست اعمال فردية وانما هى اساليب منهجية تتبع داخل جميع اقسام الشرطة ومقرات امن الدولة …. هذا الاب واسرتة مصممين على عدم التنازل عن حقهم بمحاكمة هيثم الشامى ومن معة الذى صوروة على انة صلاح نصر الجديد .. لذا ادعوا كل النشطاء والمدونيين ومنظمات حقوق الانسان الى التضامن والوقوف مع هذة الاسرة التى انتهكت كرامة وادمية افرادها على ايدى افراد اشك انهم سيفلتون من العقاب اذا اتحدنا

تنبية :- محاميى منظمات حقوق الانسان اذا ارادوا ان يتبنوا هذة القضية والاطلاع على المحاضر وتقرير الطبيب الشرعى يمكنهم الاتصال بى على هذا الرقم :: 0161415778 او مراسلتى عبر الايميل الالكترونى

mdotmar3eatgmaildotcom


Continue reading

MAR3E BookMarx 07/06/2009 (am)

05 Jul 2009, written by

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.


Continue reading

الحكومة المصرية متواطئة مع المستثمر السعودى ضد عمال طنطا للكتان والزيوت وتحاصر العمال داخل الشركة وتمنع عنهم النشطاء والصحفيين

05 Jul 2009, written by

police thugs by you.

تصوير محمد مرعى

الحكومة المصرية بالفعل متواطئة مع المستثمر السعودى ضد عمال شركة طنطا للكتان بدليل انة بعد 36 يوم من الاضراب المتواصل لم تحرك الدولة ساكنا بالاستجابة لطلبات العمال المشروعة بل زيادة على ذلك انها تحاصر العمال داخل الشركة نعم الحكومة تحاصر العمال داخل الشركة بمنع الصحفيين والنشطاء من زيارتهم .. فبوابة الشركة يوجد عليها كتيبة من ظباط وامناء ومخبرين من امن الدولة والشرطة  تحاصر الشركة وتمنع اى شخص يشكون فية انة صحفى او ناشط سياسى من الدخول او مجرد ان يراة العمال وهذا ما حدث معى اليوم ….؟

على مدخل قرية ميت حبيش الموجود بها شركة طنطا للكتان والزيوت كنت قد اخذت تاكسى لينقلنى الى الشركة وطلبت من سائق التاكسى ان يقف ما بعد الشركة بحوالى 30 متر حتى يتسنى لى الا تصال بأحد العمال داخل الشركة ليساعدنى فى الدخول كالمرة السابقة ولكن للاسف تليفونة كان غير متاح … فبمجرد ما نزلت من التاكسى اذا بمجموعة من امناء الشرطة والمخبرين اعرفهم شكلنا من الزيارة السابقة يحيطون بى ويقولون انت جاى تعمل اية تانى يادكتور انت جاى تهيج العمال تانى …فقالوا لى كلم الباشا عايزك .. فقلتلهم مين الباشا بتاعكم دة وعايز منى اية ومن قالك ان انا جاى للعمال انت شايفنى يعنى واقف امام الشركة فاذا بأحد الظباط برتية عقيد ينادى على هو وظابط اخر معة يجلسان فى جراج لمنزل مقابل للشركة ويقولان تعالى متخافش عايز اكلم معاك مش انت ان كنت هنا قبل كدة .. ؟( الظباط ولاد الكلب مفكرنى هخاف وكش منهم ): فذهبت اليهم فقال لى انت جاى تانى تعمل اية وبعدين انت المرة ان فاتت كدبت علينا وقولت انك طالب فى الطب البيطرى وجاى تزور العمال وطلعت فى الاخر صحفى .. فقلتلة يافندم انا فعلا طالب فى كلية لطب البيطرى وفى نفس الوقت بدرب فى صحيفة (س)وجاى دلوقتى اكلم شوية مع العمال وشوف اية اخبارهم فقالى انت هتستعبط .. قولتة ياريت بس متزعقشى يافندم لان انا مش فى القسم عندك ولا متهم بحاجة فقالى.. بص بقى انت علشان تدخل لازم تجيب تصريح من امن الدولة لاما هنوديك احنا لهم ..فقلتلة يافندم اولا التصريح لاى اعلامى ما يجيش من امن الدولة ثانيا سياتك دلوقتى بتهددنى ومعتقد ان انا ممكن اخاف لو قلت هوديك لامن الدولة … يرد يقول العرص التانى ان جمبة ويقول بص يادكتور محمد احنا مبنهددكشى ولا حاجة بس احنا فعلا مش عايزيت دوشة والعمال قاعدين جوة ومضربين والناس كلها عارفة والاضراب دة لسة قدامة موال على ما ينتهى فممكن تيجى فى يوم تانى لان انت استحالة هندخلك انهرضة لان انت مش احسن من اساتذة الجامعة ان جوم امبارح ومنعناهم برضك يدخلم… رغم الكلام المتناقض الذى سمعتة من ظابط الشرطة الاخير الا اننى تيقنت انة من المستحيل ان ادخل للعمال .. فقلت لة خلاص مفيش مشكلة فقالى ممكن تركب اى مواصلة من قدامنا هنا .. فقلتة شكرا على التعاون انا عارف اركب ازاى … كنت افكر فى هذة اللحظة ان ابتعد عن الظباط واحاول المرور من امام بوابة الشركة حتى يرانى العمال على امل ان يستطيعوا مساعدتى على الدخول كالمرة السابقة .. ولكن لحظة ان ابتعدت عن الظباط ومن حولهم من امناء الشرطة والمخبرين متجها الى بوابة الشركة اذا هم مسرعين خلفى ويحيطون بى ( ولاد المعرصة البلطجية)ويقولون انت رايح فين قلت عاما انت مش من حقك تسأل السؤال دة بس هجوبك انت مروح فى حاجة قال خلاص احنا ممكن نوقفلك عربية تخدك من هنا على المرشحة قلتلة شكرا ياعم مستغنى عن خدماتك لما اعجز ان اوقف عربية هطلب مساعدتك …فقال احدهم بغباء اوعى تفكر ان احنا ضد العمال دى احنا بنساعدهم كتير قوى وبعدين احنا مهمتنا الحفاظ على الامن .. فاستمر فى غباؤة وقال انت مش عارف يادكتور ان مصر فيها اقوى جهاز مخابرات فى العالم قلت ما انا عارف ياعم ( مع ان كلامة دة ملوش اى علاقة ولا صلة بالقصة ان كنا فيها نقول اية مشغالين بهايم فى الداخلية مش كفاية ان هم بلطجية لاء داكمان اغبية وجهلة )…

