Egypt: Security detains student, refuses to release him after 17 court rulings

24 Sep 2009, written by

Egypt: Security detains student, refuses to release him after 17 court rulings

24 September 2009

19-year-old Alawi has been in detention for nearly two years. -Mahalla to Cairo19-year-old Alawi has been in detention for nearly two years. -Mahalla to Cairo

by Bikya Masr Staff

CAIRO: Mohamed Abdel-Qader Alawi , a 19-year-old student at the Faculty of Industrial Education of Helwan University, was arrested by security on June 19, 2007, and taken to the State Security headquarters in Cairo’s Nasr City neighborhood. According to Mohamed Mare’e, who runs the “Mahalla to Cairo” went through the “ugliest forms of torture for a whole month,” where he was “shocked by electricity and was beaten and the state security issued an arrest record against him.”

He was reportedly transferred to a detention center in Damanhour, in the northern Delta region, where he was jailed along with a number of “extremist” detainees.

The blog said that at first, “we would think that Mohammed Alawi has radical tendencies and extremist, but then we would find out that Mohammed is a victim of abuses and violations of state security that used to disrespect the laws, norms and charters of human rights, which guarantees human dignity and protect the right of being tried by a neutral judge and that the verdicts would be implemented without a delay or an intransigence and without circumvention of laws such as the exceptional laws known as the ‘Emergency Law’.”

The case has brought much attention to the continued intransigence of the Egyptian security forces and the interior ministry, who routinely refuse to release prisoners, even after local courts issue release orders. This has become commonplace, where scores of Egyptian citizens continue to languish in detention well beyond their releases have been issued.

Alawi himself has been ordered released 17 times, but with the Emergency Law continuing to rule Egypt, the interior ministry can simply “re-arrest” the individual and hold him for an additional 15 days, with an option to continue the stay.

“Courts simply do not have any power in Egypt any longer and this is obvious in these kinds of cases, where people simply do not get their rights heard,” said Fardous Ali of the Egyptian Organization for Human Rights (EOHR). The Cairo-based rights organization has been instrumental in documenting police abuses in the country, but the interior ministry is still having their way with prisoners, Ali argues.

Alawi’s father, Abdul Qader Mohamed Alawi said that during the investigation with his son by the officers of State Security investigations in Nasr city, “he [the younger Alawi] wasn’t charged with anything, except that he was subjected to beatings, torture and that they forced him to admit as a witness on a group of people, whom his cousin Ahmed was a part of, forced him to witness that the group was planning to travel to Iraq to join the fighters there and training in the use of arms in Egypt in preparation for traveling,” he was quoted by the blog as saying.

His father also said that Alawi was staying with his cousin the previous year before he was arrested, and that this cousin, Ahmed, a student at Al Azhar University, lived in an apartment in Nasr City. “When Ahmed and the group were arrested, State Security began to search for the people who used to live in this apartment and those who were related to the group of detainees, so they arrested Mohamed, even though he left the apartment a year before he was arrested.”

The interior ministry to implement of any of the verdicts demanding Alawi’s release. When Bikya Masr called the ministry, an offical said that they had “no idea who you are talking about” and “we respect the judiciary in this country and take seriously the demands for releasing prisoners, but there are national security concerns that we cannot discuss.”

Alawi’s father fears his son could become depressed, or worse, as a result of the poor mental and physical nature of Egyptian jails. He said that his son’s continued detention “may lead to suicide, as happened with many cases in the Damanhour prison, specifically for people who had been arrested before had committed suicide out of desperation and horror at the extent of the injustice done to them.”

For now, Alawi and his family await his release and are hopeful that a growing campaign for their son will allow him to come home, sooner rather than later.


Continue reading

السعار الجنسى يعود من جديد فى شوارع مصر

23 Sep 2009, written by

تصوير : إسراء السقا

تصوير : إسراء السقا

رغم الادعاءات الامنية بأن هناك تواجد امنى مكثف لقوات الامن والشرطة فى الشوارع والميادين العامة فى مصر لمنع تكرار حدوث تحرشات بالفتيات كما حدث من قبل الا ان هذا لم يمنع من حدوث العديد من وقائع التحرش بالفتيات فى اماكن مختلفة ,فى اول ايام العيد رصدنا انة فى اتصال هاتفى مع الزميلة اسراء السقا قد شاهدت واقعة تحرش بفتاة تدعى الاء فى عمر14 عاما من قبل مجموعة من الصبية على كورنيش النيل بالقاهرة والصورة الموجودة امامنا بالاعلى هذا التقطتها اسراء للشباب وهم يحاولون انتزاع تحجيبة الفتاة والتى بالفعل انتزعوها وتعدوا عليها بالضرب والسباب بالفاظ بذيئة

تصوير : إسراء السقا

تصوير : إسراء السقا

وهذا هو التقرير الذى كتبتة الزميلة اسراء

في أول أيام العيد و على كورنيش النيل و وفوق كبري السادس من أكتوبر ، كنت ألتقط صور للنيل ، فرأيت تجمهر لأطفال حول فتاة!!… اقتربت كي أرى ما يحدث عن قرب . أسفل الكوبري ، و في مكان لا يبعد كثيراًُ عن مبنى الإذاعة و التلفزيون  ( ماسبيرو ) وجدث أكثر من 15 طفل أكبرهم في الثانية عشر من العمر و أصغرهم في عمر أخي الصغير – أي التاسعة – . متجمهرين حول فتاة …و هي تصرخ فيهم : حرام عليكم و هم لا يتركونها لحال سبيلها .. الغريب أنه على الرغم من المنشآت الحيوية الموجودة في المنطقة ..و التواجد الأمني الكثيف على كورنيش النيل ، و ارتصاص  عدد كبير من العساكر بطول الكورنيش و وجود عدد من القيادات الشرطية ..لكن هذا المكان تحديداً لم يكن فيه عسكري ، يوحد الله . ( و عموماً مكنتش حتفرق كتير لأن العساكر أنفسهم كانوا يغازلوا الراحة و اللي جاية ). … الفتاة كانت في الرابعة عشر ، ترتدي جيبة واسعة و قميص واسع ، و حجاب كبير ( و ده ينفي المبرر الأزلي أن ملابس الفتيات المثيرة هي السبب في التحرش و الاغتصاب و خلافه !!)..، و لا تضع أي مساحيق تجميل ، و ملامحها و هيئتها طفولية ( أي بعيدة تماماً عن الأنوثة و أقرب إلى الطفولة يعني الموضوع ليس له علاقة بلأنوثة الطاغية لا سمح الله ) ..و الفتاة التي كانت تصرخ و تبكي ، و بمر المارة من حولها ، بعضهم في عمر آبائها و لم يحرك أحدهم ساكناً..بل علق أحدهم و هو يسير : بنات عاوزة الحرق!! و يا ريت نعرف من سيادته ليه البنات عاوزة الحرق ؟؟ . بعد حوالي العشر دقائق ، تدخل أحدهم ليخرج الفتاة بأعجوبة من بين الأطفال المستذئبين ، و بعضهم في عمر أخي الصغير ، و لا يمكن أن تتصور وجود كل هذا القدر من العدوانية في مثل هذا السن الصغير و تخيل البيت اللي ربى طفل بالشكل ده عامل إزاي ؟؟…. اقتربت من الفتاة بعد أن تركوها تمر ، بزفة من السباب و الشتائم الجارحة ليختم أحد المستذئبين بالقول : البنت اللي تخرج من بيتهم تستحق اللي يجرلها .الفتاة كانت في حالة مزرية  ، تبكي بصوت عال ، و تحاول لملمة شعرها المشعث . اقتربت منها لأسألها ..فلم تستطع الإجابة من كثرة بكائها ، و نشيجها العالي..فأجابني الشاب الواقف بجوارها – والذي أخرجها من بين جموع المستذئبين – : يا آنسة الموضوع أن العيال دي زنقتها ..و قلعوها التحجيبة و قطعوا زراير القميص و حاولوا يعملوا فيها حاجات وحشة …الغريب أن أياً من العساكر الموجودين فوق كبري 6 أكتوبر –  و الذي كان بإمكانهم منع الواقعة من الأساس – لم يكن بالمكان …فيا أما مشفوفش و دي مصيبة لأن لا يفصل بينهم و بين حفلة التحرش هذه سوى بضعة أمتار ..يا أما شافوا و عملوا نفسهم مش شايفيين …لذا عزيزتي المواطنة المتحرش بها دائماً ..لو تحرش بيكي أحدهم شوفيليك صرفة لوحدك عشان الشرطة نايمة في العسل …و الشعب نايم في بلاص العسل نفسه

…………………………………………………………………………………………………..