فى هذة اللحظة كانوا يحيطون بى من كل جانب فحاولت ان اتفادى احدهم لاكمل طريقى فاذا به يمنعنى فقلت انت بتعمل اية انت هتضربنى فقال انا معملتش فيك حاجة انا عايز اساعدك وركبك عربية فقلت وانت مالك انت ياسيدى .. فقال واحد من البلطجية ان واقفين احنا لحد دلوقتى بنتعامل معاك باحترام قلت لا واللة ورينى كدة هتعمل اية ؟ البلد فيها قانون واوعى تكون مفكر ان مسلسل التعذيب ان بتمارسة عندكم ضد المواطنين هيتعمل معايا لان ساعتها مش هسيب حقى .. اثناء هذا الحديث كانت التليفونات الاسلكية ( الموتريلا بتاع بلطجية الداخلية وامن الدولة )شغالة وبيكلموا فيها مع الظباط ان كلمتهم فى الاول وبيقولهم اوعوا تخلية يروح قدام البوابة او اى حد من العمال يشوفة وقفولة تاكسى وركبوة فية غصبا عنة…. وبالفعل ولاد الكلب وقفوا تاكسى ودفعونى داخلة وقالوا لصاحب التاكسى اوعى تقف لحد ما تخرج من المنطقة دى خالص لاما هنطلع ميتين امك .. فرد سائق التاكسى فى خوف حاضر ياباشا … اللاسلكى اشتغل تانى الظابط بيقولهم خدوا نمرة التاكسى علشان لو وقف تسحبوا رخصتة… حاولت ان اخرج الكاميرا لالتقط بعض الصور للبلطجية ان كانوا واقفين لحظة ما دخلت التاكسى فهجموا على التاكسى وقالوا دخل الكاميرا دى لاما هنكسرهالك … فقلت مفيش مشكلة يالة ياسطى ,فأسرع التاكسى الى ان ابتعدنا عن الشركة بمسافة كبيرة فقلت لة نزلنى هنا لو سمحت فقال معلشى ياباشا خلينى بس انزلك فى المكان ان هم قالوا علية لاما هروح فى داهية .. قلتلة بقولك نزلنا هنا .. فقال ما انت شايف ان فى عربية بوكس ماشية ورانا فابوس ايدك معلشى .. الى ان وصلنا مدخل ميت حبيش فأجبرتة ان يوقف التاكسى .. فنزلت منة فاذا بالبلطجية ان كانوا راكبين البوكس يتعقبوننى انا والتاكسى يقولون لى يادكتور انت نزلت هنا لية مش قلت هتنزل المرشحة قلتلة فية اية ياعم انتم مفكرين الناس دى لعبة فى ايديكم وبعدين انا انزل فى الحتة ان انا عاوزة .. فجلست على احدى المقاهى الموجودة عند مدخل قرية ميت حبيش وهم مازالوا يترقبوننى حتى اخذت لهم بعض الصور ومنها الصورة الظاهرة فى الاعلى .………….؟

نخرج من كل هذا ان الحكومة فعلا تستخدم بلطجية الداخلية فى حصار عمال شركة طنطل للكتان والزيوت وتمنع عنهم زيارة الصحفيين والمدونين والنشطاء كل هذا طبعا لصالح المستثمر ( المخرب ) السعودى


Continue reading
http://egytimes.org/wp-content/themes/platform