اليوم السابع ايضا اليوم رصدت بالصور وقائع تحرش اخرى بالفتيات فى ثالث ايام العيد فى اماكن مختلفة بالقاهرة

اضغط هنا

…………………………………………………………………………………………………….

جيمى هود رصد بالصور حالة الشوارع فى القاهرة فى اول ايام العيد

>>>>>>>>>>>>

updates:- الصحفى والمدون احمد جمعة رصد بالعديد من الصور حالات التحرش الجماعى فى الشارع المصرى..فى عيد التحرش قصدى الفطر المبارك

اضغط على الصورة لمشاهدة باقى الصور


Continue reading

عاجل:- فاروق حسنى يفشل فى سباق انتخابات تولى منصب مدير عام منظمة اليونسكو

22 Sep 2009, written by

أعلن الان  ان وزير الثقافة المصرى فاروق حسنى قد خسر سباق انتخابات اليونسكو لتولى منصب المدير العام

للمنظمة امام المرشحة البغارية إيرينا بوكوفا بفارق 4 اربعة اصوات حيث حصل حسنى على 27 صوتا مقابل 31 صوتا للمرشحة البلغارية

مبرووووووووووووووووووووووووووك

اتمنى من السيد فاروق حسنى الذى اوصل مستوى الثقافة المصرية الى مستويات من  الانهيار ان ينفذ العهد الذى اخذة على نفسة بترك الوزارة اذا فشل فى الترشح لمنصب المدير العام لمنظمة اليونسكو … الخبر عاما كان منشور فى الشروق

فاروق حسني للشروق : إذا فشلت في اليونسكو سأطلب إعفائي من الوزارة


Continue reading

EgyTimes- Delicious BookMarx 22- Sep- 2009

22 Sep 2009, written by Continue reading

انتهاكات أمن الدولة :-اعتقال طالب جامعى من 2007 حتى الان ورفض الافراج عنة رغم حصولة على 17 حكم قضائى

21 Sep 2009, written by
المعتقل محمد علوى by you.
محمد علوى معتقل من 2007 حتى الان ..حصل على 17 حكم قضائى بالافراج ولكن الداخلية تتعنت فى الافراج عنة

محمد عبد القادر علوى 19 سنة طالب فى كلية التعليم الصناعى التابعة لجامعة حلوان بالاميرية تم اعتقالة من منزلة فى 19/6/2007من قبل مباحث امن الدولة فى المحلة الكبرى وتم اقتيادة الى مقر امن الدولة الرئيسى فى مدينة نصر ذاق هناك خلال شهر كامل ابشع انواع التعذيب من كهربة وتعليق وضرب تم بعدها اصدر  قرار اعتقال لة و ترحيلة الى سجن دمنهور العمومى ووضعة مع معتقلى الجماعات التكفيرية والسلفية والجهادية

فى البداية قد تعتقد ان محمد علوى ذو ميول راديكالية متطرفة او شىء من هذا القبيل ولكن اذا امعنت النظر فى قراءة باقى تفاصيل هذا التقرير ستعرف ان محمد ما هو الا ضحية لتجاوزات وانتهاكات جهاز امن الدولة المصرى الذى اعتاد على على عدم احترام كل القوانين والأعراف ومواثيق حقوق الإنسان التى تحفظ للانسان كرامتة وتشعرة بأنة انسان من حقة اذا اتهم بأى شىء ان يحاكم امام قاضية الطبيعى وان تنفذ احكام هذا القضاء دون تأخير وتعنت ودون التحايل عليها بقوانين استثنائية كقانون الطوارىء

عبد القادر علوى

عبد القادر علوى والد الطالب المعتقل محمد علوى..تصوير محمد مرعى

يذكر والد محمد ويدعى عبدالقادر علوى انة خلال هذة التحقيقات مع ابنة من قبل ظباط مباحث امن الدولة بمدينة نصر لم توجة لأبنة اى تهمة سوى انة تحت وطـأة الضرب والتعذيب اجبروة على الاعتراف كشاهد على مجموعة من الاشخاص كان منهم ابن عمة يدعى احمد بأنهم كانوا يخططون للسفر الى العراق للانضمام الى صفوف المقاتلين هناك وان هذة المجموعة كانت تتضرب على استعمال السلاح فى مصر استعدادا للسفر

أضاف الوالد بالقول ان ابنة كان مقيم قبل القبض علية بعام مع ابن عمة احمد الطالب فى جامعة الازهر فى شقة بمدينة نصر وعندما تم القبض على احمد والمجموعة التى معة بحث امن الدولة عن الاشخاص الذين سكنوا فى هذة الشقة قبل ذلك والذين تربطهم اى علاقة بأى من المقبوض عليهم فكان منهم محمد علوى على الرغم كما قلنا ان محمد علوى قد ترك الاقامة مع ابن عمة احمد فى الشقة المذكورة منذ عام مضى من تاريخ القبض على المجموعة.  ذكر الاستاذ عبد القادر علوى ايضا ان ابنة قد  حصل على احكام قضائة بالافراج عنة وصلت الى أكثر من  17 حكم قضائى ترفض وتتعنت وزارة الداخلية فى تنفيذ اى من هذة الاحكام كان منها قرارات بالافراج فى التواريخ التالية

قرارات بالافراج بتاريخ( 3/9/2007 &27/9/2007&22/11/2007&21/12/2007&18/2/2008&16/3/2008&9/6/2008 ) بالاضافة الى عشرة قرارات اخرى لم تنفذ وما يحدث انة فى حالة صدور اى من هذة القرارات يتم ترحيل محمد الى مباحث امن الدولة بالغربية بعدها يتم اصدار قرار اعتقال جديد وهكذا تستمر معاناة الابن والاسرة معا , وهو ما جعل الاب يتسائل عن اى تهم بالتحديد تم من خلالها اعتقال ابنة ولماذا لا تحترم احكام القضاء ؟

وذكر الاب معلومات غاية فى الخطورة وهى انة يخشى على ابنة نتيجة الحالة النفسية السيئة التى يعيش فيها ابنة داخل المعتقل مما قد تؤدى الى محاولتة الانتحار كما حدث مع حالات عديدة داخل سجن دمنهور بالتحديد لاشخاص تم اعتقالهم قبل ذلك انتحروا لاحساسهم باليأس وبمدى بشاعة الظلم الواقع عليهم, ولا يخفى الوالد قلقة من وضع ابنة مع معتقلى الجماعات التكفيرية والجهادية

الاستاذ علوى عبد القادر والد المعتقل محمد علوى الطالب فى جامعة حلوان يحكى ظروف اعتقال ابنة والمعاناة التى يعانيها هو واسرتة خاصة الام من جراء هذا الظلم البشع الواقع على ابنهم

الاب يستغيث بمنظمات حقوق الانسان لمساعدة ابنة

https://mail.google.com/mail/?ui=2&ik=77d2a79187&view=att&th=123ceb3a522d9cc7&attid=0.2&disp=inline&zw

شهادة تؤكد اعتقال محمد علوى ..صادرة من مكتب النائب العام

https://mail.google.com/mail/?ui=2&ik=77d2a79187&view=att&th=123ceb3a522d9cc7&attid=0.1&disp=inline&zw

شهادة افراج

https://mail.google.com/mail/?ui=2&ik=77d2a79187&view=att&th=123ceb3a522d9cc7&attid=0.3&disp=inline&zw

صورة من خطاب استغاثة تم ارسالة من قبل الى وزير الداخلية حبيب العادلى لتنفيذ قرارات المحكمة بالافراج عن الطالب الجامعى محمد علوى ولكن لم يتم الرد على هذا الخطاب


Continue reading
http://egytimes.org/wp-content/themes/platform